Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الشيخ عبد المنعم الزين لموقعنا : المحاولات التي جرت لتحرير الامام موسى الصدر دخلت من غير الباب الرئيس ..


كتب الاعلامي محمد درويش : :: 2014-05-13 [00:58]::

قال الشيخ عبد المنعم الزين رئيس المؤسسة الاسلامية الاجتماعية في السنغال افريقيا في حديث لموقع يا صور في الجنوب اللبناني :
أتمنى لكل انسان يحب وطنه رئيسا" جامعا" للشمل يكون ذا قدرة وشجاعة حتى يحافظ على ما تبقى من هذا الوطن ، انا لا أفكر برئيس تابع لهذا الحلف أو ذاك انما أفكر برئيس يكون رئيسا" بكل معنى الكلمةيرأس ويحكم وهناك كلمة تحضرني في هذا المجال لسماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر قال فيها نحن نريد الرئيس أن يحكم وقد قالها أيام الرئيس الراحل الياس سركيس .
.واليوم أنا اؤكد نريد رئيسا" حاكما" لا محكوما" ..
ودعا الشيخ الزين الى وحدة المسلمين اقتصاديا" وسياسيا" وعسكريا" واعلاميا" وان تكون هناك اتفاقية تعاون مشترك بين الدول العربية والاسلامية بالتحديد كي تقف وقفة واحدة مع بعضها البعض .
كما دعا الى اقفال القنوات الفضائية التي تزرع الفتنة بين المذاهب الاسلامية وقال: ان هذه قنوات فتنة وتفرقة .
أضاف الشيخ عبد المنعم الزين : اذا اتحد العالم الاسلامي والعربي فسيصبح اكبر قوة في العالم لديها ثروات لا تعد ولا تحصى وستصبح قوة أولى في العالم .
وقال: ان اوروبا على ضعفها وعدم وجود القدرات الاقتصادية والثروات لديها استطاعت ان تشكل من الضعف قوة من خلال وحدتها .
لهذا رغم ان العالم العربي والاسلامي يملك الطاقات والترواث الا انه ضعيف مع الأسف للأنه يعاني من التمزق والتفرقة والتشرذم والانقسام ..
وردا" على سؤال قال : ليس لدينا في المنظور القريب أي موقف جدي للكشف عن لغز اخفاء الامام السيد موسى الصدر الا ان أسباب التغييب معروفة والآمرون بالتغييب معروفون والمحاولات التي جرت لتحرير الامام موسى الصدر دخلت من غير الباب الرئيس ..
وقال الشيخ عبد المنعم الزين : ان الامام الصدر خسارة كبيرة لأنه كان رجلا" ثمينا" لا اقول للبنان فقط انما للوطن العربي بل للعالم الذي كان ولا يزال بحاجة الى شخصية عاقلة حكيمة مدبرة مخلصة صادقة مثل الامام السيد موسى الصدر .
ومن اهم ما يمتاز به الصدر : انه كان يقرأ بشفافية قادم الأيام والمستقبل وان هذه القراءة تثبت صدقيتها الأيام وذلك لما في الامام الصدر من حس مرهف وفهم لمجريات الامور وينطبق عليه قول النبي محمد (ص) اتقوا فراسة المؤمن لأنه ينظر بعين الله .
ويتابع الشيخ الزين : مما عايشته مع الامام موسى الصدرانه حدثنا عن نشوب الحرب الأهلية في لبنان قبل بدأها بوقت طويل ، فمنذ الستينيات من القرن الماضي تخوف الامام الصدر من نشوب حرب أهلية فنشبت ودامت 16 عاما" وآثارها الى الأن .وقد رفض الامام الصدر هذه الحرب واعتصم في مسجد الصفا في بيروت التابع للكلية العاملية واتصل مع الملوك والرؤساء العرب وقادتهم وكان هو السبب الأول في عقد مؤتمر الرياض لانهاء الحرب اللبنانية ، واني أتوقف عند هذه المسألة لأنها فريدة من نوعها حيث ان عالم ديني يدعو لعقد قمة للرؤساء والملوك العرب حيث تم تلبية طلبه .





New Page 1