Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



"حزب الله" يلتقي المراجع المسيحية في صيدا استكمالا للانفتاح


:: 2014-08-28 [00:44]::

جال وفد من المجلس السياسي في "حزب الله" ضم الحاج غالب ابو زينب والحاج محمد صالح ومصطفى الحاج علي يرافقهم مسؤول منطقة صيدا الشيخ زيد ضاهر في مدينة صيدا حيث التقى المراجع الروحية المسيحية، استكمالا لجولة سابقة قام بها وفد قيادي من الحزب الى ممثلي القوى السياسية والمراجع الاسلامية في المدينة.
وزار وفد حزب الله" كلا من راعي ابرشية صيدا ودير القمر للطائفة المارونية المطران الياس نصار، راعي ابرشية صيدا ودير القمر لطائفة الروم الكاثوليك المطران ايلي الحداد وراعي ابرشية صيدا وصور ومرجعيون وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس الكفوري، قبل ان يعقد عقد لقاءا موسعا مع رؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات منطقة شرق صيدا في مقر "حلقة التنمية والحوار" في بلدة الصالحية، رحب فيه رئيس الحلقة الدكتور اميل اسكندر بالوفد، منوها بانجازات الحزب في حفظ الامن والاسقرار في لبنان والحرص على العيش المشتركة والانفتاح.
واعتبر ابو زينب ان الظروف الامنية والسياسية التي يمر بها لبنان تحتاج الى مزيد من الوحدة والتضامن والى الخروج من دائرة المصالح الضيقة ورؤية الامور بعين وطنية تحمي الجميع خاصة وان الاخطار ملموسة، قائلا "ان ما كان محل جدل اصبح واضحا جدا".
وحذر مما تقوم به الجماعات التكفيرية المتطرفه في عرسال وخطرها على الطوائف والمذاهب، قائلا "ان ما يجري على اطراف الوطن وخاصة الاعتداءات على سيادة لبنان في عرسال من قبل التكفيريين وغيرهم يقتدي بنا جميعا ان نكون موحدين في الداخل وان ننبذ كل التفاصيل الصغيرة من اجل مصلخة لبنان واللبنانيين.
من جهته، حذر المطران حداد من ان الخطر اصبح فوق رؤوس الجميع"، قائلا هذا الخطر الكبير الذي يداهم لبنان والمنطقة يتطلب وحدة الصف والتكاتف مع بعضنا البعض من اجل انقاذ لبنان وابعاد هذا الخطر وبعدها يصار الى التحاور لحل الخلافات الداخلية على طاولة بعيدة عن هذا الخط الداهم.
واكد المطران الياس الكفوري ان الوحدة الوطنية هي الاساس في مواجهة الاخطار التي تحدق بلبنان وما أكثرها، معتبرا ان الرسالة المسيحية والاسلامية هي المحافظة على كرامة الانسان ورفع شأنه ومن اجل ذلك نستهجن التضحيات التي تصدر عن بعض المتطرفين الذين اتوا من من حدب وصوب، مشيرا ان هؤلاء هم من اتباع الاجنبي لان ابناء الوطن لا يمكن ان يقدموا على ما يقوم به هؤلاء من جرائم.
وشدد المطران الياس نصار، ان وحدة الصف هي اولى الاسلحة لمواجهة الاخطار الناجمة عن المتطرفين الذين لا يعرفون امور الدول والتعددية، مثمنا موقف "حزب الله"، قائلا "ندعم بكل قوة مساعي المؤسسات العسكرية لا سيما الجيش اللبناني في مواجهة التطرف، داعيا كل اللبنانيين الى الالتفاف حول الجيش والتأكيد على دوره والسعي لمزيد من الضمانات والدعم من كل الفئات السياسية للمؤسسة العسكرية.









New Page 1