Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



ساوباولو: الوزير علي حسن خليل التقى ابناء الجالية اللبنانية


موسى وهبي :: 2013-08-18 [01:37]::

في اطار جولته في البرازيل عقد لقاء بين وزير الصحة الحاج علي حسن خليل والجالية اللبنانية في حسينية محمد رسول الله (ص) في ساوباولو، وحضر اللقاء بالاضافة الى اعضاء شعبة حركة امل في البرازيل ( المسؤول التنظيمي محمد الزين والاخ ربيع حمود والأخ نبيل ملحم ) واعضاء المجلس الروحي في البرازيل الذي يضم ممثلي الطوائف اللبنانية كافة و مسوؤلي الاحزاب اللبنانية والوطنية والعربية بالاضافة لممثلي عدد من الجمعيات والاحزاب البرازيلية واعضاء من مجلس الامناء في الجمعية الخيرية الاسلامية بالاضافة الى الهيئة الادارية للجمعية وامام مسجد محمد رسول الله (ص) وحشد من ابناء الجالية اللبنانية الموجودة في ساو باولو، واطلع الحاج خليل على المخطط ( الشارع و النصب التذكاري و الذي سيتم تنفيذه بالتنسيق مع بلدية ساو باولو في القريب العاجل تخليداً لإمام المقاومة الامام القائد السيد موسى الصدر ) .
بداية الاحتفال آيات بينات من القرآن الكريم تلاها الاخ حسان بزون و النشيدين الوطنيين البرازيلي واللبناني و قدم اللقاء الاخ حسان الزين .
وتحدث في اللقاء بإسم المجلس الروحي الشيخ محمد المغربي ( ممثل دار الفتوى اللبناني ) و الذي رحب بالوزير و تطرق الى التفجير الارهابي الذي ضرب منطقة عزيزة من لبنان طالباً الرحمة و الشفاء للجرحى و توجه لكل الساسة الرحمة بالوطن الجريح ، كما تطرق الى الأجرام الذي يسود في الوطن العربي و مشدداً على ضرورة الوحدة بوجه الشيطان واتباع الاستكبار منبهاً لضرورة التنبه من نهب ثرواتنا، محملاً تحيات الجالية اللبنانية في البرازيل لأبناء الوطن المقاومين الشرفاء .

بعدها تحدث الوزير علي حسن خليل فقال : يشرفني ان اكون بينكم هذه الأمسية في اقصى بقاع الارض مجتمعين على حب الوطن ، مجتمعين على قيم التلاقي والألفة والمحبة قيم الوطن العزيز ، و تطرق الى التفجير الارهابي الذي مس استقرار كل لبنان و كل الطوائف و اكد ان ابلغ رد هو الابتعاد عن السقوط في فخ الفتنة والرد على الارهاب يكون بتوحيد الكلمة
و اكد انه كان يود ان ينقل فرح الوطن لكن المصيبة التي حلت والتي هي جزء من تاريخ لينان الذي استشهد ابنائه دائماً دفاعاً عن الحق وكلمة الحق و قضايا العرب .
مؤكداً ان هذه الاعمال الإرهابية تضع الجميع امام المسؤلية الكبرى و هي الخروج منتصرين ، كما في السابق يوم التحرير كانت الوحدة الوطنية التي هي خلاص لبنان الركيزة الأساس في هذا الشرف الكبير .
وتوجه الى المغتربيين:
أيها المغتربون لكم لعيالكم تمسكوا بالوحدة وابتعدوا عن كل ما يفرق عن كل من يحاول زرع الفتنة والشقاق ، ان المسؤلية تفرض ان تتجاوزوا الخلافات السياسية في لبنان عليكم الحفاظ على صورة لبنان كل لبنان ، كي نحتمي به ، علينا مسؤلية في لبنان ان نكون قدر طموحاتكم لذلك يفرض علينا معالجة وضع لبنان و المحافظة على استقرار لبنان
والبحث عن كيفية الخروج من الوضع الحالي و تأليف الحكومة من هنا فإن المسؤلية على الجميع موالاة و معارضة .
لذلك يجب ان نفتش عن الصيغة التي تحمي الاستقرار و عدم رمي الاتهامات على بعضنا البعض والتلاقي والحوار المفتوح وعدم وضع الشروط المسبقة، والبحث عن المشترك بيننا جميعاً و هو لبنان و حب لبنان و استقرار لبنان لذلك علينا مسؤلية ان نلتفت الى التحدي الذي يستهدف وحدة هذه دولنا العربية و نهب ثرواتها وان عدونا واحد يكفي كي يجمعنا و عدم نقل هذه الاعمال او تأثيرها على وطننا و علاقاتنا بين بعضنا البعض .
وفي الختام كان الشكر لأبناء الجالية لحسن استضافتهم و شاكراً مساهمتهم في دعم لبنان و وحدة كلمته متمنياً دوام الصحة والازدهار لأبناء الجالية مشدداً على قول الامام الصدر ضرورة التوحد في وجه الخلافات التي تعصف بالعالم مشيدا بالتعايش الاسلامي المسيحي .



























































































New Page 1