Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



افتتاح الدورة السادسة للأولمبياد الفلسطيني في سبلين


فادي عناني :: 2014-04-26 [22:21]::
تم افتتاح الدورة السادسة للأولمبياد الفلسطيني التي اقيمت بالتعاون مع اليونيسف، وهو برنامج جمع العديد من الأنشطة الرياضية في المخيمات والتجمعات الفلسطينية، للأطفال والشباب دون الثامنة عشرة الملتحقين بمدارس الأونروا، والذي يهدف إلى جمع الأطفال من اللاجئين الفلسطينيين من لبنان واللاجئين الفلسطينيين من سوريا.

في مشاهد رائعه وبتميز الأداء توحدت الوحدات الطلابية اليوم من فلسطين ولبنان وسوريا وكذلك الشبان والشابات اللبنانيات والأطفال ذوي الإعاقة من خلال الأنشطة الرياضية والمنافسة الشريفة وذلك عند العاشرة من صباح يوم الجمعة في 25 نيسان 2014 في مركز تدريب سبلين.

هذا وقد تميز الأولمبياد الذي أقيم بدعم من اليونيسيف بحضور العديد من ممثلين عن السفارة الفلسطينية ولجنة الحوار اللبناني ومدراء في لبنان أبرزهم المديرة العامة للأنروا في لبنان ان ديسمور، وممثل اليونيسيف في لبنان السيد لوسيانوكاليستيني، ورئيس بلدية سبلين السيد محمد قوبر، والملحق الثقافي في السفارة الفلسطينية ماهر مشيعل، وممثلة لجنة الحوار الوطني الفلسطيني اللبناني لينا حمدان، ومدير دائرة التربية والتعليم في لبنان وليد الخطيب، ومدير منطقة بيروت في الأونروا محمود خالد، ومدير منطقة صور فوزي كساب، ومدير منطقة صيدا ابراهيم الخطيب، وممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العرادات، والأستاذ سامر سرحان، وممثل حركة حماس في لبنان أبو الفضل، بالإضافة إلى عدد من نواب وأعضاء من المؤسسات والجمعيات الهادفة إلى مساعدة اللاجئين الفلسطينيين والسوريين في لبنان.
بدأ الحفل بافتتاح رائع وصورة موحدة صورها الطلاب أثناء دخولهم إلى ساحة الملعب، مجسدين روعة الشمس بشكلها وهي تشرق كي توحد كافة الفئات من طلاب جمعوا كافة ما عندهم من إمكانيات، كي يوصلوا هذه الرسالة عبر الأولمبياد الفلسطيني للدورة السادسة.
وألقى فيها نائب ممثل اليونيسف في لبنان، السيد لوسيانو كالستيني خلال الحفل كلمة قال فيها إن الأطفال يبقون أطفالاً في مختلف أصقاع العالم، بغض النظر عن جنسيتهم، أو ما إذا كانوا يعانون إعاقةً؛ يتمتع جميع الأطفال بالحق في اللعب والتمتع بالأنشطة الترفيهية، مضيفا ان الرياضة توفر الامكانية الأساسية للتنمية البدنية وللصحة النفسية للأطفال والمراهقين، لا سيما المتضررين من الأزمة السورية.
وبدورها السيدة آن ديسمور، مديرة الأونروا في لبنان، شكرت اليونيسيف على دعمها المتواصل للأونروا وللاجئين الفلسطينيين وصرحت ان "اليونيسف ما زالت شريكةً قيّمةً للأونروا في دعم اللاجئين الأطفال والشباب الفلسطينيين الأكثر حاجة، لا سيما اللاجئين الأطفال والشباب الفلسطينيين من سوريا، من خلال دعمها لمختلف المشاريع والأنشطة.
هذا وقد تخلل الأولمبياد عدد كبير من النشاطات التي مارسها كافة الطلاب من كافة الفئات والمناطق خاصة اللاجئين الفلسطينيين والسوريين المقيمين في لبنان.
رسالة طلابية كانت تحمل زمرة من الأنشطة والألعاب الرياضية التي قدمها الطلاب على ساحة الملعب، وكان منهم فرقة الكوفية في لبنان التي أدت رقصة رائعه على أرض الملعب، قام بأدائها عدد من الشباب والشابات بالإضافة إلى فرقة الكشاف، ومؤسسة النداء الإنساني للخدمات الإنسانية التي كان لها أيضا دور كبير في الأولمبياد .
كذلك قام الطلاب بأداء سلسلة متواصلة من الألعاب التي حركت الأجواء والنشاط على ساحة الملعب وهي التي بدأت بكرة القدم، والسلة والطاولة، والكرة الطائرة، والباسكيت بول والفيليبول نهاية بلعبة الشطرنج، وذلك في وقت أبدى فيه الحاضرون سرورهم لما أداه الطلاب من نشاطات وألعاب حياتية ومفيدة في وقت واحد.
عديد من الأنشطة والألعاب التي ستقام في فصل الصيف بمشاركة العديد من الطلاب اللبنانيين وأبرزها لعبة الهوبس .
وبدوره مدير منطقة بيروت في الأنروا محمود خالد أكد أن هذا الأولمبياد الذي تمت إقامته لهذا اليوم شيئ مميز يوحد الطلاب في المخيم من الشمال إلى البقاع، وأضاف أن هذا العرض يتكلل في ظل المصالحة الفلسطينية في غزة وأن جودة العروضات الفلكلورية التي قامت بها الكوفية، واللعب التي أجادها ومثلها اليوم طلابنا الفلسطينيون شرف كبير نفتخر بوجوده بين أبنائنا ونتمنى أن نقوم بعرض ذات العرض في أرضنا فلسطين .












































New Page 1