Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مونتريال: صلاة العيد في المركز الإسلامي اللبناني ورسائل معايدة من المغتربين إلى ذويهم (فيديو)


مريم نجدي معنّى :: 2013-08-12 [01:41]::
أمّ إمام المركز الإسلامي في مونتريال سماحة السيد نبيل عباس جموع المصلّين لصلاة عيد الفطر السعيد عند التاسعة من صباح الجمعة في التاسع من الشهر الحالي بحضور حشد من أبناء الجالية. وألقى سماحته خطبتيْ العيد حيث أكّد على أن فرحة العيد لا تكمن في التمتع بالمزيد من اللذات الذاتية والأفراح العائلية فحسب، بل في استقرار البال وسلام الروح وسكينة القلب وراحة الضمير،هي فرحة التوفيق لطاعة الله وأداء حقه،وفرحة القيام بحقوق الناس وخدمتهم ومواساتهم في الضراء.
وتطرّق إلى الوضع الراهن في لبنان فقال :" إننا في هذا اليوم لا نستطيع إلا أن نتحسّس آلام ومعاناة الأكثرية العظمى من اللبنانيين من كل الطوائف والمذاهب والمناطق، من كل الأعمار والمستويات ولا نستطيع إلا أن ندعو إلى وقفة مسؤولة وإلى تضامن اجتماعي فاعل .. ذلك ان الأمن الاجتماعي هو صمام أمان الوحدة الوطنية ...كما يمكنه أن يشكل فتيل تفجير لاختلالات في الأمن العام في البلاد. ان لبنان بنظرنا وبحسب فهمنا هو ليس فقط طبيعة جميلة، جبالاً وسهولاً وشاطئاً ومناخاً هو معنى وكرامة وحرية وبيت رغيد ورغيف حلال وفرص استشفاء للمرضى وتعليم للطلاب وقدرة على المشاركة في الرأي والقرار من خلال تأمين مقومات الدورة الانتاجية والاقتصادية السليمة (...) إننا نجدّد تأكيدنا على دعم الجيش اللبناني وعلى إدانة كلّ تعرّض أو مسّ به من قريب أو بعيد لأنه العامود الفقري الذي يرتكز عليه الوطن وكلّ الشعارات التي تتّهمه باستهداف مناطق أو طوائف هي واهية لا مصداقية لها من قريبٍ أو بعيد ! (...) إننا نتمنّى أن تقف المناكفات والمنازلات بين الرئاسات والمديريات والأجهزة الأمنية والقضائية وذلك رحمةً بالبلد ورأفةً بالمواطن وبمستقبل عيشه في الوطن، وليعلم الجميع أنهم محكومون بالتوافق في النهاية مهما علا الصراخ وكثُرت المتاريس وانحدر الخطاب وأسَفّ !" واختتم السيد عباس خطبته بتوجيه التحية إلى المسلمين في بلاد الأرض كلها ودعوتهم إلى التزام الحق ، إلى المحبة والتعاون على البرّ والتقوى وصدّ الظلم وردّ العدوان، إلى التكافل على إنماء مجتمعاتهم وتطوير أدوات مشاركتهم في حياة الأمم والدول وإلى نبذ التعصب والأنانية والعنصرية وممارسة اللطف والاحسان.
في الختام تبادل الحضور التهاني بالعيد وتناولوا طعام الفطور.

فيديو
ـــ































































































New Page 1