Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مراسم تكريمية لأحمد قصير ورفاق له في يوم شهيد حزب الله


:: 2013-11-12 [01:06]::

أقيمت في مناسبة 11 تشرين الثاني "يوم شهيد حزب الله"، والذكرى السنوية الـ 31 لعملية الشهيد أحمد قصير، المراسم التكريمية لقصير مكان تنفيذه العملية في محلة جل البحر في مدينة صور. وحضر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب السيد نواف الموسوي، رئيس "لقاء علماء صور" الشيخ علي ياسين، والد قصير، والد الشهيد عماد مغنية، والد الشهيد هيثم دبوق، بالإضافة إلى عدد من الفاعليات والشخصيات وممثلون للأحزاب والقوى الوطنية والفلسطينية.
وصرح الموسوي: "نؤكد عاما بعد عام أنه لا يمكن محو ذكر الشهداء، فنحن نعرف أن ثمة حملات متجنية ممولة خارجيا تهدف إلى محو ذكر المقاومة، وفي أيام عاشوراء نقول لهؤلاء اسعوا سعيكم وكيدوا كيدكم وناصبوا جهدكم، فإنكم والله لن تميتوا ذكر المقاومة ولن تمحوا ذكرها، ونحن من موقع الوفاء للمقاومة نقول أمام الجميع إننا لن نقبل تحت أي ظرف أن يجري إخراج المقاومة من السياق اللبناني، أكان تاريخا أم حاضرا أم مستقبلا، فهذه المقاومة هي من صنعت جزءا مهما من التاريخ اللبناني الحديث، وستبقى معاصرة سواء في مواجهة التحديات الإسرائيلية أو في مواجهة التحديات، مهما كان أشكالها، ولا سيما التحدي التكفيري".
وأضاف: "نحن متمسكون بالمقاومة، وبذكرها في كل موضع ينبغي أن تذكر فيه، ولذلك على الذين يضعون الشروط تلو الشروط أن يعرفوا أن شروطهم المستحيلة غير قابلة للتحقق وأن لا سبيل للاستقرار في لبنان إلا بالتوافق الذي يقوم على الحوار غير المشروط، أما هذه الشروط فنحن نعرف أنها توضع بإرادة إقليمية الهدف منها إبقاء لبنان في حال من التوتر لاستخدامه ورقة في بازار التفاوض الجاري في هذه الآونة. وفي هذا المجال نقول إننا منذ أن انطلقنا كانت القضية الفلسطينية نصب أعيننا، وستبقى كذلك، وبعد التحرير عام 2000 قدم ما قدم من عروض، الهدف منها هو إخراجنا من موقع الصراع مع العدو الصهيوني، وأكدنا أننا لن نخرج من هذا الصراع، وأن الحملات التي نتعرض لها ما هي إلا لأننا رفضنا أن نخرج من الصراع مع العدو الصهيوني، فلذلك نتوجه إلى إخواننا الفلسطينين بالقول لقد عاهدتموننا دوما إلى جانبكم في ساحات المواجهة، وسنبقى كذلك إلى أن تحققوا أهدافكم التي تسعون إليها".
بدوره هنأ القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان أبو سامر موسى "الأخوة في المقاومة الإسلامية بذكرى الشهيد أحمد قصير"، معتبرا أن "هذه العملية كانت الإنطلاقة للتحرير والنصر".
وفي الختام قام النائب الموسوي ووالد الشهيد بوضع إكليل من الزهر مكان العملية.
ثم توجه الموسوي مع مجموعة من الفاعليات ليضعوا إكليلا في مكان تنفيذ العملية في بلدة البرج الشمالي حيث كان في استقبالهم رئيس بلديتها علي ذيب وأعضاء من المجلسين البلدي والإختياري.
كما وضع النائب الموسوي إكليلا من الزهر مكان تنفيذ عملية مدرسة الشجرة الإستشهادية في مدينة صور، لينتقل بعدها إلى ضريح الشهيد هيثم دبوق في جبانة المدينة ويضع إكليلا من الزهر هناك.
وفي بلدة طيردبا الجنوبية، أقيمت المراسم التكريمية للشهيد مغنية عند معلمه التذكاري، في حضور عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب السيد نواف الموسوي، والد الشهيد، إلى عدد من الفاعليات والشخصيات وحشد من أبناء البلدة.
وقد وضع النائب الموسوي إكليلا من الزهر أمام المعلم، كما وضع إكليلا من الزهر على ضرائح شهداء المقاومة الإسلامية في البلدة.
وفي بلدة ديرقانون النهر الجنوبية، أقيمت المراسم التكريمية للإستشهاديين أحمد قصير وعلي صفي الدين، في حضور النائب الموسوي الذي وضع إكاليل أمام نصب الإستشهاديين.

وفي بلدة رشاف الجنوبية أقيمت المراسم التكريمية للشهيد الشيخ أحمد يحيي "أبو ذر" في حضور عدد من علماء الدين والشخصيات ورؤساء وأعضاء مجالس بلدية وإختيارية وحشد من الأهالي.
وقد وضع المشاركون إكليلا من الزهر على ضريح الشهيد قبل أن تؤدي ثلة من المجاهدين "قسم العهد والولاء على بمتابعة طريق المقاومة والشهداء".
وفي بلدة الطيبة الجنوبية أقيمت مسيرة جابت شوارع البلدة انطلقت من الساحة العامة للبلدة وصولا الى أضرحة الشهداء في جبانة البلدة حيث وضع المشاركون إكليلا على ضرائح شهداء المقاومة الإسلامية، وفي الختام أقيمت ختمية قرآنية عن أرواح الشهداء.


New Page 1