Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حركة أمل تحتفل بعيد التحرير بمهرجان مركزي في سحمر – البقاع الغربي


حسن يونس :: 2014-05-26 [02:11]::


بمناسبة عيد التحرير، أقامت حركة أمل احفالاً مركزياً في ساحة بلدة سحمر في البقاع الغربي، بحضور حشد من النواب والوزراء، لفيف من علماء الدين من كافة الطوائف، قيادات حركة أمل المركزية وقيادات الأقاليم ولجان المناطق والشعب، وحشد كبيرة ضاقت بها الساحة، فانتشروا في الطرقات المؤدية للاحتفال، واعتلوا أسطح البنايات والجدران وأي موطئ قدم ممكن.

سبق الاحتفال فقرات فنية قدمتها فرقة الرسالة للأناشيد الإسلامية، وعند السادسة مساءً بدأ المهرجان، بتقديم مميز لمسؤول المنطقة الشيخ حسن اسعد، فآيات بينات من القرآن الكريم للقارئ اسماعيل يونس، ثم كانت كلمة حركة أمل والقاها عضو هيئة الرئاسة رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان هنأ فيها اللبنانيين جميعاً بالذكرى الرابعة عشر للتحرير، والتي هزم فيها مجموعة من المقاومين الجيش الذي قيل أنه لا يقهر، ولكن ذلك لم يعجب البعض، فأرادوا أن يحولوا هذا النصر إلى هزيمة، تحقيقاً لبعض المكاسب أو تنفيذاً لأجندات ما. أما المقاومة التي أنجزت التحرير بالتعاون مع الجيش والشعب، فقد جعلت الإسرائيلي يحسب ألف حساب قبل أن يقدم على خطوة باتجاه لبنان، فهو بات لا يخطو عدة سنتيمترات داخل الحدود خائفاً متحسباً، وبات يخاف من الصياد والراعي والمزارع، وعليه فالضرورة هي التمسك بهذا الانتصار الذي تحقق والعمل على صيانته والاستفادة منه لمصلحة الوطن. أما العرب غير المعتادين على الانتصار على إسرائيل، والذين كانوا يتلقون الخسائر بالآلاف من الجنود بطلقات في الظهر ولذلك فالقرار العربي لم يعتد على التعامل مع الانتصار على إسرائيل لأنه قرار انهزام وتهاون، أما المقاومين فقد انتصروا لأنهم تلقوا الرصاص بصدورهم فدحروا عدوهم عن أرضهم وحققوا النصر الموعود.
وفي الوضع الداخلي اللبناني، تحدث الأخ قبلان عن ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية وعدم إطالة أمد الشغور والفراغ في الحكم، وبعد الانتخاب دعا اللبنانيين بمختلف الاتجاهات إلى السعي الحثيث لإقرار قانون انتخابات يحقق طموحات اللبنانيين في التمثيل الصحيح، وطالب بأن يلحق الإنماء جميع المناطق اللبنانية وأن تصل حقوق المواطنين إليهم من دولتهم، خاصة في البقاع والشمال والجنوب. وبالنسبة لحقوق الموظفين، فقد شدد على ضرورة إنصاف موظفي القطاعين العام والخاص عبر إعطائهم الحقوق التي تسمح لهم بعيش كريم، وضرورة إقرار سلسلة الرتب والرواتب لموظفي القطاع العام.
ختاماً شكر د. قبلان الحضور باسم دولة الرئيس نبيه بري وقيادة حركة أمل، مؤكداً على الاستمرار بنهج الإمام القائد موسى الصدر الذي أثبت أنه أنتج عزة وتحريراً وكرامة للشعب والوطن اللبناني.






































































































New Page 1