Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الجنوبيون الخضر وملتقى الشباب الثقافي يسيرون في وادي زبقين لإعلانه محمية طبيعية


محمد قطيش ومنال زعتر :: 2014-04-29 [22:56]::

نظم الجنوبيون الخضر وملتقى الشباب الثقافي المسير الثالث للتعريف بوادي زبقين نحو إعلانه محمية طبيعية وطنية . وقد تجمع الشباب والشابات من أعضاء الملتقى والهيئة الإدارية ونائب رئيس الجمعية الأستاذ فادي سويدان والناشطين البيئين أمام مقر ملتقى الشباب في مدينة صور منذ الصباح قبل أن ينطلقوا إلى بلدة زبقين على بعد 17 كلم جنوبي مدينة صور حيث كان يتجمع عدد آخر من الخضر وشباب البلدة والمنطقة مع المنسق في الجنوبيون الخضر وسيم بزيع ومن حيث بدأ المسير بعد أن تناول الجميع مناقيش صاج زبقين البلدي مع شاي على حطب ويدعو الجنوبيون الخضر ويسعون إلى إعلان الوادي إبتداء من الحنية إلى بيت ليف وإمتداداً إلى شعاب وادي طيرحرفا وشيحين والجبين ..محمية طبيعية وطنية لما يمتاز به مع تنوع إيكولوجي كثيف. وقد سار المشاركون والمشاركات من منطقة الجران ( الأجران) والتي سميت كذلك نسبة للأجران الصخرية التي لا زالت موجودة هناك ثم نبع النفخة إلى نبع الدالفة وصولاً إلى نهر عين التينة حيث كان المنسق بزيع يعرفهم على المواقع وبعض أنواع الأشجار والنباتات والحيوانات المتواجدة في الوادي. ويمتد الوادي المتشعب على أكثر من خمسة عشر كلم تمتد فيها المناطق الحرجية لعشرات أصناف الإشجار البرية من اللبان والصنوبر والصفصاف والوزال والبطم وأصناف عدة من الأكاسيا أو الطلح والخرنوب وغيرها إلى عشرات النباتات العطرية وغيرها من أصناف النباتات التي تنشر في الوادي إضافة إلى عشرات الكائنات وأنواع عديدة من الطيور من بينها الفر، الهدهد، الحمام البري، اليمام، الصقور والنسور واصناف عديدة آخرى فضلاً عن مجموعات من الخنازير البرية والثعالب والضباع إضافة إلى أنواع الزاوحف والقوارض والحشرات ومعظم هذه لم يتم مسحها إلى اليوم . وإلى ذلك يضم الوادي العديد من جداول الماء والبرك المحلية والعيون فضلاً عن مغاور وتضاريس آخاذة مما يجعل من الوادي أشبه بجنة بيئية لا زالت تحتفظ بكل عناصر الحياة البرية في لبنان وإحدى المناطق الفريدة من نوعها في الجنوب. ويأتي التنظيم المشترك لملتقى الشباب الثقافي والجنوبيون الخضر،الذين سبق أن نظموا مسيرين العام الماضي، في تنظيم هذا المسير الثالث ليعبرعن دعم الملتقى وشباب وشابات مدينة صور لهذا التوجه وقد حرص المنظمون على تناول غذاء جاهز من المآكل البلدية الجنوبية في دعوة للذين يقصدون الوادي أن لا يقيموا المشاوي في الوادي لمخاطر ذلك على البيئة المحيطة أو أن يستعملوا معلبات أو زجاجات ويلقوها هناك أو حتى يدفنوها لما قد تسببه تلك من حرائق أو تسمم للتربة وللماء وأن يحتفظوا بأكياس نفايات يضعون بها مخلفات رحلتهم لكي يحملوها معهم حين إنتهائهم وعودتهم.
ووجه ملتقى الشباب الثقافي والجنوبيون الخضر شكراً خاصاً لموقع يا صور لمواكبته الدائمة لانشطتهم.

































































































































New Page 1