Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



قصة المعلم علي بغدادي ومكيفات الهواء !


:: 2014-09-16 [02:35]::
بين المعلم علي محمود بغدادي ومكيفات التبريد حكاية طويلة جداً يكاد يقترب عمرها من الأربعين عاماً، ما يقل عن الأربعة عقود بقليل قضاها علي بغدادي في هذه المهنة التي قضى عمره مزاولاً لها حتى إكتسب خبرة كبيرة ومهمة فيها، وهو حالياً يعتبر من أشهر معلمي المكيفات على مستوى المدينة، فهو حين دخل مهنته للمرة الأولى لم يكن قد تجاوز الثامنة عشر من عمره بعد.

في محله الصغير بجانب مقهى الحلبي والمطل على آثارات صور ونبعها القديم في الجهة المقابلة، يداوم المعلم علي بغدادي في محله بصورة يومية منتظمة منذ العام 1982، تاريخ إفتتاحه هذا المحل، وقبل هذا التاريخ كان قد قضى أربع سنوات صبياً متدرباً في مؤسسة أبو محمد جبيلي حيث تعلم المصلحة بأصولها وخباياها.

يرى بغدادي أن مصلحة تركيب المكيفات قد إختلفت كثيراً بين الأمس واليوم، فقديماً كانت المصلحة أصعب وكانت المكيفات المتعامل بها في السوق بمعظمها من نوع ( ويندوز ) وهذه تتطلب جهداً كبيراً وطويلاً في تركيبها، بينما اليوم إختلف الوضع كثيراً وبات الأمر أسهل وأقل تعباً، لكن تبقى الخبرة ضرورية ومطلوبة دائماً وهي معيار التمييز بين المعلم المخضرم والدخيل على المصلحة.











New Page 1