Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حماس تقيم مأدبة افطار للصائمين في مخيم البرج الشمالي بمناسبة يوم عرفة


:: 2013-10-15 [01:36]::
إمتثالاً وأسوةً بسنة النبي صلى الله عليه وسلم أقامت حركة المقاومة الإسلامية حماس إفطارها السنوي للصائمين في يوم عرفة في قاعة الصحابي الجليل أبي بن كعب في مخيم البرج الشمالي حضره وفد قيادي من حركة حماس برئاسة عضو القيادة السياسية في لبنان جهاد طه ولفيف من العلماء وممثلين عن الفصائل الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المحلي وفعاليات ووجهاء المخيم .
كلمة حركة المقاومة الإسلامية حماس القاها عضو القيادة السياسية لحركة حماس في لبنان جهاد طه الذي اعرب عن خشيته من أن غرق المئات من النازحين واللاجئين الفلسطينين في عرض البحر يأتي في سياق مشاريع ومخططات دولية مشبوهة تسعى لشطب قضية اللاجئين "حق العودة" عبر تسهيل عبور السفن والأعتداء عليها حيث دعا المؤسسات الأنسانية والدول العربية والإسلامية لتحمل مسؤولياتهم تجاه معاناة اللاجئين الفلسطينين وخاصة النازحين من مخيمات سوريا وضرورة تأمين كل ما يلزم لهم للعيش بكرامة ، كما حذر من سياسة الإجرام الصهيونية في عمليات التهويد الذي يتعرض لها المسجد الأقصى ومدينة القدس وآخرها بناء كنيس يهودي على خمس مساحته الرئيسية، معتبراً أن هذه الجرائم لن تفلح في طمس المعالم العربية والإسلامية وتغييب الحقائق التاريخية، معتبراً أن هذه المخططات ستتحطم على صخرة صمود وثبات شعبنا الفلسطيني ومقاومته الباسلة ، واعتبر أن حملة التحريض الإعلامي التي تقودها بعض وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة بحق حركة حماس وقادتها لن تزيدنا إلا تمسكاً بمواقفنا ومبادئنا وقناعتنا التي تنبع من مرضاة الله عز وجل ومصلحة شعبنا الفلسطيني المجاهد وقضيته العادلة ، فحماس لا ولن ترهن فكرها ونهجها لأحد ولن تتأثر بالجغرافيا السياسية عند إطلاق مواقفها مع حرصها الدائم على عدم التدخل في شؤون الدول العربية الداخلية ، ودعا الى ضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة وتعزيز سبل دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته في مواجهة التهديدات الصهيونية ، كما وأكد أن المخيمات الفلسطينية في لبنان لن تكون إلا عامل طمأنينة واستقرار وعنواناً للمقاومة والعودة إلى فلسطين، وتعزيز العلاقة اللبنانية الفلسطينية لمواجهة كافة التحديات خاصة في هذه المرحلة الدقيقة التي تطلب مزيداً من الحذر والوعي لكافة المؤامرات التي تتربص بالشعبين اللبناني والفلسطيني.
وبعد الأنتهاء من حفل الأفطار خرجت الجموع في مسيرة تكبيرات جابت شوارع المخيم على وقع هتافات تكبيرات العيد .










New Page 1