Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تكريم القائد الوطني والنقابي الفلسطيني الاستاذ المربي ابراهيم أحمد


سمية مناصري :: 2013-09-30 [00:06]::
في إطار جهوده لتكريم قادة العمل الوطني والنقابي قام التجمع الديمقراطي للعاملين في لبنان بتكريم أحد مؤسسي التجمع وعضو المجلس التنفيذي لاتحاد الموظفين وعضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، القائد الوطني والنقابي الاستاذ المربي ابراهيم احمد "أبو بشار"، وذلك في قاعة المركز الثقافي الفلسطيني في مخيم البص.
بحضور رئيس اتحاد الموظفين في لبنان، ورئيس التجمع الديمقراطي في لبنان، ومسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان، وأمين سر فصائل منظمة التحرير في صور ورئيس الانروا في منطقة صور، ومديرة التعليم في صور، ومسؤول اللجان الشعبية في صور، وممثلي الفصائل والقوى الفلسطينية واللبنانية الوطنية والاسلامية، وجمعيات ومؤسسات المجتمع المحلي، ورؤساء بلديات ومخاتير المنطقة ومدراء المدارس وفعاليات تربوية وثقافية واجتماعية وحشد غفير من أبناء المخيمات والمنطقة.
قدم للخطباء السيدة هبة هجاج، ثم النشيدين اللبناني والفلسطيني.
ومن ثم كانت كلمة رئيس اتحاد العاملين لدى الانروا في لبنان موسى النمر ، حيث قدم الشكر للتجمع على مبادرته وجهوده الطيبة في تكريم الرجال العظام أمثال أبو بشار، مستذكراً سيرة القائد الوطني أبو بشار الرجل والإنسان والنقابي والمفاوض الصلب والعنيد.
كما ومنوه بانجازاته على الصعيد الوطني والنقابي وقد تحقق بجهوده اثناء عمله في اتحاد العاملين، زيادة غلاء المعيشة وتمديد سن التقاعد وتصنيف قسم الصحة وأكثر من 90% من التعليم وغيرها. وأكد على دوره الوطني الجامع للوحدة الوطنية والرافض لحالة الانقسام الوطنية.
كلمة التجمع الديمقراطي للعاملين في الانروا ألقاها رئيس التجمع سليمان شمالي، أعتبر ان العمل النقابي بين صفوف العاملين في الانروا ليس سهلا، وبالتالي لا يمكن اسقاط الظروف الموضوعية التي مرت على أبو بشار وغيره ممن انخرطوا وعايشوا الحركة الوطنية الفلسطينية بكافة مراحلها على معظم العاملين في الانروا من الاجيال الجديدة. مشيدا بالمكرم الذي اعطى مثالا حيا بأن الموظف الملتزم سياسيا وتنظيميا تقع على كاهله اعباء ضخمة للتواضع وعدم الاستغلال الوظيفي للموقع الوطني او السياسي في القيام بواجباته المهنية او الادارية او الخدماتية. معتبرا ان ابو بشار قد يكون قد تقاعد من الوظيفة لكنه لم يتقاعد من العمل الوطني والسياسي.
بدوره اشاد مسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان علي فيصل بالاستاذ أبو بشار، ومما قاله:"انتم تعرفونه أكثر مني في دفاعه عن المخيمات وعن القضايا الوطنية، صلب كسنديانة فلسطين، ومسيرته ما زالت في ثبات وصلابة في عصر الانهيارات والهيمنة في الجغرافيا والتاريخ، فهو دائما في موقع الانتماء الى الوطن، وهو القائد الذي يحتفى به دائما وهو مثلا عظيما لكل القيادات، وهو المثل الاعلى للقيادات النقابية التي تطالب بحقوق الكادحين، فمن كان يساريا حقيقيا لا بد ان يكون قياديا فذا ناجحا في كل الميادين السياسية والنقابية والوطنية، مدافعا عن الوحدة الوطنية، وهذا هو ابو بشار يتقدم الصفوف مناضلا من اجل العودة من اجل الكرامة الوطنية.
يلي ذلك كلمة رئيس الانروا في منطقة صور فوزي كساب، نقل تحيات وامنيات المدير العام للانروا في لبنان الى المحتفى به الاستاذ ابو بشار، ثم تحدث باسهاب عن المكرم، وعن السيرة الذاتية له وانتمائه الوطني الصادق الصافي واخلاصه المهني واخلاقه الحميدة التي يعرفها الجميع.
مؤكدا انه مدرسة تعلمت منها اجيال عديدة دروس حب الوطن بصدق، وهو صاحب هذه المدرسة الذي كرس مفاهيم كيف يكون الكبار كبارا والرجال رجالا وفي داخلهم قلب طفل وحنان أم وعقل حكيم راجح رزين. وهو جامع وليس مفرق وهو داع وليس مدع يكره القسمة فابتعد عن الحساب وذهب الى الجغرافيا حيث تسكن تضاريس فلسطين في داخله ووجدانه، وان بأمثاله يا سمي ابراهيم سنعود الى الخليل وبأمثالك يا ابن احمد سينتفض مرة اخرى الاحمدين الزعتر والعربي وبك وبأمثالك يا ابن النمر سنطرد كل ضباع الارض من اين أتوا الى ارضنا الطاهرة فلسطين.
كلمة المحتفى به المربي ابراهيم احمد ابو بشار، شكر خلالها التجمع الديمقراطي على مبادرته وكل الحاضرين حفل التكريم. وأشار الى ان ممارسته مهنة التدريس 36 عاما علمته درسا اساسيا بأن الشعب الفلسطيني استطاع ان يستثمر ما تقدمه الانروا من خدمات تربوية ليصبح بين مصاف الدول الاولى على مستوى العالم لجهة تدني نسبة الامية بين صفوفه. وهو ما يدعو الى التمسك بالانروا وخدماتها وهذا حق لشعبنا حتى أوان العودة الاكيدة الى ديارنا وممتلكاتنا وفق القرار الاممي 194.
واضاف ان مغادرته لمواقع التدريس لا تعني مغادرة الهم التربوي او الوطني او النقابي، مؤكدا ان التجمع سيبقى منبرا وصوتا لجميع العاملين في وكالة الغوث حتى تحقيق ما يصبوا اليه العاملون من مطالب محقة على مختلف المستويات.
كما ألقى الشاعر طه العبد عضو قيادة التجمع الديمقراطي في لبنان قصيدة من وحي المناسبة، تتحدث عن مآثر المكرم وصفاته الحميدة.
وفي ختام الاحتفال قلدت قيادة التجمع الديمقراطي للعاملين في الانروا المحتفى به ابو بشار درعا تقديريا عربون وفاء وحب وتقدير .
وقدمت له ايضا ممثلات عن المرأة الفلسطينية هدية رمزية عبارة عن خارطة فلسطين مطرزة بالتراث الفلسطيني. وتلقى العديد من برقيات التهنئة، كما وقدم له العميد بلال أصلان الكوفية الفلسطينة واضعاً اياها على كتفي المحتفى به ، وفي مشهد مؤثر قدم له الحاج فوزي كساب علم فلسطين مؤكدا انه مزروع في قلب ابو بشار.























































New Page 1