Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



ندوة للجبهة الديمقراطية في الرشيدية بمناسبة ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا ورفضا للعدوان الامريكي الصهيوني على سوريا


:: 2013-09-16 [00:30]::

بمناسبة ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مركزها الكائن في مخيم الرشيدية ندوة سياسية بعنوان :" آخر التطورات والمستجدات السياسية" حضرها حشد من اهالي وفعاليات المخيم، وقد حاضر فيها الرفيق أيو بشار عضو اللجنة المركزية للجبهة". ومما جاء في الندوة:
استعرض السياق التاريخي الذي جرت فيه مجازر صبرا وشاتيلا على يد الاحتلال الصهيوني والعصابات العميلة، والتي ذهب ضحيتها الالاف من الشهداء من ابناء الشعب الفلسطيني واللبناني، بهدف كسر ارادة الشعب الفلسطيني وثنيه عن مواصلة نضاله حتى استعادة حقوقه المشروعة في العودة والحرية والاستقلال، لكن اثبت الشعب الفلسطيني انه وبالرغم من هذه المجزرة وما تلاها انه مصمم على مواصلة نضاله وكفاحه مهما كانت شلالات الدماء والتضحيات.
واستعرض الوضع الراهن واكد موقف الجبهة الديمقراطية الرافض لاي عدوان امريكي على سوريا ، واعتبر ان هذا العدوان لا يستهدف سوريا وحدها فحسب بل جميع مواقع الصمود والممانعة لذلك مرفوضة جميع التبريرات التي تقدم من دول غربية واقليمية وعربية لاهداف بعيدة عن المصالح العربية، فاسرائيل كانت من اهم المحرضين على العدوان ضد سوريا وهي اليوم اكبر المستفيدين منه.
كما دعا الدول العربية والجامعة العربية الى رفض العدوان وتحمل المسؤوليات التاريخية برفض وادانة كل اشكال العدوان العسكري والسياسي – الامريكي على سوريا وعدم توفير اي غطاء لهذا العدوان الجديد والاصرار على الحلول السياسية للازمة السورية. لان الحل السياسي للأزمة السورية والحوار بين جميع مكونات المجتمع السوري هو الطريق لحل الأزمة بعيدا عن لغة القتل التي تنادي بها الادارة الاميركية وحلفاؤها.
وعرض لتطورات المفاوضات داعيا الى انسحاب المفاوض الفلسطيني من المفاوضات حتى لا تقع الحالة الفلسطينية في مستنقعات اوسلو وتسخير كافة الجهود السياسية الفلسطينية نحو الإنضمام للمؤسسات الدولية بما فيها محكمة الجنايات من أجل تقديم قادة الإحتلال للمحاكمة على الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا والتي ترتقي الى مستوى جرائم الحرب.
وعن اوضاع الشعب الفلسطيني في لبنان اعتبر أن المرحلة الراهنة تؤكد الحاجة اكثر من اي وقت مضى لتنظيم العلاقات الفلسطينية اللبنانية وتعزيز التنسيق والتشاور بين الدولة اللبنانية ومنظمة التحرير والفصائل والاحزاب اللبنانية لقطع الطريق على كل العابثين بامن لبنان والمخيمات.
ودعا ايضا الى الاسراع في معالجة الشأن الاجتماعي للفلسطينيين في لبنان عبر اقرار تشريعات تضمن حقوق الانسان الفلسطيني واستئناف الجهود المشتركة لاقرار الحقوق الانسانية كاملة.


New Page 1