Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



" رقصٌ تحت أشجار الكستناء " ...


النبطية – سامر وهبي :: 2014-04-26 [21:37]::

تـزدحمُ شوارع العاصمة الاوكرانية كـيـيـــف بـالـغُـرباء، تشتعـلُ عـلاقـات حُــب، وتـنـشـأ صداقـات، وتـحـتـدم ُصراعات....
ليلُ كـيـيـف لـيـل مُـختلف، شوارع مـضـاءة، غُـرف مـطفـأة، وقـلوب أحياناً...
طلاب يجيئون للدراسة فيتورطون بسواها.... في ذاك الصخب كل الاحتمالات واردة وممكنة... من التزمت الشديد الى آخر الانفلات...
" رقصٌ تحت أشجار الكستناء "، رواية لا تقف عند أحلام شاب ومغامراته واندفاعاته وخيباته، بل تتعداها الى مصير دول...
رواية وقعها كاتبها عباس جعفر الحسيني في حفل أقيم في مركز كامل يوسف جابر الثقافي والاجتماعي في النبطية بدعوة من شركة المطبوعات للتوزيع والنشر وبحضور النائب عبد اللطيف الزين ، ممثل النائب ياسين جابر مدير المركز المحامي جهاد جابر، رئيس جمعية تجار محافظة النبطية وسيم بدر الدين ، رئيس جمعية العمل البلدي في لبنان الدكتور مصطفى بدر الدين ، امام بلدة الدوير العلامة السيد كاظم ابراهيم ، أمين فرع الجنوب في حزب البعث العربي الاشتراكي احمد عواضة عاصي ، مأمور نفوس النبطية ابراهيم قلقاس ، رؤساء بلديات ومخاتير وادباء وشعراء وكتاب واعلاميين وشخصيات من حركة أمل وحزب الله وفاعليات .
افتتاحا النشيد الوطني اللبناني، ثم فيلم قصير عن فكرة وأجواء الرواية التي عاشها الكاتب في اوكرانيا، ثم كانت ندوة حول الرواية شارك فيها الدكتور ناهض قديح، والشاعر محمد زينو شومان، وأدارها الاعلامي علي نور الدين حيث تطرق المشاركون الى الموضوعات والقضايا التي تناولتها الرواية، ونوهوا بالغنى والجرأة الادبية التي يتمتع بها الكاتب الحسيني وانتاجه الفكري والادبي الغزيرين.
وقال شومان: ان الرواية استطاعت ان تقدم صورة لمجتمع مخالف هو المجتمع الاوكراني ولكن من خلال شخصيات لبنانية هم عبارة عن بعثة طلابية ذهبت الى روسيا لمتابعة تحصيلها العلمي .
وقال الدكتور قديح : ان اختيار هذا العنوان" رقص تحت اشجار الكستناء" اختيار كان موفقا الى ابعد الحدود لانه كان معبرا عن المكان والحدث ، المكان هو مدينة كييف عاصمة اوكرانيا احدى دول الاتحاد السوفياتي يومها ، وهذا المكان مظلل باشجار الكستناء الكثيرة من شوارعها وكأن هذا المكان جسد تظلله اشجار الكستناء ، اما الحدث فهو الرقص وهو لا يعني تمايل جسم الانسان بل التعبير عما في داخل الجسد والجسم ويعني الحركة والانتقال من حالة الى حالة ومن وضعية الى اخرى .
ثم وقع الكاتب الحسيني روايته للحضور.











































New Page 1