Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تكريم البروفسور فادي فرحات في مدينة النبطية


النبطية – سامر وهبي :: 2014-04-08 [23:15]::

كرمت بلدية عربصاليم البروفسور فادي سامي فرحات في احتفال رعاه النائب ياسين جابر وذلك في قاعة مركز كامل يوسف جابر الثقافي والاجتماعي في النبطية بحضور النائبين عبداللطيف الزين وميشال موسى وممثل النائب علي عسيران عبدالحميد كوثراني، رئيسة مؤسسات الامام الصدر السيدة رباب الصدر شرف الدين، رئيس اتحاد بلديات اقليم التفاح الدكتور محمد دهيني، رئيس مجلس الادارة المدير العام لمستشفى نبيه بري الحكومي الجامعي في النبطية الدكتور حسن وزني، رئيس بلدية عربصاليم المهندس محمود حسن، رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي في الجنوب العقيد عبدالله سليم، امين السجل العقاري في النبطية محمد شوكيني، رئيس جمعية العلم البلدي في حزب الله الدكتور مصطفى بدرالدين، الشاعر محمد علي شمس الدين، وعلماء دين ورؤساء بلديات ومخاتير وحشد من الاطباء والشخصيات الثقافية والاجتماعية والتربوية وفاعليات.

افتتاحا النشيد الوطني عزفته الفرقة الموسيقية لكشاف التربية الوطنية في كفررمان، ثم كلمة لحسين الامين وأخرى لرئيس بلدية عربصاليم المهندس محمود حسن تناول فيها "الدور الانساني والطبي للمكرم تجاه كل المرضى لا سيما ابناء الجنوب المقاوم". وكانت كلمة باسم كلية الطب في الجامعة اللبنانية ألقاها البروفسور يوسف فارس نوه فيها بدور المكرم طبيا على صعيد لبنان والعالم العربي، ثم قدمت الطالبة الجامعية رشا حسين حمادي شهادة شخصية، تلتها كلمة ليحيا مقلد.

أما جابر فشكر لبلدية عربصاليم "مبادرتها الطيبة من خلال تكريم البروفسور فادي فرحات الذي نتكرم بوجوده بيننا وهو من الافذاذ الذين امتازوا ليس فقط بالعلم والابحاث بل بسمو الاخلاق وعلو الهمة والنبوغ العصامي ، أضف الى ذلك سلامة الفكر وطهر القلب ونقاء الروح ولطف المعشر".

وقال: "نذر البروفسور فرحات عمره لمداواة المرضى وتقديم العطاء لهم تلو العطاء ، انه يصرف اعماله في معمعة الطب الذي خدمه وما زال بكل تفان واخلاص ومحبة ونكران ذات. اثر عودته من الخارج طبيبا متخصصا في الامراض السرطانية شرع الشاب المفعم حيوية ونشاطا والمتجرع قسم ابقراط حتى الثمالة في معالجة مرضاه الذين انهكهم المرض العضال واغرق الكثير منهم في الالام والعوز ، فكان مبضعه بلسما احيا فيهم الامل ، فعادوا الى منازلهم وعائلاتهم اصحاء شاكرين الله على عنايته والطبيب على مهارته وسهره عليهم بلا منة، وبذلك تحدى مشقات الايام وتحمل العذابات ليسهر على راحة مرضاه فارشا لهم درب الحياة بالامل والرجاء، ولانه احب الطب احب التفوق فيه والتقدم ، فالحياة عنده سلسلة من تسجيل الاهداف في مرمى الطموحات".

وختم: "يا ايها الطبيب الانساني ، يا زارع بذور الشفاء في النفوس والاجسام، عرفناك نطاسيا أعاد العافية الى أناس كانوا قد فقدوا الامل بالحياة، ستظل في بال كل مريض حانت عليه يدك فابتسمت له الايام ، ستظل في قلوب محبيك يا صاحب القلب الكبير والنفس الحانية، يا نسمة الخير ونفحة العطاء، ان يوم تكريمك يوم اكبار وعرفان".

بدوره شكر فرحات لجابر ومركز كامل يوسف جابر الثقافي وبلدية عربصاليم تكريمهم له، ثم تسلم درعا تقديرية من جابر الذي تسلم درعا من رئيس بلدية عربصاليم، وسلما معا دروعا للمكرم مقدمة من البلدية ومن مالك سعادة.





















New Page 1