Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تكريم 360 طالباً وطالبةً في النبطية


:: 2013-10-13 [01:13]::
النبطية – سامروهبي
رعى رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ممثلا بوزير الصحة العامة الحاج علي حسن خليل الاحتفال السنوي الذي اقامته ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية في النبطية ومجلس الاهل فيها لمناسبة تخريج طلابها الناجحين في الامتحانات الرسمية في شهادة الثانوية العامة اللبنانية وذلك في باحة الثانوية بحضور النائبين ياسين جابر وعبد اللطيف الزين ، ممثل النائب هاني قبيسي نائب المسؤول التنظيمي لحركة أمل في اقليم الجنوب سمير كريكر ، ممثل النائب اسعد حردان طارق بيطار ، رئيس جمعية تجار محافظة النبطية وسيم بدر الدين ،مدير الثانوية عباس شميساني والناظر العام في الثانوية محمد معلم ، أمين سر قيادة اقليم الجنوب في حركة أمل الدكتور محمد قانصو ، علماء دين رؤساء بلديات ومخاتير ومدراء مدارس وحشد من ذوي الطلاب المتخرجين وفاعليات .
افتتاحا النشيد الوطني اللبناني ثم نشيد الثانوية فترحيب من المربية كفاح بيطار ، ثم قصيدة للشاعر والاديب الجنوبي جميل حسين معلم ، فكلمة الطلاب المتخرجين القتها الطالبة المتفوقة بتول علي حسون ، ثم كلمة رئيس لجنة الاهل في الثانوية محمد بيطار ، ثم القى مدير الثانوية عباس شميساني كلمة نوه فيها بدور الطلاب المتفوقين الذي احتلوا المراكز الاولى في لبنان في الامتحانات الرسمية ، ثم قصيدة للطالب علي الاخرس .
ثم القى الوزير علي حسن خليل كلمة الرئيس نبيه بري ونقل في مستهلها تهاني الرئيس بري للطلاب المتخرجين وقال الوزير خليل : كلنا في هذا الوطن يجب ان نكرس ثقافة الحوار والانفتاح على الاخر وايجاد المشترك مع هذا الاخر مهما كانت مساحة الاختلاف
واضاف الوزير خليل نحن نكتب باللغة التي انتصرنا فيها على العدو الاسرائيلي وهي لغة الوحدة الوطنية ولغة التعايش والعيش المشترك والبحث دوما عن مشترك نستطيع ان ننطلق منه لنبني وطننا الذي حلمنا به على الدوام وطن الحرية والعيش المشترك ، وطن الديمقراطية والمؤسسات ، الوطن الذي ينتصر لابنائه طالما هم ينتصرون له .
وتابع الوزير خليل اننا نعيش في هذا اليوم قضايا الوطن ، قضيته الكبرى قضية استقراره وقدرته على الاستمرار وعلى الحياة وعلى التطور ، نجدد ثقتنا بأن هذا الوطن سينهض وان مؤسساته ستنطلق من جديد لتكرس منطق الدولة التي طالما بحثنا عنها وهنا نخاطب كل الشركاء في الوطن تعالوا لنقرأ معا بواقعية هذا التحول الحاصل على مستوى المواقف في العالم وفي المنطقة ، وتداعيات ما يحصل من حراك له أكبر التأثير على وطننا لبنان وعلينا ، على كل القوى السياسية في هذا الوطن ان تعيد قراءة موقفها من جديد لتبني على الوقائع دون الاستمرار في المراهنات على ما يحصل في الخارج .
وقال الوزير خليل لقد سمعنا ورأينا معا ان الكثير من المراهنات على تحولات في دول الجوار في المنطقة تعيد رسم توازنات جديدة في وطننا لبنان قد سقطت ، فدعوا كل هذه المراهنات جانبا وتعالوا لنجدد ثقتنا من جديد بمنطق الحوار الذي لا مفر منه ، حوار رسم خارطة الطريق فيه دولة الرئيس نبيه بري في مبادرته الاخيرة التي اطلقها حرصا على ايجاد مسار للخروج من الازمة السياسية العميقة التي نعيش ، نحن لا نريد من خلال المبادرة ان نسجل سبقا او ان نسجل نقطة على اي طرف في هذا البلد .
واضاف الوزير خليل قائلا عندما اطلق دولة الرئيس نبيه بري المبادرة كان واضحا انها تحت سقف الحوار الذي يدعو اليه فخامة رئيس الجمهورية ونحن ملتزمون بهذا الحوار ، لكن الرئيس بري ومن خلال المبادرة حاول ان يلامس القضايا الشائكة الاساسية والتي لا يمكن ان تحل الا اذا جلس الجميع على الطاولة تفتيشا عن صيغة هذا المشترك ، اليوم اكثر من اي وقت مضى ومن منطلق القراءة الصحيحة نجدد هذه الدعوة ان نجلس وان نبحث في صيغة توصلنا الى تشكيل حكومة جامعة لا ينتصر فيها طرف على اخر ، حكومة تستطيع ان تلبي احتياجات وطننا في هذه اللحظة المفصلية وان تحصن وضعه السياسي وان تطلق من جديد حوارا جامعا بين كل القوى المختلفة ونحن نعرف ان هناك اختلافات عميقة بين هذه القوى والا ما معنى الحوار ، ان تطلق هذه الطاولة حوارا نستطيع ان نرسم فيه برنامجا لتحصين وطننا من تداعيات ما يجري .
وقال الوزير خليل التحصين الامني ضروري ونحن نرى ونسمع عن الشبكات التي تخطط لاستهداف استقرارنا الداخلي ، علينا ان نجد من خلال الوصول الى هذه الحكومة سبيلا او طريقا لاطلاق ورشة عمل من اجل ايجاد الحلول للمشكلات الاقتصادية والاجتماعية ولوضعنا المالي وهذا أمر علينا ان نلتف له في ظل الازمات التي تزداد عمقا في غياب الادارة المسؤولة .

واضاف الوزير خليل من موقعي كوزير في حكومة تصريف الاعمال ان هذه الحكومة اصبحت مستهلكة واصبحت في وضع تحتاج فيه الى الخروج نحو ايجاد حكومة فاعلة قوية تحوز على ثقة الكتل النيابية والسياسية المختلفة ، نحن على ثقة اننا قادرون على الوصول الى هذه الصيغة ونحن على ثقة انه اذا اجتمعنا واذا طرحنا كل القضايا الخلافية على الطاولة نستطيع ان نصل الى تفاهمات على الاقل على تنظيم اختلافاتنا في القضايا التي لا نتفق عليها وان نطلق اتفاقا حول الكثير من القضايا التي تريح الناس وتعيد الثقة لهم بدولتهم ومؤسساتهم .

وقال الوزير خليل نحن نعيش تداعيات حقيقية لما يجري في المنطقة وعلينا ان لا نمارس ردة فعل تجاه الذين يعيدون تنظيم خطابهم السياسي على اساس هذه الوقائع ، ليس عيبا على الاطلاق وليس ضعفا على الاطلاق ان نعيد ترتيب مواقفنا على اساس الوقائع المستجدة في المنطقة وفي الداخل اللبناني ، هي جرأة وهي مسؤولية ان نمارس مثل هذا الفعل عندما يكون من اجل الوطن ومصلحة هذا الوطن ، اي ممارسة لردة فعل تجاه اعادة النظر بالمواقف التي تخدم المسار الوطني هو امر يدفعنا الى القول ان الذين راهنوا على متغيرات امامهم فرصة فلا يخسروها لاننا من موقعنا الذي نمد اليد فيه تجاه الاخر نقول ان ما جرى يؤكد انتصار منطقنا الذي طالما نادينا به ان لا سبيل على الاطلاق للخروج من اي ازمة الا بالتوافق وبتعزيز منطق الوحدة .
ثم وزع الوزير خليل والنائبين جابر والزين وشميساني ومعلم وبيطار الشهادات على الطلاب المتخرجين وعددهم 390 طالبا وطالبة
































New Page 1