Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



ثانوية الشهيد مصطفى شمران تقيم إفطارها السنوي برعاية رئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي


حسن يونس :: 2014-07-21 [03:21]::


ًأقامت مؤسسات أمل التربوية - ثانوية الشهيد مصطفى شمران حفل إفطارها السنوي برعاية وحضور رئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي، حضر رئيس مجلس إدارة مؤسسات أمل التربوية رضا سعادة، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس ورئيس دائرة الامتحانات في المنطقة ديب فتوني، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، رئيس جمعية التعليم الرسالي الحاج عاطف عون، النائب الأسقفي في مطرانية صيدا المارونية المونسنيور الياس الأسمر والأب القاضي الياس صليبا، فضيلة الشيخ حسن جوني وفضيلة الشيخ قاسم سبليني، المسؤول التربوي لإقليم الجنوب د حسين عبيد، أمين عام مدارس العرفان الشيخ سامي أبو المنى، رئيسة قسم كفالة اليتيم والمحتاج في مؤسسات أمل التربوية الحاجة رحمة الحاج، مدير مخابرات الجيش فرع الزهراني المقدم جورج سابا، رئيس دائرة الأمن العام في الزهراني الرائد علي قطيش، المسؤول التنظيمي للمنطقة السادسة حسين جواد وأعضاء المنطقة، رئيس بلدية البيسارية فؤاد مشورب ومخاتيرها ورؤساء بلديات ومخاتير القرى المجاورة، مدير ثانوية الشهيد مصطفى شمران إبراهيم يونس والهيئة الإدارية والتعليمية، إدارة ولاعبي نادي شمران الرياضي، المسؤول التنظيمي لشعبة البيسارية وأعضاء الشعبة، وفاعليات اجتماعية وتربوية من البيسارية والجوار.

وبعد الإفطار قدم المتحدثين محمد غزالة حيث رحب بالحضور، وهنأهم بشهر رمضان المبارك، وهنأ الإخوة المسيحيين بعيدي مار شربل ومار الياس، وكانت البداية مع آيات بينات من القران الكريم رتلها الحاج عدنان الضاحي، ثم كلمة مدير ثانوية الشهيد مصطفى شمران إبراهيم يونس تحدث فيها عن معاني رمضان وعن التواصل والألفة بين الناس والفرصة لنسيان الهموم والخلافات، كما تحدث عن الجانب الإنساني والاجتماعي الذي تقوم به ثانوية الشهيد مصطفى شمران بالإضافة لدورها التربوي الرائد. ثم ألقى الشاعر علي علامة قصيدة من وحي المناسبة أشاد فيها بمؤسسات أمل التربوية وإدارتها وبراعي الحفل رئيس حزب الحوار فؤاد مخزومي. تلاه كلمة لرئيس مجلس إدارة مؤسسات أمل التربوية رضا سعادة رحب بها بالضيف وبجميع المشاركين في إنجاح هذه المناسبة وجميع نشاطات المدرسة، وتحدث عن الصيام وعن أهميته وخصوصيته، حيث يعطي الصائم درساً أخلاقياً لمن حوله في التضحية والصبر والتحمل والشعور بجوع الفقير وحرمان الجائعين، وانه يعطي حافزاً للسعي للخير كما تفعل المؤسسات عبر مشاريع التكافل ومساعدة الحالات الاجتماعية والأيتام الذين ترعاهم المؤسسة، عملاً بالآية الكريمة "وأما اليتم فلا تقهر"، وبقول الرسول الكريم "أنا وكافل اليتيم في الجنة"، وما الاجتماع اليوم إلا لنأخذ بيد اليتيم والعائلة والمجتمع نحو غد أفضل، وهو فرصة للتعارف والتلاقي والسير على الصراط المستقيم. وتوجه لراعي المناسبة بقوله إن حضوره اليوم فيه ميزتان: الأولى هي انه قد يثبت يوماً بعد يوم انه رجل عابر للطوائف والأحزاب، والثانية انه رجل خير وفاعل خير، ووجه له الشكر باسم إدارة مؤسسات أمل التربوية.
ثم كانت كلمة لرئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي بدأها بدعمه لحقوق المعلمين ووقوفه لجانب مطالبهم المحقة وطالب الدولة بإقرارها بأسرع وقت، وطلب من الحضور لقراءة الفاتحة عن روح الشهيد مصطفى شمران وجميع الشهداء داعياً بالنصر للمقاومة في لبنان وفلسطين وأينما كان لمواجهة المشاريع الإسرائيلية، حيث أشار إلى أن الحل يبدأ بالعمل على إجراء الانتخابات النيابية وإعادة دورة العمل الدستوري والسياسي والنيابي والوزاري إلى العمل، أما التشرذم الحاصل فهو بوابة للعودة إلى الماضي الأليم مع دعم الرضا عن الواقع الحالي، والأساس هو التمسك باتفاق الطائف وإكمال تنفيذه بدل طروحات من شانها تعديله أو تغييره، وفي هذا السياق، نوه بدور الرئيس نبيه بري وسعيه الدائم لفتح قنوات الحوار بين جميع الافرقاء اللبنانيين دوره الوطني وموقعه الاعتدالي المطلوب في ظل التشدد والتعصب والتمترس. وفي الوضع الاقليمي، اكد مخزومي على ضرورة وقف الاعتداء الهمجي الوحشي الإسرائيلي على شعب فلسطين بما فيه من قتل للأبرياء وتهويد للمقدسات، كما اشار إلى ضرورة وجود يقظة وطنية لمقاومة أي مغامرة إسرائيلية سعياً للحفاظ على لبنان وطناً نهائياً يتساوى بنيه أمام القانون، مثلما أراد له إمام الوطن السيد موسى الصدر وعمل لذلك المفتي الشيخ حسن خالد.
وفي الختام، قدمت إدارة نادي شمران درعاً تكريمياً لمخزومي، كما قدمت أيضاً إدارة ثانوية الشهيد مصطفى شمران درعاً تكريمياً له، شاكرين زيارته ومشاركته في هذه المناسبة.






























































































New Page 1