Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



احياء ذكرى اسبوع المرحوم ظافر المقدم في زبدين


النبطية- سامر وهبي :: 2013-09-07 [00:12]::

أحيا "حزب طليعة لبنان العربي الإشتراكي" ذكرى مرور أسبوع على وفاة عضو قيادته ظافر المقدم بإحتفال تأبيني في حسينية بلدة زبدين (النبطية) في حضور النائب هاني قبيسي والنائب السابق نجاح واكيم ، ممثل حزب البعث العربي الاشتراكي في النبطية فضل الله قانصو وعضو قيادة الحزب "التقدمي الإشتراكي" في الجنوب سرحان سرحان، نائب رئيس "طليعة لبنان" حسن بيان وعائلة الفقيد وحشد من المحازبين.
وألقى واكيم كلمة بإسم الأحزاب الوطنية اللبنانية إعتبر فيها أن" جيل ظافر المقدم مات من القهر لأن الأمة ألقت على عاتقنا كل أثقالها ونكباتها وأحلامها بينما كنا يافعين نحلم بالوصول الى القمة فإذ بنا اليوم نحفر لنخرج من تحت الردم"، لافتاً الى انه"عندما تكون الكويت أقرب الى الأمة من العراق والسعودية تقود الأمة بدل مصر و قطر أقرب الى قلب الأمة من سوريا فكيف لا يموت جيلنا من القهر".
و رأى ان"معركة الأمة في دمشق اليوم فكل من يقف في قلب المعركة فهو ينهض بالأمة أما كل محايد فهو أمريكي- صهيوني. فهذه معركة إنقاذ شرف الأمة وتكريم رجال من أمثال ظافر المقدم" ،مستغرباً" كيف يمكن أن ينزف رجال سوريا دماً بينما الحكام العرب آمنون من نيران شعبنا العربي؟".
أما المحامي بيان فإستعرض محطات ظافر النضالية منذ مقاومته الإحتلال الإسرائيلي مروراً بنصرة فلسطين والعراق وصولاً الى سوريا مؤكداً أن" ظافر إبن هذه الأرض الطيبة لم يذهب الى شرم الشيخ ولا شواطىء نيس وجزر اليونان للترفيه بل كانت منتجعاته مع رفاقه في خنادق النضال (...) وإذا عدنا الى أرشيفه ونقرأ مذكراته ونستحضر ذكرياته في زنزانات حبس الرمل وأقواس المحكمة العسكرية وفروع التحقيق في سوريا التي إنتصر رفضاً للعدوان عليها كوطن، فهذه هي فنادقه". ولفت الى أنهم"لا يعتبرون العدوان على سوريا الوطن عدواناً عليها وحسب بل عدواناً على الأمن القومي العربي برمته".
وختاماً ألقى الشاعر عمر شبلي قصيدة من وحي المناسبة الى رفيق نضاله.


New Page 1