Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الشيخ ربيع قبيسي ام صلاة الجمعة في مسجد المساكن الشعبية


:: 2013-09-21 [01:21]::
ام امام بلدة المساكن الشعبية فضيلة الشيخ ربيع قبيسي صلاة الجمعة في مسجد المحلة بحضور حشد من المؤمنين، والقى سماحته خطبة الجمعة وجاء فيها:
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم بارئ الخلق أجمعين والحمد الله رب العالمين وخير الصلاة وأتم التسليم على المبعوث رحمة للعالمين حبيب قلوبنا وشفيع ذنوبنا أبي القاسم القاسم محمد بن عبد الله وعلى ال بيته الطيبين الطاهرين سفن النجاة الميامين . قال تعالى وأن هذا صراط مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله صدق الله العظيم خلق الله تعالى الإنسان ليكون خليفته في الأرض وليعيش فيها بكل أمان واطمئنان ورغد عيش إلا أن الانسان انحرف عن الفطرة الصافية فأفسد في الأرض وسفك الدماء فبعث الله تعالى الأنبياء والمرسلين بالشرائع والقوانين بهدف إعادة الإنسان إلى فطرته.الصافية وتنظيم حياته وفي ذلك يقول عزوجل (كان الناس.أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفو فيه ) وقد كانت دعوة الأنبياء تناسب مع عقول الناس واحتياجاتهم الدينية والدنيوية فصارت تنمو وتتكامل بنمو المجتمعات وتكاملها حتى بلغ كمالها على يد رسول الله (ص) وإلى ذلك يشير النبي (ص) بقوله مثل النبوة مثل دار معمورة لم تبق فيها إلا موضع لبنه وكنت أنا تلك اللبنة . وقد صرح القرآن الكريم بكمال الدين وتمامه على يد النبي محمد (ص) بقوله «اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا » لقد أكمل الدين وتمت النعمة عندما نزلت أخر فريضة على المسلمين وذلك في اليوم الذي عين فيه رسول الله الامام علي عليه السلام خليفة من بعده وهو المعروف بعيد الغدير. يقول الإمام أبي جعفر الباقر عليه السلام : فرض الله عزوجل على العباد خمسا أخذوا أربعا وتركوا واحدا ، قلت : أتسميهن لي جعلت فداك ؟ فقال الصلاة وكان الناس لا يدرون كيف يصلون فنزل جبرائيل فقال: يا محمد أخبرهم من بمواقيت الصلاة ، ثم نزلت الزكاة فقال : يا محمد أخبرهم من زكاتهم كما أخبرتهم من صلاتهم ، ثم نزل الصوم ثم نزل الحج فنزل جبرائيل فقال: أخبرهم من حجهم كما أخبرتهم من صلاتهم وزكاتهم وصومهم ثم نزلت الولاية وإنما أتاه ذلك يوم الجمعة بعرفة أنزل الله عزوجل : اليوم أكملت لكم دينكم وكان كمال الدين والنعمة بولاية علي (ع) ومن بعده أولاده الأئمة المعصومين عليهم السلام فكان يأتي إمام بعد إمام أئمة حق من قبل السماء يدعون إلى الحق وإلى الخالق الواحد الديان فمنهم من استشهد ومنهم من سم وقتل وشردت عيالهم ومن هؤلاء الأئمة من نعيش في ذكرى مولده المبارك هذه الأيام مولانا أبي الحسن علي بن موسى الرضا شمس الشموس وطبيب النفوس المدفون بأرض طوس الذي تميز عهده بالانفتاح الفكري غير الموجه وتبعه كثرة المناظرات فعقد بعضها المأمون العباسي وقد جعلها بين الامام الرضا (ع) ومجموعة من علماء الأديان والمذاهب المختلفة فأحيانا يكون الطرف المقابل زنديقا وأحيانا ملحدا وغيرهم وكانت النتيجة أن صدرت مفاهيم عقائدية عن الامام الرضا في مسائل : التوحيد والامامة والقرآن الكريم وقد عرف المأمون العباسي بمكره وأغراضه العدوانية فلم يعقد هذه المناظرات بقصد نشر المعارف الإسلامية بل أراد -محاولا بتخبط خائب - أن يحرج الامام الرضا عليه السلام في موقف علمي لتحقق غرضين : الأول : أن يبطل اعتقاد الشيعة بإمامة عالم آل محمد والثاني أن يعزل الإمام الرضا عن ولاية العهد بادعاء عجزه عن مقابلة المخالفين والمنحرفين ولكن بحمد الله تعالى لو تتبعنا الحوارات والمناظرات التي أقيمت بين الامام الرضا عليه السلام والأطراف المقابلة كاليهود والملحدين والصائبة والمخالفين لوجدناه عليه السلام رافضا كل جدال عقيم حيث كان هدفه الوصول إلى الحقيقة وإثباتها للطرف الآخر ومحاولة إقناعه بها. إن سيرة أئمة أهل البيت عليهم السلام وأحاديثم ومناظراتهم بل وحياتهم كلها دعوة لما جاء قي القرآن الكريم والسنة المحمدية إنه النهج الذي أراد الله لخلقه أن ينتهجوه لذا يجب أن نقرأ سيرهم وأقوالهم لكي نحذو حذوهم ونأخذ من عظاتهم بلسما لأمراضنا الاجتماعية والأخلاقية التي أخذت تنفش في مجتماعتنا وعالمنا ، فلنتعلم من أئمة أهل البيت عليهم السلام كيف نحترم الانسان ونحافظ على كرامته وحريته وإنسانيته. إن ما نراه اليوم من خرق واضح لأدنى حقوق الإنسان في العالم وقتل وظلم هو بسبب الابتعاد عن النهج الحقيقي الذي أراده الله تعالى ؛ إن من يدعي الحرية والإنسانية اليوم يسعى إلى تدمير سوريا وقتل أهلها سوريا العروبة التي لم تترك المقاومة يومت وبقيه نهج العداوة مع العدو الصهيوني
























New Page 1