Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الشيخ بغدادي: استهداف المؤسسة العسكرية هو استهداف لكل الوطن


:: 2014-09-22 [03:07]::
اعتبر عضو المجلس المركزي في حزب الله سماحة الشيخ حسن بغدادي، أن ما يجري من استهداف للمؤسسة العسكرية و إستشهاد بعض عناصره في عرسال هو استهداف لكل لبنان، و ليس لطائفة بعينها و الجيش لكل اللبنانيين الذي قدم خيرة شباب للدفاع عن الوطن من دون تمييز بين منطقة و أخرى.
و دعا الشيخ البغدادي الجميع للوقوف مع هذه المؤسسة التي تشكل ضمانة الإستقرار الأمني و الإجتماعي، و الكف عن التآمر عليه من التحريض و إيجاد بؤر حاضنة.
كلام الشيخ بغدادي جاء في رعايته لاحتفال نظمته جمعية الإمام الصادق(ع) لإحياء التراث العلمائي في بلدة تمنين التحتا البقاعية تكريماً للرئيس السابق للمحاكم الجعفرية في لبنان الشيخ حسين الخطيب و رئيس المحكمة الجعفرية السابق في البقاع الشيخ إبراهيم الخطيب.
معتبرا أن بلدة تمنين التحتا من القرى المتنورة التي لها الفضل على البقاع بل على لبنان بما تمثل من حضور علمي و أدبي و سياسي في مراحل متعددة.
علماء آل الخطيب قيمتهم أنهم كانوا في زمن عزّ فيه العلم و العلماء و أقصد منطقة البقاع بالتحديد.
فالشيخ إبراهيم الخطيب الكبير أخ الشيخ محمد تقي هو الجد الكبيرللشيخ حسين الخطيب كان سنة 1215هـ أي قبل 220 سنة و له مخطوطة بخط يده في الفقه في ذلك التاريخ إذا كان موجود في زمن ليس هناك حوزات علمية و في تلك المرحلة كان الوالي العثماني يدمر جبل عامل يقتل العلماء و يحرق المكتبات و يستبيح الكرامات و أستطيع القول أن جنوب لبنان في تلك المرحلة عاد إلى نقطة الصفر و أنا العام الماضي عندما أقمت مؤتمراً (في قرية مجدل سلم) قلت أنني تمنيت لو أننا في تلك المرحلة و بهذه القوة أن نذهب إلى الجزار و نؤدبه.
واستمر وجود علماء الخطيب من الشيخ إبراهيم إلى الشيخ خليل و منه الشيخ إبراهيم و منه إلى الشيخ صادق و منه إلى نجله الشيخ حسن الذي نحتفي به كذلك أخو الشيخ إبراهيم الشيخ محمد تقي إلى الشيخ جواد إلى الشيخ محمد إلى الشيخ أحمد و إلى نجله الشيخ إبراهيم الذي نحتفي به أيضاً.
كان بامكان الشيخ حسين و الشيخ إبراهيم أن يبقيا في النجف الأشرف و يصبحان من كبار المراجع، لكنهما اثرا العودة إلى لبنان فالمنطقة بحاجة و خصوصاً في أربعينات و خمسينات القرن الماضي.
كانت المنطقة تعيش حالة من القلق فكانت تعيش تداعيات ما خلفه العثمانيون و الفرنسيون و ما فعلته الحركات التبشيرية المتصهينة ومعها المنافقون من الداخل.
كانوا يريدون إفقاد الأمة هويتها و قضيتها أرادوا النيل من الإسلام من خلال النيل من علماء الدين فقالوا للناس أن ما أصابكم من حروب و فقر و أمية و تقاتل هو بسبب علماء الدين، من هنا كانت المسؤولية كبيرة على الشيخ حسين الخطيب و الشيخ إبراهيم الخطيب و الإمام السيد موسى الصدر و الشيخ محمد جواد مغنية و السيد هاشم معروف الحسني و الشيخ حبيب آل ابراهيم و الشيخ موسى شرارة في الهرمل و غيرهم أن يواجهوا هذه التحديات _
1_ بالتبليغ الديني
2_باصلاح ذات البين
3_و لاحقاً بتأسيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى.
كما تحدث في الإحتفال الشيخ إسماعيل الخطيب مستعرضاً لتاريخ علماء آل الخطيب من الشيخ إبراهيم الكبير إلى الشيخ حسين المحتفى به، معتبراً أن هؤلاء العلماء كان لهم حضورهم العلمي في البقاع بعدما درسوا في جبل عامل و النجف الأشرف.
و كانت كلمة لرئيس بلدية تمنين التحتا السيد مهدي مرتضى تحدث عن مزايا العالمين الكبيرين الشيخ حسين و الشيخ إبراهيم الخطيب و عن أثرهما العلمي و الإجتماعي في البقاع مستعرضا بعض الإنجازات التي تحققت في عهدهما، شاكرا لجمعية الإمام الصادق(ع) هذا الجهد الكبير بشخص المشرف عليها عضو المجلس المركزي في حزب الله سماحة الشيخ حسن بغدادي.
















New Page 1