Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



علماء صور : لبنان لن ينهض الا بميثاق وطني جديد


:: 2014-05-30 [13:31]::
اعلن رئيس "لقاء علماء صور" العلامة الشيخ علي ياسين في بيان اليوم "انها فرصة امام اللبنانيين ليتوحدوا ويفكروا بعقلانية كي نحفظ لبنان ومصالح اللبنانيين ويتحرروا من الارتباطات الخارجية ويخرجوا من الكيدية. حينئذ سيجد الجميع اننا في هذا الزمن والربيع العربي لا يمكن ان نحفظ لبنان الا بتأكيد التلازم بين الجيش والشعب والمقاومة.

وقال :"الى متى سيبقى الشباب اللبناني مسؤولا امام القانون ولا يكون مشاركا في حمايته وتطبيقه بمنعه عن الانتخاب نتيجة قانون هرم تجاوزه الزمن وتخلت عنه كل الشعوب واعطت للشباب الذين يبلغوا ال18 من عمرهم حقهم في الانتخاب وصيانه الدستور، فمن كان مسؤولا امام القانون لا بد وان يشارك في مسؤولية الحفاظ على القانون نفسه".

وأكد "ان البلاد لا يمكن ان تدار كما هو حالنا فحتى لا يخسر المتشبثون بالكراسي مناصبهم وللحفاظ على الوطن، عليهم ان يسمعوا للناس ويضعوا الخطط السليمة للنهوض بالوطن والتراجع عن كثير من القرارات التي سببت وتسبب هدر المال العام او الاسراف في غير محله، ما أوصل لبنان الى وضع متأزم يهدد الضروريات للمواطنين على مستوى الصحة والتعليم والماء والكهرباء".

وسأل :"ماذا أعدت دولتنا لمواجهة ذلك؟"، مؤكدا "ان المقاومة متكفلة بحماية الوطن وردع اسرائيل عن العدوان ولولاها لما تحررت الأرض وتمكنا من استثمار مياه الوزاني ولما فكرنا بالاستفادة من ثرواتنا النفطية في البر والبحر".

وقال :"ان الخلاف والتناحر وجشع المسؤولين يكاد يطيح بالبلد الذي صار بلا رئيس"، ورأى "ان هذا الحال ان استمر قد نبحث عن الوطن فلا نجده".

واعتبر ياسين "ان لبنان لن ينهض الا بوضع قانون عادل وميثاق وطني جديد لا يبقي سدة الرئاسة الأولى خالية، وهذا يتطلب وضع قانون انتخابي جديد على مستوى الوطن يضمن العدالة والمساواة ويحافظ على التعايش بين الطوائف".

وختم قائلا :"لو كان نظامنا رئاسيا، لما حصل هذا الفراغ لأن التأثيرات الخارجية تخف مع الحفاظ على طائفة الرئيس، الا انه من الواجب ان يبقى انتخابه من الشعب لأن هذا الشعب حينها يفرض على الرئيس خدمة الشعب أكثر وأكثر، ويخف بذلك التأثير الدولي على النواب في مسألة انتخاب الرئيس".


New Page 1