Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مدرسة الغسانية الرسمية تقيم احتفالية ضخمة بنهاية العام الدراسي


حسن يونس :: 2014-05-19 [01:09]::


بمناسبة انتهاء العام الدراسي، وفي أجواء عيد المقاومة والتحرير، أقامت مدرسة الغسانية الرسمية احتفالاً ضخماً بهذه المناسبة، بحضور ممثل رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الأستاذ ديب فتوني، قائد كشافة التربية السابق الأستاذ فايز داغر، مدراء المدارس الرسمية المجاورة، مجلس الأهل في المدرسة، والهيئة الإدارية والتعليمية في المدرسة، وحشد من أهالي الطلاب.

افتتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم كانت كلمة لمدير مدرسة الغسانية الرسمية الأستاذ حسين جواد، تحدث فيها عن التطور الكبير الحاصل في المدرسة، وأن كل تقدم وتطور وتنمية تجد وراءها قائد التنمية والتحرير دولة الرئيس نبيه بري، الذي كان له الدور الأكبر في الدفع باتجاه تنفيذ المبنى الجديد للمدرسة والذي افتتح في العام الماضي. كما أكد سعي المدرسة وتأهلها لأن تكون ضمن المدارس العالمية "World School" في برنامج عالمي من عدة دول أوروبية وآسيوية وإفريقية.

وكانت كلمة للأستاذ ديب فتوني، حيا فيها النشاط الذي تتميز فيه مدرسة الغسانية الرسمية، ونوه بجهود إدارتها ومعلميها، كما أبدى إعجابه بالمبنى الجديد والأقسام المميزة وشكر دولة الرئيس نبيه بري الذي أخرج طلاب الغسانية من المبنى "السجن" السابق، وأتاح لهم فرصة أن يأتوا إلى المدرسة راغبين لا مرغمين.

ثم كانت فقرات مميزة وجميلة قدمها طلاب الروضة الأولى والثانية والثالثة، وفقرة دبكة "تكنو" لمجموعة من طالبات المدرسة، ثم كانت الفقرة الأكثر تميزاً، تلك التي عرضت على أنغام أغنية "بحبك يا لبنان" للسيدة فيروز، جسدت فيها الصيغة اللبنانية بطوائفها، وعيشها المشترك، وبالمهن القديمة، الريف والمدينة، الاحتلال وهزيمته من الجيش والشعب والمقاومة، الخوري والشيخ، الإنجيل والقرآن، المنجل والهاتف الخليوي والربابة، وانتهت الفقرة بانتصار الصيغة اللبنانية عندما تكون موحدة على العدو الإسرائيلي مهما بلغ عتوه وجبروته.

ثم كان افتتاح معرض الأشغال اليدوية البيئية التي قام بها تلامذة المدرسة، ومعظم الأشغال كانت من الأغراض المصنفة نفايات، فإذا بها تصلح لأن تكون أدوات تستعمل كسلة مهملات، كراسي، لوحات، معروضات، ضمن سياسة إعادة الاستعمال والتدوير التي تكشف العديد من الخصائص الممكن الاستفادة منها قبل رمي الأدوات وزيادة حجم النفايات.

في الختام كان تنويه من أهالي الطلاب بالجهد والنشاط المميز، وشكر من إدارة المدرسة لجميع الحضور على مشاركتهم






















































































































































New Page 1