Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الوزير الصفدي والمهندس سقلاوي كرما مزارعي التبغ الاوائل في لبنان


فادي اندس :: 2013-09-13 [01:03]::
رعى وزير المال في حكومة تصريف الاعمال محمد الصفدي في مكتبه في الوزارة، احتفالا تكريميا لمزارعي التبغ المتفوقين في إنتاجيتهم، شمل المزارعين الثلاثة الأول في كل من محافظات الجنوب والبقاع والشمال، في حضور المدير العام لوزارة المال آلان بيفاني والمدير العام لـ"الريجي" المهندس ناصيف سقلاوي، وأعضاء لجنة الادارة، وممثلي سلطة الوصاية والمديرين ورؤساء نقابات التبغ في لبنان.
وقدمت للفائزين ثلاثة مولدات لرش المبيدات، إضافة إلى مبالغ نقدية.

الصفدي
وألقى الصفدي كلمة قال فيها: "ان المزارعين التسعة يكرمون لأنهم تفوقوا في علاقاتهم مع أرضنا الطيبة في الجنوب والشمال والبقاع. إنه تكريم لكل مزارع متجذر بأرضه، لم يهاجر ولم ينزح، أوجد لنفسه فرصة عمل يعتاش منها مع عائلته".
وتوجه الى المكرمين بالقول: "تكريمكم اليوم هو تكريم لعائلة المزارع، الأم والأولاد الذين يتشاركون التعب والنجاح".
وأشار الى أن "زراعة التبغ في الجنوب تتخذ بعدا وطنيا لأنها كانت ولا تزال مورد رزق أساسيا ووحيدا في بعض القرى إبان فترة الاحتلال الإسرائيلي الذي ولى إلى غير رجعة بإذن الله". وقال: "ان وزارة المال، وبالتحديد إدارة حصر التبغ والتنباك، مدركة أهمية هذه الزراعة وهي تدعمها بما يتوافر من إمكانات، وقد وصل الدعم إلى خمسين مليار ليرة سنويا. نحن ندرك أهمية استمرارية هذه الزراعة لتثبيت المزارع في أرضه، إذ أن أكثر من 25 ألف عائلة تعتاش منها".

وأوضح أن "الإدارة ستباشر باستلام المحاصيل في نهاية شهر تشرين الأول المقبل"، مذكرا بأن الوزارة "رفعت في العام المنصرم أسعار الاستلام بنسبة 10 في المئة". ونوه ب"الإدارة الرشيدة للتبغ والتنباك التي يقودها بنجاح وحماسة الأستاذ ناصيف سقلاوي"، مؤكدا "دعم الوزارة للرؤية التطويرية لزراعة التبغ وتصنيعه"، مشيرا إلى انه "تم إدخال المكننة في عمليات استلام المحاصيل وجرى توطين حسابات المزارعين لدى المصارف لتسهيل العمليات".
وحض المزارعين والنقابات على "تحسين جودة الإنتاج ليصبح أكثر قدرة على المنافسة"، مشددا على أن "زراعة التبغ والتنباك ركيزة أساسية من ركائز الزراعة اللبنانية".
وذكر بأن "وزارة المال اعتبرت أن دعم وزارة الزراعة هو دعم اساسي لكل مزارع في لبنان"، وقال: "لقد زدنا مخصصات وزارة الزراعة من 40 مليار ليرة لبنانية الى 300 مليار ليرة، وهذه الوزارة ستدعم المزارع بإستمرار بواسطة الوزارات المعنية".

سقلاوي
من جهته، شدد سقلاوي على أن "توافر الإرادة والرغبة في الإنجاز لدى الريجي لا يكفي لتحقيق أي إنجاز من دون رعاية ومتابعة وتفهم وثقة من الوزير"، مشيرا الى أن "التكريم يشمل تسعة مزارعين من كل لبنان، بمعدل ثلاثة من كل من محافظات الجنوب والبقاع والشمال".

وعدد المكرمين، وهم:
الجنوب : الأول قاسم محمد شقير من بلدة الصوانة (قضاء مرجعيون) وقد نال 15745 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد، والثاني علي محمد نزال من بلدة صريفا (قضاء صور) وقد نال 15701 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد، والثالث عزت محمد زعرور من بلدة صريفا (قضاء صور) وقد نال 15607 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد.

الشمال: الأول علي حسين خشفة من بلدة تلمعيان وقد نال 10175 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد، والثاني أحمد حسين خشفة من بلدة قليعات وقد نال 10084 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد، والثالث حنان عباس عوض من بلدة تلبيرة ونالت 9988 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد.

البقاع: الأول مروان بطرس طربيه من بلدة دير الاحمر ونال 11242 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد، والثاني فوزي عجاج مشيك من بلدة بيت مشيك وقد نال 11123 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد، والثالث جوزف جريج من بلدة دير الاحمر وقد نال 11091 ليرة ثمن الكيلوغرام الواحد".

فقيه
أما رئيس نقابة مزارعي التبغ والتنباك في لبنان حسن فقيه فأوضح أن "تكريم النقابات والادارة للمزارعين يهدف إلى ترسيخ مفهوم التكريم والدعم، ودعم التكامل بين ادارة ناجحة ومنتجة يقودها سقلاوي، تصل الليل بالنهار لخدمة المزارعين من اقصى الشمال حيث الحرمان الى البقاع ارض الخير في ما لو نفذت مشاريع السدود على العاصي وغيره، الى جنوب التبغ والصمود والمقاومة حيث عانى مزارعونا همجية العدوان وقنابله العنقودية ناهيك بفترة الاحتلال والاعتداءات".
وأشار الى أن "المزارعين ليس لديهم اي ضمانات وتأمينات صحية"، وقال: "نحن نخوض مطالبة منذ عقود عدة لضمهم الى ملاك الضمان".
وشدد على "ضرورة توفير الدعم للزراعة، وان الامن المائي والغذائي جزء لا يتجزأ من امن اي بلد"، داعيا الى "حملة وطنية تشجع بقاء الناس في ارضهم واستصلاح الاراضي وتوجيه المزارعين للزراعات المثمرة وذات الربحية، ودعمهم من البنوك والوزارات ذات الصلة بالخبرات وتغذية العمل التعاوني".

ووعد بإنتاج "أحسن الانواع وأجودها، وبأن تبقى النقابات واتحاد نقابات مزارعي التبغ والتنباك في لبنان، مع الادارة بفروعها كافة جسما واحدا".














































New Page 1