Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



زيارة وفد من رابطة ترشيحا إلى حديقة ايران في بلدة مارون الراس


:: 2014-10-27 [01:22]::
بمناسبة ذكرى اغتصاب بلدة ترشيحا_في الجليل في فلسطين المحتلة زارت رابطة ترشيحا الإجتماعية برئاسة الحاج طارق فتح الله حديقة إيران في بلدة مارون الراس المشرفة على فلسطين المحتلة حيث كان في استقبالهم معاون مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله الشيخ عطا الله حمود ووفد من حزب الله بالإضافة إلى فعاليات وشخصيات.

وبعد الترحيب بهم على أرض الجنوب جال الجميع في أرجاء الحديقة حيث ألقوا نظرة على الأراضي المحتلة وعلى مكان استشهاد شباب مسيرة العودة عام 2011.

ومن ثم ألقى الشيخ عطا الله حمود كلمة استنكر فيها العدوان الصهيوني المتواصل على المسجد الأقصى المبارك، محذراً من تنفيذ المخطط الصهيوني الهادف إلى تقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانياً ومكانياً تمهيداً لبسط السيطرة عليه وتهويده بالكامل.

ووجّه حمود التحية للأهالي المرابطين في المسجد الأقصى المبارك الذين يدافعون عن أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى الرسول (ص)، داعياً الأهالي في داخل فلسطين لشد الرحال يومياً إلى المسجد الأقصى للدفاع عنه وإفشال مخطط التهويد المتواصل، وأبناء أمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم لنبذ الفرقة والإنقسام وتوحيد الجهود للدفاع عن المسجد الاقصى المبارك ومنع تهويد مدينة القدس.

وأدان حمود الصمت الدولي والرسمي العربي أمام جرائم الإحتلال الصهيوني في فلسطين وخصوصاً ما يجري اليوم من اعتداءات متواصلة على أهلنا في مدينة القدس وعلى المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها، مشدداً على أهمية المحافظة على أمن المخيمات الفلسطينية واستقرارها وعدم زجها في أي صراعات داخلية في لبنان.

وشدد حمود على أهمية تعزيز العلاقات اللبنانية- الفلسطينية، وعلى إقرار الحقوق المدنية والإنسانية للاجئين الفلسطينيين في لبنان وتخفيف معاناتهم ودعم صمودهم ريثما يتمكنون من العودة إلى ديارهم في فلسطين، وعلى أهمية تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية والتمسك بخيار المقاومة باعتبارها السبيل الوحيد للتحرير والعودة واستعادة الحقوق والمقدسات.


بدوره ألقى رئيس رابطة ترشيحا الحاج طارق فتح الله ألقى كلمة شدد فيها على ضرورة التمسك بالنضال الذي هو الوسيلة الوحيدة لتحرير فلسطين، شاكراً حزب الله على وقوفه ودعمه للقضية الفلسطينية.


وفي الختام توجه الجميع إلى نصب شهداء مسيرة العودة عام 2011 المحاذي للشريط الحدودي حيث قرأوا الفاتحة لأرواح الشهداء.








New Page 1