Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مركز الخدمات الإنمائية في الصرفند يكرم كبار السن


حسن يونس :: 2014-06-26 [02:07]::

أقام مركز الخدمات الإنمائية في الصرفند، التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، احتفالاً تكريمياً لكبار السن في بلدة الصرفند، بمشاركة أكثر من 130 جد وجدة، وذلك في مطعم القرية – الصرفند. وذلك بحضور رئيس المركز الدكتور علي احمد خليفة، المسؤول التربوي لإقليم الجنوب في حركة أمل د. حسين عبيد والمسؤول التنظيمي للمنطقة السادسة حسين جواد وأعضاء المنطقة، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، رئيس بلدية الصرفند ورؤساء بلديات قرى المنطقة، شخصيات حزبية وطبية وتربوية واختيارية وجمعيات أهلية من المنطقة، بالإضافة للمسنين وأقاربهم.
قدم الحفل محمد خليفة وكانت البداية مع كلمة لرئيس بلدية الصرفند، والذي أشاد بالنشاط وبالمنظمين له، وبالجهد المبذول لتكريم مسني البلدة خاصة رئيس مركز الخدمات الإنمائية في الصرفند د. علي خليفة.
ثم كانت كلمة رئيس المركز، شكر فيها جميع من شارك في نجاح هذا الاحتفال خاصة البلدية والجمعيات والعاملين في المركز، وتوجه إلى المكرمين بكلمة معبرة نورد بعض ما جاء فيها:
"كبارنا، أجدادنا، جداتنا، أباؤنا، أمهاتنا... أيها المكرمون...
كأننا على مائدتكم، نستحضر ذاكرتنا، ندنو إليكم، نتلمس حنانكم...
كأننا نتأبط أمانكم، نتفيء ظلكم، نجمع أحلامنا من بيادر حصادكم، نكتب مجنا من عرق جبينكم...
كأننا نحمل آمالنا على زنودكم السمراء التي لوحتها الشمس، وأياديكم الغراء التي حاكت على نولها حكاية الأمس...
فيا حكاية الأمس انهضي... ويا حكاية اليوم اشهدي... ها هم أبطال الرواية... يقفون اليوم على مسرح الحياة... لا لوداع الحياة... بل لحياة هم فيها عنوان الحكاية...".
ثم تحدث عن الاحتفال وأهميته والمعاني الكثيرة التي يحملها للتواصل مع جميع فئات كبار السن مدعومة من الجهات الاجتماعية والبلدية والتربوية والصحية والأمنية والكشفية، مشدداً على أن هذا الحفل هو دعوة للتكاتف والتضامن وتحمل المسؤوليات المشتركة بين الجميع لتقديم الأفضل والأفعل في سبيل تحقيق واقع أفضل للمسنين.
وختم متوجهاً للمكرمين بالقول: "إلى القامات الشامخة والجباه المنيرة... إلى الوجدان والعنفوان... كل عام وأنتم بألف خير... عشتم... عاش كبارنا وأجدادنا... عاش الإنسان في لبنان"
كما كان الختام بمشهد تمثيلي لجمعية كشافة الرسالة الإسلامية حول احترام وعناية الأبناء والأحفاد بالجد والجدة.







































































New Page 1