Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



اختتام مشاريع دعم القطاع المجتمعي في صور وتأكيد على ضرورة خلق آليات جديدة وموارد لدعم المجتمعات المحلية


:: 2014-05-31 [00:10]::

نظم برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (UN-Habitat) والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين (UNHCR)، برعاية وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس حفلا ختاميا لمشاريع "دعم القطاع المجتمعي"، في فندق بلاتينوم - صور بحضور الوزير درباس الممثل بالسيد مكرم ملاعب مدير برنامج الاستجابة للحالة السورية في وزارة الشؤون الاجتماعية، ورئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني ورئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق ومدير برنامج UN-Habitat في لبنان طارق عسيران ومدير مكتب برنامج المفوضية السامية للاجئين مارسيل فان ماسترينغ ومديرالبلاتنيوم حسين ترحيني، ورؤساء اتحادات بلديات جزين والنبطية والزهراني وبنت جبيل ورؤساء بلديات وممثلي الوكالات الدولية والمنظمات غير حكومية ومهتمين.

قدمت الاحتفال الانسة مريم نزال، وتحدث في جلسة الافتتاح مدير برنامج UN-Habitat طارق عسيران فرحب بالحضور معربا عن "سروره بدور البلديات واتحادات البلديات الفعالة في معالجة التأثيرات السلبية على المجتمعات المضيفة خاصة في تحقيق مشاريع دعم القطاع المجتمعي هدف اللقاء إلى عرض مشاريع دعم القطاع المجتمعي التي تم تنفيذها خلال عام 2013 بالتعاون مع البلديات واتحادات البلديات ضمن محافظتي الجنوب والنبطية، والتي هدفت إلى التخفيف من أثر تدفق اللاجئين على المجتمعات المضيفة".

اضاف :"لقد ركزت هذه المشاريع على تعزيز قدرات السلطات المحلية في تنفيذ مشاريع صغيرة تمكنهم من توفير المزيد من الخدمات على مستوى المجتمع المحلي، كما ساهمت في الحد من التوتر القائم بين المجتمعات المضيفة واللاجئين السوريين.

وتحدث مدير مكتب UNHCR في الجنوب مارسيل فان مآستريغ فشدد على أهمية التعاون مع المجتمع المدني والرسمي لمعالجة النتائج الناجمة عن وجود النازحيين السوريين في لبنان والذي فاق عددهم عدد السكان في بعض المناطق".

وتحدث رئيس الاتحاد الحسيني مرحبا بالحضور داعيا الى "مزيد من الدعم لمعالجة ازمة الوافدين السوريين الى لبنان التي من شأنها ان تحدث بعض المشاكل الاجتماعية".

ثم كلمة رئيس بلدية صور حسن دبوق الذي تكلم عن تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين وما شكل من عبء على المجتمعات والبلديات ومن هنا أهمية مبادرات المنظمات مثل UN-Habitat وUNHCR لمعالجة هذا الواقع والجهود التي قامت بها لتحسين أداء البلديات وتمكنيها للقيام بواجبها تجاه المواطنين المحليين واللاجئين"، طالبا من "المجتمع الدولي زيادة الجهود لحل الازمة وخاصة مع التزايد لعدد النازحين ولتدارك ما هو الأسوأ".

وعبر رئيس اتحاد بلديات جزين خليل حرفوش عن "سروره لاطلاق وتنفيذ المشاريع الخاصة في مجال مساعدة النازحيين السوريين".

ملاعب

والقى راعي الاحتفال الوزير رشيد درباس الممثل بمدير برنامج الاستجابة للحالة السورية في الوزارة مكرم ملاعب، كلمة ركز فيها على "ضرورة خلق آليات جديدة وموارد جديدة لدعم المجتمعات المحلية ليس فقط في تلبية الخدمات الاساسية بل لأحداث نقلة تنموية على عدة مستويات ومنها قدرة المجتمع المدني والقدرة التنافسية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تعاني بشكل اساسي من الركود الاقتصادي".

وتلا الجلسة الإفتتاحية عرض فيلم وثائقي عن المشاريع المنجزة خلال عام 2013 ومن ثم عرض نموذج اقتراح للمشاريع الجديدة حيث القى الضوء على أهم النقاط التي يجب أن تتضمنها إقتراحات المشاريع في المرحلة القادمة.

ثم تم عرض لوحة فنية قدمت من قبل فتيات الجمعية العاملية لرعاية اليتيم - ميتم تبنين، واختتم اللقاء بتوزيع دروع على كافة البلديات وإتحادات البلديات التي نفذت المشاريع خلال سنة 2013.












































New Page 1