Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حمدان: تشكيل الحكومة امر بالغ الاهمية


االنبطية – سامروهبي :: 2013-10-15 [01:42]::


أكد عضو هيئة الرئاسة الدكتور الحاج خليل حمدان أن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية أمر بالغ الأهمية للحد من الخسائر التي يتكبدها المواطن ومؤسسات الدولة .
كلام حمدان جاء في النادي الحسيني لبلدة زلايا - البقاع الغربي بمناسبة ذكرى اسبوع أحد المواكبين الأوائل لحركة الامام الصدر والملتزمين خط حركة أمل السيد محمد حسين .
قال حمدان : ان الشروط التعجيزيـة التي يضعها البعض ليست إلا من باب شراء الوقت وكذلك فإن اللعب على الوتـر المذهبي والطائفي لن يجلب إلا الويلات على حساب استقرار الوطن والمواطن ولقد أثبتت التجارب وعلمتنا الأحداث أنه لا يمكن لأية طائفة أو فئة أن تحصن نفسها على المستوى الأمني والاقتصادي مع تجاهـل الآخريـن في أمنهم واستقرارهم بل أن السقف دائماً يقع على رؤوس الجميع، إن طلب الأمن والنهوض لن يكون إلا بقيامـة الوطن كل الوطن عبر عملية شاملة وكاملة،وعليه فإن الجميع معنيون بالمشاركة في عملية ارساء السلم الأهلي ، وان تشكيل حكومـة الوحـدة الوطنيـة مدخل أساسي لذلك على قاعدة المشاركة والوحدة الوطنية لتتمثل جميع القوى بحجمها النيابي وهذا ليس فيه افتئات على أحد ولا انتقاص من دور أحد .
وتساءل حمدان من المستفيد من ابقاء الوضع على مـا هو عليه ان علاج حكومة تصريف الأعمال لا يتم بتعطيل جلسات المجلس النيابي والوقوف بوجه اعصار المؤامرة لا يكون بضياع وحدة الموقف ففي الوقت الذي نحتاج فيه الى وحدة الموقف من جيش وشعب ومقاومة نجد أن أصوات النشاز التي تعمل على تعطيل مؤسسات الدولة تطالب بمطالب تعبر عن عـدم شعور بأدنى مستوى من المسؤولية عندما يصرون على رفض ادراج الجيش والشعب والمقاومة في البيان الوزاري وهذا ليس إلا استخفاف بطبيعة المرحلة وارتهان الى الخارج الذي يريد أن يسقط لبنان بتعطيل مؤسساته فهل يعتقد هؤلاء الأغبياء أن المقاومة تسقط مجرد تمنياتهم لها بالسقوط وهل أن الجيش الذي قدم التضحيات سيتخلى عن عقيدتـه القتاليـة وهل أن الشعب سيقف موقف المتفرج أمام الذين يريدون له التفرقة والتمزيق من هنا نحن نؤكد على التمسك بالقاعدة الماسية التي حمت لبنان في ظل ظروف صعبة هي قاعدة الجيش والشعب والمقاومة والاستفادة من هذه التجربة الرائدة التي زادت من منعة لبنان وقوته.
وأردف حمدان قائلاً : إن مبادرة الأخ الرئيس نبيـه بـري لا زالت قائمـة لأن لغـة الحوار ستبقى حاكمة رغم مواقف التشكيك التي تـدل على عـدم تحمل بعضهم المسؤولية في أصعب الظروف التي يمر بها البلد.
وختم حمدان : ان التحديات كبيرة والمنطقة تعيش على صفيح ساخن وكل مـا هو مقاوم مستهدف من الجمهورية الاسلامية الى سوريا ودورها الممانع الى المقاومة في لبنان بل وكل من يحمل فكراً مقاوماً ،إن المواطن اللبناني يتطلع الى رجالات يتخذون مواقف صعبة وفي ظروف حرجة وإلا في كل يوم سنتحدث عن اختلالات على المستوى الأمني والاقتصادي والإداري فالعاطلون عن العمل لا تنقذهم حكومة عاطلة عن العمل والهيئات الاقتصاديـة والنقابية لم يعد لديها ما تقوله إلا في الشارع فهل يجوز أن ننتظر لينقضي بعد شهر ثامن وتاسع حتى تتشكل حكومة تتصدى لأزماتنا وهل يجوز أن نرزح تحت عبء الدين وعجز في الموارد دون أن نبادر الى استغلال ثروتنا النفطية في الوقت الذي بـدأ العدو الصهيوني ياستثمار النفط في المتوسط وكأن المطلوب ادخال اليأس الى شرائح المجتمع اللبناني ونحن نرى كيف أن تطلع شباب لبنان الى الهجرة وأطفالـه يدفعون حياتهم ثمناً لذلك.
و تقدم حمدان من أهالي زلايا وذوي الفقيد بالتعازي بإسم دولة الرئيس الأستاذ نبيـه بـري وحركة أمل وكشافة الرسالة الاسلامية. وكذلك جال حمدان في منطقـة البقاع الغربي وتقدم بواجب العزاء في كل من قرى سحمر وعين التينة حيث عبر عن ألمه من الظروف الصعبة التي تعيشها المنطقة لانعدام فرص العمل وهذا دليل على غياب الدولـة عن منطقـة قدمت الكثير وأعطت حتى الدم في وجه العدو الصهيوني .








New Page 1