Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



النائب قبيسي: الا يستحق ما يجري في طرابلس اجتماعا استثنائيا للحكومة


سامر وهبي :: 2013-10-28 [00:15]::
أقامت حركة أمل احتفالا تأبينيا لمناسبة مرور اسبوع على وفاة وفيق قبيسي في النادي الحسيني لبلدة زبدين وحضره رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، النائبان هاني قبيسي، وعبد اللطيف الزين ، ممثل النائب ياسين جابر ناجي جابر ، النائب السابق ناصر نصرالله ، رئيس المكتب السياسي لحركة أمل الحاج جميل حايك ، رئيس بلدية زبدين محمد قبيسي ، وشخصيات وفاعليات ومواطنين.
والقى النائب هاني قبيسي كلمة قيادة حركة أمل وقال فيها "ان كثيرين يسعون لتدمير لبنان كما تدمر سوريا وكما يجري في العراق الذي شهدنا سيارات مفخخة على ارضه اليوم ، متسائلا لمصلحة من الاشتباكات في طرابلس ولا يجتمع مجلس الوزراء ولا تجتمع الحكومة ويطالبون الجيش بفرض خطة امنية" .
اضاف: لماذا لا تجتمع الحكومة وتشكل غطاء سياسيا للجيش وتتخذ قرارا بتطويع 5 الاف جندي لضبط الامن في لبنان ، امام الفلتان الامني يجب ان لا نتساهل ابدا ويجب ان لا نراهن على تعطيل العمل السياسي من خلال تعطيل مؤسسات الدولة ، يعطلون الحكومة ويرفضون ان تجتمع ، اسرائيل تسعى لاستخراج الغاز والنفط حتى من ارضنا والواقع الامني في لبنان متفتلت وبالتالي المجلس النيابي معطل والحكومة معطلة لاجل اهداف سياسية اصبحت مشبوهة لتخريب لبنان ولضرب الاستقرار في لبنان ولضرب انجازات المقاومة التي تحققت بنصر مؤزر على ساحة الجنوب.
ودعا النائب قبيسي الجميع الى تحمل المسؤولية لان امام ما يجري في طرابلس ولبنان لا يستطيع احد ان يتهرب منه ، لا يستطيع رئيس حكومة اذا كان مستقيلا ان لا يتأثر بما يجري في طرابلس ، لا يستطيع ان يترك الحكومة بدون اجتماع ولو كان اجتماعا استثنائيا لاقرار غطاء وواقع سياسي للجيش واقرار المراسيم التطبيقية للنفط والغاز وبالتالي لتطويع 5 الاف جندي في الجيش اللبناني وعندها نقول للجيش انت مسؤول عن الامن اضرب بيد من حديد ولا تسمح للتفلت الامني . وقال النائب قبيسي نحن جميعا في فريقنا السياسي نرفض اي خلل امني يضرب الاستقرار العام في لبنان ، على الجميع ان يتحملوا المسؤولية في كافة المواقع ، وليدعوا الحكومة الى اجتماع تتخذ فيه القرارات المناسبة وليسمحوا للمجلس النيابي بالعمل بدون مقاطعات للحفاظ على توازنات سياسية لا تؤدي الا الى التدمير .
وتابع النائب قبيسي ممنوع ان يعمل المجلس النيابي اذا لم تعمل الحكومة يعطلون الاثنين معا بهدف خراب البلد ولا مشكلة لديهم سوى الحفاظ على رئاسة الحكومة ، هذا الامر ليس لمصلحة لبنان ولا لمصلحة العيش المشترك وليس لمصلحة الاستقرار العام ، وان كل مؤامرة تسعى لضرب الاستقرار في لبنان انما تسعى لتقويض النصر الذي تحقق بوجه العدو الصهيوني ، ليقولوا بأن اللبنانيين مختلفين فيما بينهم لا يستطيعون ان يدعموا جيشهم او مقاومتهم او حماية استقلالهم وسيادتهم .
واضاف النائب قبيسي نحن ندعو الجميع ليتحمل مسؤوليته ونرفض كل ما يجري في طرابلس من سياسة احراق وتدمير لهذه المدينة ، اذا كانت الحكومة لا تجتمع لاجل النفط ولا لاجل الامن وبالتحديد لما يجري في طرابلس ولا تجتمع لاجل الجيش فما هي المخالفة الدستورية التي تتوقعون ان تجتمع الحكومة لاجلها وما هي سياسة الحفاظ على المؤسسات وتراتبيتها ، الى متى يترك البلد في حالة من الضياع والفراغ ليسعى كثيرون لتدمير لبنان .
وقال النائب قبييسي نحن نستنكر لغة التدمير والتفجير من العراق الى سوريا والى المغرب العربي الى كل بلد ونقول ان هذه السياسة التدميرية هي لمصلحة اسرائيل ، لم ينتصر عربي في هذه المعركة بل يمعنون قتلا وتخريبا وتدميرا للدول العربية ، ونسأل الله ان لا يمر لبنان في تلك المحنة لاننا نرى سياسات كثيرة متهربة ومترددة لاتتحمل المسؤولية في اية قضية كبيرة او صغيرة .
وقال النائب قبيسي لبنان يترك في مهب الريح من خلال مؤسساته وحكومته وبرلمانه وجيشه الوطني وقواه الامنية ، هناك غياب كامل للقيادة السياسة في تحمل مسؤولياتها تجاه ما يحصل في لبنان ، كما رفضنا تدمير اي بلد عربي نحن نستنكر ونرفض تدمير طرابلس لانها المدينة اللبنانية العزيزة التي تجسد العيش المشترك والتي تحفظ كل الطوائف اللبنانية ، لا نقبل ابدا بتدمير طرابلس او بأحراق طرابلس او بتعطيل الحياة السياسية والاجتماعية في طرابلس .
واضاف النائب قبيسي هناك فريق على الساحة اللبنانية تشكل هذه المرحلة له حالة من الضياع الكامل ، نحن في احلك الظروف واصعبها ويرفضون تشكيل حكومة بانتظار امر ما ، ما السبب ماذا تنتظرون ولماذا لاتشكلون حكومة لا احد يجيب على هذا السؤال ، ان الحكومة مستقيلة ولكن عليها ان تتحمل المسؤوليات تجاه السلم الاهلي .
وختم النائب قبيسي واذا كانت هذه الحكومة لا تجتمع دستوريا باعتراض كثيرين ، فلماذا لاتجتمع لاجل طرابلس والواقع الامني في طرابلس هي لا تجتمع لاجل النفط ولا تجتمع لاجل الجيش ولا لاجل طرابلس ، ونحن وعلى لسان رئيس حركتنا أمل دولة الرئيس الاخ الاستاذ نبيه بري دعونا منذ فترة لكي تجتمع الحكومة لتطويع 5 الاف جندي في الجيش اللبناني ليتمكن من حفظ الامن على الساحة اللبنانية ، مر الامر مرور الكرام والان الجميع يتفرج على ما يجري في طرابلس والجميع يتفرج على اسرائيل وهي تستغل ثروة لبنان النفطية والجميع يحاول النيل من الجيش ويطالبون الجيش بحفظ الامن في نفس الوقت انها حالة من الضياع والحكومة لا تجتمع لاي امر ولبنان يترك لقدره والجميع يتفرج ولا يعنيه الامر ونحن لن نسكت عما يجري في لبنان بعد اليوم .






New Page 1