Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مسيرة للجبهة الديمقراطية في مخيم برج الشمالي بمناسبة ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا


:: 2014-09-15 [02:05]::


بمناسبة ذكرى مجازر صبرا وشاتيلا نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مخيم برج الشمالي مسيرة وضعت اكاليل من الزهور على أضرحة الشهداء في روضة النجدة الاجتماعية وعلى ضريح الجندي المجهول، انطلقت من امام المركز الثقافي الفلسطيني، بمشاركة ممثلين عن الفصائل الفلسطينية وحزب الله واللجنة الشعبية والمؤسسات وفعاليات شعبية، رافعين الاعلام الفلسطينية ورايات الجبهة.
تحدث في البداية الرفيق ابو عماد حسني مسؤول لجان حق العودة في صور، فوجه التحية لشهداء مجزرة صبرا وشاتيلا ، ودعا الى تعزيزالوحدة الوطنية.
كلمة الجبهة الديمقراطية ألقاها عضو قيادتها الرفيق أبو ايهاب، ومما جاء في كلمته:-
فاعتبر ان مجزرة صبرا وشاتيلا هي واحدة من المجازر التي لا تسقط بالتقادم ولا يمكن ان تزول من ذاكرة شعبنا وكل الشعوب المحبة للسلام. ودعا الى اعادة فتح ملف مجزرة صبرا وشاتيلا سواء من خلال المحكمة الجنائية الدولية او من خلال مجلس الامن الدولي واعادة الاعتبار لمصداقية القانون الدولي من خلال محاكمة مرتكبي ومدبري هذه المجزرة.
وفي سياق آخر أكد أن الانتصار الذي تحقق في غزة لم يكن ليتحقق لولا صمود الشعب ووحدته....وضربات المقاومة والمقاومين. وما هذا النصر إلا بداية معركة وبداية مرحلة، وما تحقق مكسب وطني كبير للفلسطينيين ولكل العرب.
وشدد على ان العمل الفلسطيني الموحد الذي تجلى خلال العدوان سواء على المستوى العسكري او التفاوضي يدفعنا الى الدعوة لاطلاق حوار وطني من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية تقوم بأعباء العدوان وتتحمل مسؤولياتها في ادارة كل العملية الوطنية والبناء على ما تحقق من انجازات عسكرية وسياسية لناحية توسيع دائرة العمل الموحّد لادارة الصراع السياسي بإستراتيجية وطنية جديدة تتناول جميع عناصر القضية الفلسطينية في غزه والضفة في ظل اصرار اسرائيل على سياسة الاستيطان في الضفة ومواصلة عمليات الاعتقال وممارسة كل اشكال التعذيب ضد الاسرى ما يؤدي عادة الى الاستشهاد كما حصل مؤخرا مع الاسير رائد الجعبري الذي استشهد في سجن إيشل الاسرائيلي.
هذا ودعا الى تحضير ملفات العدوان على قطاع غزة وتشكيل هيئة وطنية تتابع جميع تفاصيل هذا الملف والوصول بهذه القضية حتى نهايتها وهو ما يتطلب فلسطينيا المبادرة الى تحرك سياسي وقانوني خاصة التوقيع على ميثاق روما والانضمام للمحكمة الجنائية الدولية وجر قادة اسرائيل وقيادتها الى المحاكمة الدولية وعدم رهن الموقف الفلسطيني لرغبة الادارة الامريكية التي اثبتت في اكثر من مناسبة انها شريك كامل في العدوان على شعبنا..
وختم بدعوة الحكومة اللبنانية للمساهمة في معالجة الكثير من الاشكالات في العلاقة الفلسطينية اللبنانية وتعزيز العلاقات المشتركة بين الطرفين على قاعدة الحقوق والواجبات المتبادلة ودعم لبنان لحق العودة بما يضمن اقرار الحقوق الانسانية خاصة حق العمل والتملك واعمار مخيم البارد وغيرها من الحقوق.. مجددا التأكيد على موقف الشعب الفلسطيني ومختلف فصائله في لبنان بأنهم خارج الصراعات في لبنان والمنطقة..
وفي الختام قام وفد من قيادة الجبهة والفصائل بوضع اكاليل من الورود على اضرحة الشهداء وقراءة سورة الفاتحة.




















New Page 1