Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



احتفال موسيقي لكورال رسالات في صور بمناسبة ولادة الامام المهدي (عج)


:: 2014-06-22 [01:14]::
اختتمت الجمعية اللبنانية للفنون "رسالات" فعاليات المهرجان الثقافي الفني (نسّم يا جنوبي)، وذلك بإقامة حفل إنشادي وجداني بالتعاون مع بلدية مدينة صور بمناسبة ذكرى 15 شعبان ولادة الإمام المهدي (عج) وإحتفاءً باستقبال شهر رمضان المبارك حيث أحيا الحفل المنشد الشيخ سلمان المولى والذي رافقته الفرقة الموسيقية الوجدانية "وصال" بقيادة عازف الكمان الأستاذ علي حسن يرافقه سمير سبليني (ناي)، إياد حمور (قانون وعود) وإبراهيم جابر (إيقاع)، وذلك في قاعة ثانوية صور الرسمية المختلطة بحضور مسؤول وحدة الأنشطة الإعلامية في حزب الله الشيخ علي ضاهر، رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، مدير معهد الدكتوراه في الجامعة اللبنانية الدكتور طلال عتريسي، الشيخ حيدر عواضة ممثلاً مفتي جبل عامل الشيخ حسن عبد الله، المسؤول الإعلامي لحزب الله في منطقة الجنوب حيدر دقماق، رئيس منتدى الفكر والأدب الدكتور غسان فران بالإضافة إلى عدد من الفعاليات والشخصيات وحشد من المهتمين.
وقد افتتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ومن ثم ألقى الأستاذ محمد كوثراني كلمة بإسم جمعية رسالات شكر فيها الحضور على تلبية الدعوة وشرح فيها عن أبرز الإحتفالات التي أحيتها جمعية رسالات بالتعاون مع إتحادات وبلديات الجنوب والتي كانت ضمن فعاليات المهرجان الثقافي الفني (نسّم يا جنوبي).
وبعدها أنشد الشيخ سلمان المولى والفرقة الموسيقية عدداً من المقطوعات الإنشادية التي تجمع بين الإنشاد التقليدي والفولوكلوري الشعبي، وقد كانت البداية مع الأناشيد الفولوكلورية حيث أُنشد النشيد (صلوات) والذي تتحدث معانيه عن مدى عشق المؤمنين للنبي محمد (ص) بمناسبة ولادة الإمام الحجة المهدي المنتظر (عج).
ومن ثم أُنشد النشيد ( يا مهدي إرجع لينا) والذي يظهر مدى حاجة المؤمنين الموالين لأهل البيت (ع) ظهور الإمام الحجة المهدي المنتظر (عج) وتعجيل فرجه الشريف لتخليص الأمة من الجور والفساد والطغيان.
وبعدها أنشدت الأناشيد التقليدية حيث كانت وقفة مع النشيد (من عينيك) والذي يظهر مدى عظمة الشهداء وتضحياتهم وفدائيتهم في سبيل الأرض وكرامة الشعوب، كما ويحكي ويظهر هذا النشيد بأن الشهداء هم أحياء وليسوا أموات وحضورهم لا يغيب أبداً، فهم موجودون أينما كان ومزروعين في كل الأجساد.
وقد أختتمت الأناشيد بالنشيد (غردت الأطيار أيا زهراء) والذي يتحدث عن فخر وعظمة النساء وارتباطهن بالسيدة فاطمة الزهراء بعد بعثة الرسول الأكرم (ص(.

وفي الختام كانت وصلة موسيقية للآلات الأربعة بعنوان " اللقاء الأخير" حيث لاقت إعجاباً كبيراً من قبل الجمهور الذي تفاعل مع الأناشيد والموسيقى الوجدانية الرائعة.













































New Page 1