Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حركة امل احيت في بدياس الذكرى السنوية للشهداء القادة داوود داوود، محمود فقيه وحسن سبيتي


احمد حريري، عبدالله عبد الرازق ومحمد عزت حيدر :: 2013-09-23 [01:05]::
أحيت حركة امل الذكرى السنوية للشهداء القادة داوود داوود ومحمود فقيه وحسن سبيتي وأقامت للمناسبة مهرجانا حاشدا في باحة مدرسة الشهيد مرشد النحاس الرسمية في بلدة بدياس قضاء صور بحضور النواب: أيوب حميّد، علي خريس، عبد المجيد صالح وهاني قبيسي وحشد من اعضاء هيئة الرئاسة والمكتب السياسي والهيئة التنفيذية في حركة امل وممثل قيادة الجيش اللبناني العقيد مدحت حميد ومفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله وقائمقام صور حسن عيديبي وممثلون عن الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية وحشد من رجال الدين والفعاليات الاجتماعية ورؤساء المجالس البلدية والاختيارية.
قدم للحفل الدكتور محمد داوود داوود وتلا عبدالله زيون آيات من القرآن الكريم ثم عزفت الفرقة الموسيقية في كشافة الرسالة الاسلامية النشيد اللبناني ونشيد حركة امل وتلا الشيخ فؤاد دبوس السيرة الحسينية ثم القى عضو المكتب السياسي للحركة النائب ايوب حميد كلمة الحركة قال فيها في هذه المناسبة العظيمة وفي ذكرى هؤلاء العمالقة الكبار داوود ومحمود وحسن نستعيد معهم مرحلة من تاريخ هذا الوطن الذي اعطوه وقدموا له بسهرهم وتعبهم ودمهم ليبقى وطنا قويا وقادرا.. وطنا نهائيا لجميع ابنائه كما اراده قائدهم الامام الصدر ورفيق دربه الرئيس نبيه بري. نستحضر معهم مرحلة من الزمن الصعب حيث صبروا وصمدوا وحملو المشعل الذي انار لنا الطريق رافضين كل التهديدات والاغراءات واستمروا حتى عبدوا لنا هذا الطريق فكان التحرير عام 2000 من صنيعة جهادهم وتعبهم فهم من شق درب التحرير في احلك الظروف واصعبها الى جانب العديد من القادة والشهداء الابرار والمقاومين المخلصين.
واضاف: ان الهدف الاسمى للشهداء القادة الى جانب التحرير هو ان يرسموا طريقا وخطا ونهجا لا نحيد عنه وبوصلة لا نضيعها ان تبقى اسرائيل عدونا فهي الشر المطلق. ففي ذكرى القادة الشهداء ندعو الى الاستفادة من تجربتهم فالجنوب الذي عاش ويعيش نظافة ونقاء الخيار والرهان يريد من السياسات ان تكون سامية ونزيهة، ان لا تغرق في الرهانات الخارجية التي اثبتت عقمها وفشلها وان يبقى رهانها داخلي وطني ونأسف ان البعض لم يستفد من هذه التجربة ومن هذا المخزون الجهادي للجنوب ومن هذا الافق النضالي للمقاومة التي تبقى حاجة وضرورة لان العدو الاسرائيلي ما زال يمثل تهديدا دائما لوطننا ومجتمعنا وعلينا ان تكون استراتيجيتنا كيف نبني مجتمع الصمود والممانعة والمواجهة لان القوي في هذا العالم يبقى والضعيف يزول وينتهي.
واضاف حميد: يتوقف المرء عند كل تلك المحطات المضيئة ليرى كم كانت الرؤى واضحة وكم كانت تمثل فعلا ربيعا حقيقيا ربيعا ازهر تحريرا ونصرا وعزة وكرامة. اما ما يسمى اليوم بالربيع العربي هو ربيع مزور ربيع اضاع القضية الفلسطينية وشتت الاقطار العربية ويسعى الى تدمير آخر عناقيد الصمود والتصدي في وجه العدو الاسرائيلي وهي سوريا الشقيقة مضيفا عندما نرى كل هذه التداعيات الخطيرة التي تمر بها المنطقة نسأل شركاءنا في الوطن الى متى الاستمرار في الرهان على المتغيرات الخارجية الى متى الاستمرار في السياسات التي دفع الوطن ثمنها باهظا مضيفا ماذا ننتظر ونحن نرى خارطة عالم جديد ترسم وفقا للمصالح الغربية ولمصلحة العدو الاسرائيلي.
واكد حميد ان المراوحة التي نشهدها في واقعنا الداخلي انما تؤدي الى مزيد من الانقسام والفساد وتقويض الاستقرار الداخلي والامن الداخلي وان هذه المراوحة هي التي تمنع تشكيل حكومة الشراكة الوطنية وتمنع قيام المؤسسة التشريعية بدورها الريادي في المراقبة والمحاسبة والتشريع.
وتابع: ان هذه المراوحة المفسدة هي التي لا يزال البعض يقف عندها ولا يتجاوب مع تلك الطروحات القيمة التي قدمها دولة الرئيس نبيه بري بمبادرته. هذه المبادرة التي هي دعوة الى خلوة يمكن من خلالها ان ترسم الآفاق وخارطة طريق في ظل تداعيات ما يجري من حولنا على مستوى المنطقة ليس طمعا بمغنم سياسي ولا تجاوزا لمؤسسة او مقام من المقامات بل هي دعوة مخلصة لنكون مخلصين لوطننا وننقذه من كل ما يمكن ان يصيبه كما اصاب غيره كي لا نتحول الى سلع ومتاع في سوق النخاسة الدولية.
وختم حميد: انها لحظة مؤاتية لكي يعود الجميع الى لغة العقل والضمير لكي نعرف ان وطننا اسمى واكبر من كل الحسابات الضيقة واكبر من كل المناصب التي تصغر امام بقائه وحفظه. انها لحظة مؤاتية امام ما يحصل لنعود الى لغة التلاقي والوحدة كي يستمر وطننا برسالته المهددة دوما من العدو الصهيوني وطنا قادرا وقويا وحرا ومستقلا.
واخيرا نعود الى الشهداء الى تاريخهم الناصع الى بعض مواسم زرعهم الطيب الذي نعيشه حصاد حرية وتحرير لنأخذ منهم بعضا من تعاليم حب الارض والوفاء لها.


















































































































































































































































New Page 1