Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



وسام الأمم المتحدة للسلام لـ1300 عنصراّ إندونيسياً برعاية قائد اليونيفيل


النبطية – سامر وهبي :: 2014-10-27 [01:25]::
على وقع قرع الطبول ورفع أعلام الامم المتحدة ولبنان واندونيسيا،في ساحة "نسر غارودا" شعار دولة أندونيسيا، رعى القائد العام لقوات حفظ السلام الدولية العاملة في الجنوب الميجور جنرال لوتشيانو بوتولانو الميجور، حفل تقليد "أوسمة خدمة السلام" لعناصرالكتيبة الإندونيسية، وذلك في مقر قيادتها في عدشيت القصيرـ قضاء مرجعيون،بحضور سفير اندونيسيا في لبنان ديماس سامودرا رامDIMAS SAMODRA RUM واركان السفارة، قائد مركز حفظ السلام التابع للجيش الاندونيسي الجنرال بوترانتو، قائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن شربل أبو خليل، وقائد القطاع الشرقي الجنرال اندريس شابا وقائد الكتيبة الاندونيسية المقدّم مايكل أزمي، قادة وضباط مختلف الوحدات الدولية المشاركة في قوات اليونيفيل المعززة في القطاعين الشرقي والغربي، ضباط الارتباط في الجيش اللبناني، وضابط الاعلام في الكتيبة الرائد كيكي، رؤساء بلدات ومخاتير، وفاعليات ومدعوين من منطقتي مرجعيون وحاصبيا.
وبعد استعراض الجنرال لوتشيانو الفرق المشاركة في الاحتفال، ووضعه والسفير سامودرا إكليلا من الزهر عند النصب التذكاري للكتيبة، قلّد قائد اليونيفيل وسام خدمة السلام باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لـ1300 ضابطاً وجندياً من رجال ومجندات الكتيبة الإندونيسية، تقديراً لمساهتمهم في تطبيق مهمة اليونيفيل.

ثم القى لوتشيانو كلمة بالمناسبة، أكد فيها ان "اليونيفيل حققت تقدما كبيرا في تنفيذ القرار1701، بالتعاون الوثيق مع الجيش اللبناني الذي لا يزال الشريك الممتاز في تأديتنا لواجباتنا، ودعم السلطات اللبنانية والمحلية والشعب اللبناني،بغية تعزيز الانجازات التي تحققت حتى الان لإرساء السلام والإستقرار المستدامين في الجنوب اللبناني".
ونوّه "بدولة أندونيسيا التي تساهم منذ العام 2006 باليونيفيل بكثير من الاحتراف والتفاني، وهي تضمّ اليوم 1300 جنديا يخدمون في العديد من المناطق الحساسة، مشيرا الى ان مختلف وحدات القوّة الاندونيسية في لبنان حقّقت عدّة انجازات كوحدة دعم المقر العام للقوّة وسرية حماية القوّة والكتيبة الاندونيسية المؤلّلة ووحدة الشرطة العسكرية في الحفاظ على الانضباط والوحدة العسكرية الاندونيسية للتوعية المجتمعية لجهة التواصل مع الاهالي في جنوب لبنان".

بعد ذلك، قدّم الجنرال بوترانتو درعا للعميد ابو حليل باسم وزارة الدفاع الاندونيسية تقديرا لجهود الجيش اللبناني، ، كما سلّم رئيس بلدية عديشت القصير علي داود شاحنة للبلدية من قبل الكتيبة والسفارة الاندونيسية.

وفي ختام الاحتفال، جرى عرض عسكري رمزي لجنود الكتيبة في باحة نسر الغارودا، ثم قدمت فرق من المجندات والجنود الإندونيسيين مدربة أحسن تدريب، فنوناً عسكرية قتالية (رقصة البندقية) وعروضاً فنية في فنون القتال والدفاع عن النفس، وعروضا في المهارات كتحطيم الحديد والباطون والسير على الزجاج وادخال الاسياخ في الفم واكل الجمر والشفرات واطلاق النار على اهداف بأعين معصوبة، مظهرة قدرتها على تحمّل الصعاب ومواجهتها.












New Page 1