Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تشييع الجندي الشهيد حسين سعد الدين في حبشيت


:: 2014-01-23 [22:59]::
شيعت قيادة الجيش وأهالي بلدة حبشيت في عكار المجند الممددة خدماته حسين سعد الدين الذي استشهد متأثرا بجروحه يوم امس في طرابلس إثر استهداف مسلحين لملالة تابعة للجيش اللبناني في شارع سورية.

انطلق موكب التشييع صباحا من امام المستشفى الحكومي في طرابلس باتجاه بلدته حبشيت واستقبله أبناؤها عند مفترق البلدة حيث أنزل النعش ليحمل على أكتاف رفاق السلاح وأبناء البلدة، وصولا الى منزل الفقيد في منطقة ضهر حبشيت وسط الهتافات المستنكرة والمنددة بالاعتداء على الجيش.

شارك في التشييع العقيد الركن حسن أبو حيدر ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، الملازم أول جورج شكور ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، المقدم خالد الحسيني ممثلا المدير العام لأمن الدولة وقيادات امنية وعسكرية، أمام مسجد بلدة حبشيت الشيخ علي اسماعيل وإمام مسجد بلدة قبعيت الشيخ علي خضر ووفود شعبية.

بعد تقليد الشهيد سعد الدين أوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة البرونزية، والصلاة عن روحه في مسجد بلدة حبشيت، ألقى العقيد الركن أبو حيدر كلمة قيادة الجيش نوه فيها بمزايا الشهيد ومناقبيته، وقال: "إن التضحيات الجسام التي يقدمها الجيش في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ البلاد قد تتنوع المواقع والساحات، لكن الأخطار نفسها تلازم رجالنا في كل مكان والأيادي العبثية المجرمة هي نفسها التي تعمل بلا كلل على استهداف المواطنين كما العسكريين للنيل من وحدة الوطن وصيغة العيش المشترك بين ابنائه وللنيل ايضا من المؤسسة العسكرية التي تشكل درع الشعب وأماله".

أضاف: "ان الرد الواضح والأكيد على تمادي المجرمين في عبثهم يكمن في عزم هذه المؤسسة على إنقاذ الوطن ايا تكن الأخطار والتضحيات كما في ملاحقة هؤلاء القتلة من دون هوادة حتى القاء القبض عليهم وإنزال القصاص العادل بهم، وكونوا على ثقة تامة بأن ضريبة الدم الباهظة التي قدمها الجيش ولا يزال لن تذهب هدرا، فهذه الدماء الزكية هي التي صانت لبنان من التفكك والانهيار وحافظت على الدولة ومؤسساتها ومعها سيبزغ فجر الخلاص في القادم من الايام".

بدوره، دعا إمام مسجد بلدة حبشيت الشيخ اسماعيل الجيش اللبناني الى "إكمال مسيرة التضحية والشرف والوفاء وحماية السلم الأهلي والضرب بيد من حديد على كل عصابة تخرج على القانون لأي جهة انتمت"، مؤكدا ان "جميع الشرفاء في هذا الوطن يقفون خلف الجيش ويدعمون مسيرته في كل ما يحتاجه".

كلمة العائلة القاها عم الشهيد محمد سعد الدين موجها رسالة الى قائد الجيش أمل فيها أن "يعطى الجيش كامل الصلاحيات للعسكريين لملاحقة القتلة الإرهابيين الذين لا يخافون الله"، متمنيا "لو أن ابن شقيقه كان قد استشهد في مواجهة العدو الصهيوني".

وفي ما يلي نبذة عن حياة المجند حسين حمد سعد الدين: من مواليد 10/11/1987 في بلدة حبشيت - عكار. التحق في الجيش بصفة مجند مددت خدماته بتاريخ 4/7/2009. حائز عدة اوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات. الوضع العائلي: اعزب.


New Page 1