Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



توقيع ديوان زينة شهاب "موانئ التيه" في الحركة الثقافية صور


تقرير محمد درويش / تصوير رامي أمين :: 2014-06-22 [01:33]::

بدعوة من الحركة الثقافية في لبنان اقيم حفل توقيع ديوان شعر لزينة شهاب بعنوان موانىء التيه في قاعة الحركة في صور بحضور رئيس الحركة بلال شرارة وامين سر محافظة الجنوب في الحركة ومدير مركز باسل الاسد الثقافي بسام بزون ورئيس بلدية صور حسن دبوق ونائبه الحاج صلاح صبراوي ومسؤول اللجنة الثقافية في البلدية الشاعر جورج غنيمة وممثل النائب البطريركي للروم الملكيين الكاثوليك المطران يوحنا حداد الاعلامي الشاعر محمد درويش ووفد من بلدية قانا برئاسة المحامي صلاح سلامي ورئيس جمعية تراث وانماء منير محمود بدوي والمخرج حبيب عطوي والكاتبة شاهيناز قهوجي والسيد حسين هاشم ورئيس متحف صور الفينيقي البحري ابراهيم قهوجي والشاعر السوري عبد القادر الحصني والشاعرة علوية هاشم وفاعيات ووجوه ثقافية وتربوية واجتماعية .
تخلل الاحتفال النشيد الوطني اللبناني، ثم قدم للحفل الناقد عماد خليل بكلمة نوه فيها بنتاج زينة شهاب على المستوى اللغوي والابداعي ودور الحركة الثقافية ورئيسها الأستاذ بلال شرارة في الحقل الادبي والفكري والثقافي .
ثم القى الشاعر حسين حجازي كلمة استعرض فيها مفهوم الشعر وقيمه الجمالية ومستوياته وطبقاته اللغوية والفكرية والثقافية.
مشيرا" الى تجربة زينة شهاب التي تعد بالكثير في مجال الاحساس والمشاعر والصور الفنية.
والقى رئيس الحركة الثقافية في لبنان الشاعر بلال شرارة كلمة قال فيها : ان الشاعرة زينة شهاب تروض في الديوان افراس الموج المتراكضة في سهوب البحر دون توقف ثم انها تجعل البحر زوبعة في فنجان قهوتها متغلبة على موجة أو يغلبها على أمرها .
أضاف : يسرني انا الشديد الحماسة والانتماء الى البر حيث (الوادي) الذي أقمت فيه حدائق الحب وأشجار نساء التوت والرمان وأعمرت فيه (برج التين) وأشيد الآن برجا للزيتون يسرني أن أقدم هذا الديوان موانىء التيه .
زينة شهاب في ديوانها تحاول أن تفك لغز الجسد ولكنها تختبىء بظل اصبع الرمل وخرائب النوم الرقيقة وتتواطأ مع حركة البحر وصفاء الصمت فينضح الشعر من جبينها مترقرقا" كالدمع والأمواج وتتوغل دون استئذان.
زينة شهاب وديوان موانىء التيه يولدان من رجل القرى المقيم فيها وأنثى البحر..
ثم قرأت الشاعرة زينة شهاب كلمات من ديوانها وقالت :
اني أنثى
سطوري مثل نبضي
تتقاطر من دمي حبرا" وآه ..
وشكرت الشاعر بلال شرارة والشاعر عبد القادر الحصني و بسام عباس وحسين حجازي و(البحر وأمي وأبي) وعائلتها وزوجها وكل من ساهم في دعمها لاصدار الديوان و الحركة الثقافية والأصدقاء بسام بزون ويوسف فحص والسيدة نهى سعد فحص
..والقت الشاعرة زينة شهاب قصائد تحاكي المرأة وسر العشق الأزلي وبقايا الذكريات والأسئلة التي تحتاج لاجابات تنفتح على أسئلة جديدة ..ليصفق لها الجمهور بكل اصغاء واعجاب مرات ومرات ..
ثم وقعت ديوانها للحضور وأهدت النسخة الأولى للشاعر بلال شرارة والشاعر عبد القادر الحصني
.ثم دعت الحضور الى كوكتيل .









































New Page 1