Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



أُمُّ الشهيد... الى والدة الشهيد البطل المغوار ايلي نقولا رحمة


فتون نعمة :: 2013-06-25 [01:24]::
مِنْ هُنا، مِنْ بوَّابةِ الجنوب، مِنْ على هذهِ الأرضِ الطَّاهِرَة، جِئْتُم كأبطالِ الأساطيرِ، يا بواسِلَ جيْشنا، أيُّها الشجعان! لَمْ ترضوا بتدنيس تُرابِ الوطَن، لبَّيْتُم النِّداءَ خوْفاً مِنْ زَمَنِ الفُجَّارِ، حَمَلْتُم السِّلاحَ غيرَ آبهينَ بالموتِ، لأنَّكُمْ تُدْرِكونَ جيِّداً، أنَّ بشهادتَكُمْ يحيا الوطن.
لَكُمْ تنحني مُؤَقُ العيونِ شُكْراً وخَجَلاً، وَتَدْمَعُ صارِخَةً: سَتَبْقى قلوبُنا بِكُمْ شامِخَةً، نابضةً، مُتألِّقَةً، وعصيَّةً على الانكِسارِ، لأنَّكُمْ حَمَيْتُمْ وجوهنا مِنَ العارِ!
وإليْكَ، أيُّها الشهيد البطل الياس نقولا رحمة يا ابن مدينتي التي اعتادت على تقديم مواكبِ الشهداءِ، أفخَرُ كفخرِ والدتك بك، أفخرُ بِأنّي كنتُ معلمتكَ، أفخرُ بِأنّي أنشأتُ بطلاً، فالحياة علَّمتني أنَّ كلَ تلامذتي هم أبنائي!
اليوم، صارَ بِإمكاني أنْ أقول:" أنا أمُّ الشَّهيد"، أشكركَ لأنَّكَ منحتني هذا الفخر، وهنيئاً لكَ الشهادة فوق ثرى بلادي!
وألفُ تحيَّةٍ لَكُمْ، فأنتُمْ خيرة الأبطالِ، هويَّتكم فقط "لبنان"، لأنَّكُم الرِّجالُ الرِّجالُ، في هَذا الزَّمنِ المُخْجِلِ!
فلإلقِ شهادَتِكُم، نتوجَّهُ بجزيلِ الشُّكْرِ والاحترام، ولكُلِّ قطرةِ دمٍ ألف قبلةٍ وقبلة!
نكُنُّ لكمُ كلّ الاحترامِ، يا سياجَ الوطنِ.

_______ الشهيد ايلي رحمة في زفافه قبل شهرين والى جانبه والديه ـــــــــــ




New Page 1