Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مناورة افتراضية في الطيبة لمواجهة الحرائق والكوارث جراء قصف العدو


سامر وهبي :: 2013-10-15 [01:40]::
يركز اتحاد بلديات جبل عامل، بشخص رئيسه علي الزين، على التنمية البشرية وليس فقط على تنفيذ البنى التحتية، عبر التعاون مع البلديات المنضوية تحت لواء الاتحاد، والقطاعات المحلية والمجتمع المدني، في جميع المجالات التي تعنى بالزراعة والصحة والتربية والرياضة التي لا تقل شأنا عن باقي المجالات بالاضافة الى دورات تدريبية في التعلم على الكومبيوتر والتزيين النسائي والاشغال اليدوية والمونة البلدية، و أقامة معمل للنساء لصنع الحلويات وتسويقها في المنطقة بمساهمة من الاتحاد، وايلائها كل الاهتمام اللازم من اجل مساعدة تلك البلديات على مواجهة البطالة عبر خلق فرص عمل لابناء هذه المناطق وتحسين معيشة الفرد فيها.

وكان آخرها، تخريج دورات إطفاء، ومكافحة الحرائق، وإسعافات اولية وإدارة في بلدة الطيبة ـ قضاء مرجعيون، حيث نفذ المتدربون مناورة افتراضية لمواجهة الحرائق والكوارث جراء قصف العدو، والتي تأتي ضمن إطار الوقاية ورفع مستوى الجهوزية لمواجهة هذا النوع من المخاطر، بالتعاون مع الهيئة الصحية الاسلامية ـ الدفاع المدني ، حول كيفية التعامل مع مكافحة الحرائق والحوادث والازمات عند حصولها أو جراء قصف العدو الاسرائيلي، و تأمين المستلزمات الضرورية ورفع مستوى الجهوزية لمواجهة هذا النوع من المخاطر، ان كان على صعيد الفرد او الجماعة لتحمل المسؤوليات وتفهم متطلبات المجتمع .

وتأتي هذه المناورة الافتراضية التي تعتبر تجربة وخطوة اولى، لاسيما ان العدو الاسرائيلي يواصل استعداداته للحرب منذ العام 2006، وقام حتى الان بسبع مناورات للجبهة الداخلية، بالتعاون مع البلديات على تكوين فريق للطوارئ و تأمين المستلزمات الضرورية تحسبا لحصول حرب مقبلة للدفاع عن هذه المنطقة واهلها، والتعامل مع اي حدث طارئ لمواجهة هذا النوع من المخاطر".
وبدأت المناورة، على مرحلتين، اولها: تعرض سيارة مدنية لغارة جوية اسرائيلية، وحضرت للحال سيارات اسعاف الهيئة الصحية الاسلامية، وسيارة الانقاذ ـ الدفاع المدني المجهزة بكافة الوسائل والمعدات الضرورية الحديثة والاسعاف للمساعدة في انقاذ المصابين في كافة حوادث السير والحرائق ، الى مكان الحادث وعملت فورا على إخماد الحريق ومن ثم على إخراج السائق من السيارة، من خلال التصرف السليم واستعمال المعدات الضرورية في هذه الحالة ونقل المصاب الى سيارة الاسعاف، للخروج بأقل الخسائر.

أما المرحلة الثانية، فكان جراء انهيار مبنى سكني على قاطنيه، حيث طبق المتدربون أعمال الاغاثة باستعمال آلات تستطيع رفع 45 طن من الباطون المسلح، عبر التصرف الدقيق مع هذه الحالة، لانقاذ المتواجدين تحته والعمل على إجراء الاسعافات الاولية له قبل نقله الى أقرب مستشفى لاستكمال علاجه.

وأشار رئيس اتحاد بلديات جبل عامل الحاج علي الزين، الى "انها خطوة وتجربة اولى، على رغم تأخرنا بالبدء فيها، خاصة ان العدو يستمر بالقيام بمناورات وتدريبات للجبهة الداخلية منذ العام 2006. لذا علينا بالتعاون مع البلديات للعمل على تكوين فريق للطوارئ و تأمين المستلزمات الضرورية تحسبا لحصول حرب مقبلة للدفاع عن هذه المنطقة واهلها، والتعامل مع اي حدث طارئ لمواجهة هذا النوع من المخاطر".










New Page 1