Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



" المقاومة بالمحكي" ....


النبطية – سامر وهبي :: 2013-12-27 [22:50]::

" تجلى الشعر الجميل في دفاتر القلوب التي افترشت أرصفة اللقاء", تنصت آذانها للشعر المحكي الذي يحكي المقاومة والشهداء وفلسطين والقدس بقواف جميلة.
على مدى ساعة ونصف ، وفي مركز كامل يوسف جابر الثقافي في النبطية كان الجمهور يتذوق، تمشي اليه القصيدة، سلافة ريحان، عطر وبيان,
كان الجمهور يصغي لشعراء أتوا من كل الوطن ليوحدوا في القصيدة، وليحكوا سر ألوان النجيع، فتميزوا ..... وتآلقوا,....فكان شعرهم غمامة مطر وجمهرة بنادق،
أنشدوا المقاومة بحناجر ملتهبة فكانت روح الشهيد الحاضرة المتوقدة في ساحات المقاومة.
فقد نظمت بلدية مدينة النبطية ومنتدى أدب المقاومة الأمسية الشعرية تحت عنوان"المقاومة بالمحكي" بحضور النائب عبداللطيف الزين,ممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر,رئيس بلدية مدينة النبطية الدكتور أحمد كحيل,رئيس منتدى أدب المقاومة الشاعر الشيخ فضل مخدر,رئيس جمعية العمل البلدي الدكتور مصطفى بدرالدين, الرئيس الاول لمحاكم النبطية القاضي القاضي الدكتور برنار شويري,وشخصيات وفاعليات ورؤوساء بلديات ومخاتير ومدراء مدارس ،وحشد من متذوقي الشعر.
افتتحت الأمسية بتلاوة القرآن الكريم والنشيد الوطني اللبناني ، وقدم الحفل الشاعر عباس شعيب وبعدها كانت كلمة رئيس بلدية مدينة النبطية الدكتور أحمد كحيل مرحبا بالحضور وتحدث عن معاني اللقاء والمناسبة التي تحمل التلاثس بين أربعانية الامام الحسين(ع) وآلام السيد المسيح في مسيرة النبوة مؤكدا أن هذه المسيرة تجلت في الشهداء والمقاومين الذين يدفعون أرواحهم في سبيل الله وإحقاق الحق والدفاع عن الأوطان,مؤكدا أن الامام الحسين(ع) رسم صورة في كربلاء لا يمتلك المسلمون أقوى منها والسيد المسيح الذي رسم صورة للألم والتي لا تمتلك صورة أقوى منها وهي محور ديانتها.
وألقى رئيس المنتدى أدب المقاومة الشاعر الشيخ فضل مخدر كلمة وجدانية عن الشعر المحكي باسلوب أدبي رفيع اختصره بكلمات من القلب دغدغت وجوه الحاضرين قائلا لهم "سنحكي بالمحكي من القلب الى القلب" شاكرا بلدية مدينة النبطية التي تقوم بتفعيل هذه الامسيات الشعرية والتلازم بين المنتدى والبلدية.
وبعد الكلمات توالى الشعراء الى المنبر حيث كان التفاعل التي توهج شعرا ملتهبا من حناجر مقاومة جسدت بشعرها وحدة لبنان فكانت القصيدة تحرك مشاعر الحضور بحالة من تدافع القوافي والصور القوية التي رسمها الشعراء على صفحات قلوبهم بداية بالشاعر أحمد منصور ثم الشاعر فادي فياض ثم الشاعر سليم علاء الدين ثم الشاعر فادي ناصر الدين ثم الشاعر مارون أبو شقرا .









































New Page 1