Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تكريم اللواء عباس ابراهيم في صور لمناسبة العيد 69 للامن العام


:: 2014-08-25 [02:32]::
كرمت مدينة صور، لمناسبة العيد 69 للامن العام، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، في احتفال اقامه الرئيس السابق لمركز الضمان الاجتماعي في صور حسن عكنان، وحضره النواب علي خريس وايوب حميد وعبدالمجيد صالح، الوزير السابق عاصم قانصو، ممثل قائد الجيش قائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن شربل ابو خليل، اللواء ابراهيم ممثلا بالعميد الركن جمال فضل الله، قائد القطاع الغربي ل"اليونيفيل" الجنرال بوللي وكبار الضباط الدوليين وممثلون ل"حزب الله" وحركة "أمل" وفاعليات.

بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد الامن العام، ثم نوه عكنان بابراهيم وبجهوده الرامية إلى حفظ الامن والاستقرار, وقال: "في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا والتي تتزامن مع ذكرى انتصار المقاومة على العدو الاسرائيلي، لا بد من تحية اجلال واكبار للجيش اللبناني وللمقاومين، كما ارفع اسمى آيات الحب والعاطفة الصادقة الى رمز وطني جنوبي نسج خيوط العيش المشترك وزرع في بقاعها شتلات فرح واملا وانتصارا هو دولة الرئيس نبيه بري".

ثم القى رئيس بلدية صور حسن دبوق كلمة أشار فيها إلى "الانجازات التي حققها الامن العام برئاسة وادارة اللواء ابراهيم عبر سنوات طويلة ما جعلها مديرية ذات دور ريادي في حماية وطننا وتأمين حدودنا والسهر على راحة وسلامة اهلنا وابنائنا".

وألقى فضل الله كلمة ابراهيم قال فيها: "نلتقي اليوم في صور بدعوة كريمة من حسن عكنان للاحتفال بعيد الامن العام التاسع والستين بالرغم مما يحيط بنا من ارهاب متنقل نسعى الى دحره في وكره، وبعد بضعة ايام على محاولة اجتياح عرسال وتصدي الجيش البطولي له وسقوط عدد من الشهداء والجرحى والاسرى. بالرغم من هذه الحالة الموجعة نحن اليوم في صور لكي نثبت ان لبنان بلد العيش المشترك، بلد فرح وحب ووفاق بالرغم ممن يسعى الى عكس ذلك".

أضاف: "لبنان يمر بأوقات عصيبة وأزمة خانقة ويعاند لعدم تجرع هذه الكأس المرة, ويجتهد بفضل الخيرين في هذا البلد للنأي بنفسه ان استطاع الى ذلك سبيلا عن الزلازل المدمرة التي تحيط بنا طورا وتحاول ضرب استقرارنا طورا آخر, وعلينا كمواطنين التنبه الى الاخطار المحدقة والابتعاد عما امكن عن آتون النار المستعرة بالقرب منا والسعي بكل جهد الى ابعاد الفتنة عن ارضنا. والحل الوحيد يكمن في اعتماد العقل والمنطق وتغليب ارادة العيش المشترك في ربوع بلد انعم الله علينا به وهو الاقرب الى الجنات، ورص الصفوف لبناء دولة الحق والقانون والحرية".

وتابع: "ان الامن العام الذي جعل الامن في خدمة المواطن شعارا له والمنتشر على كل الربوع اللبنانية هو جاهز وفي اي لحظة للعمل وتقديم المساعدة من اجل ضمان راحة المواطنين والمقيمين على ارضه, وان عناصر المديرية ضباطا ورتباء وافرادا هم العين الساهرة على المعابر الحدودية في اللحظات الحرجة او في الداخل مع سائر المؤسسات العسكرية والامنية, من أجل صون لبنان والعمل على ابعاد شبح الفتنة التي تهب عليه من كل ناحية وصوب".

وختم: "في هذه المناسبة نتوجه بالشكر لحضوركم، وكنا نتمنى ان تكون في ظروف واحوال افضل كي ننعم بالهدوء والاستقرار والامن, ونعاهدكم باننا سنكون دوما وابدا الى جانب ابنائنا واهلنا ايا تكن الصعوبات نؤدي واجبنا كاملا بكل شفافية وجدية ووفاء لهذا الشعب الطيب مهما غلت التضحيات, والامن العام سيبقى واياكم صوتا واحدا وارادة واحدة للدفاع عن لبنان وحماية سلمه الاهلي وذلك لا يكون الا بتاكيد الايمان به وطن الديمومة والى الابد والالتزام فعلا لا قولا بدولة المؤسسات والقانون القائم على العدالة والمساواة".

وفي الختام قدم فضل الله درع الامن العام لعكنان الذي بادره بتقديم درع مماثلة. كما قدم دبوق درعا تقديرية لابراهيم وقدّم رئيس بلدية طورا الحاج ابو جهاد دهيني درعاً ايضاً باسم البلدية للواء ابراهيم .

























































































































































































New Page 1