Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



افتتاح متحف " الفنان منير اسعد كسرواني الشعبي "


النبطية – سامر وهبي :: 2014-10-28 [01:39]::

رعى رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان الاحتفال الذي أقيم في بلدة العيشية الجنوبية لافتتاح متحف " الفنان منير اسعد كسرواني الشعبي " الذي يحتوي على ادوات وقطع تراثية قديمة ورسومات وصور لكسرواني منذ بداية عمله المسرحي والفني .
الاحتفال الذي أقيم في صالون كنيسة العيشية حضره النائب عبد اللطيف الزين، ممثل النائب هاني قبيسي محمد المعلم ، عضو المكتب السياسي في الحزب الشيوعي اللبناني سعدالله مزرعاني، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر، رئيس بلدية العيشية طوني عون، امام بلدة كفررمان الشيخ غالب ضاهر، ممثل رئيس دير مار انطونيوس في النبطية الاب مارون صفير، رئيس جمعية العمل البلدي في حزب الله الدكتور مصطفى بدرالدين، رئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة، رئيسة ثانوية السيدة للراهبات الانطونيات في النبطية الاخت لوسي عاقلة، طبيب القضاء في النبطية الدكتور علي عجرم، وشخصيات وفاعليات وجمع من الفنانين والادباء واهالي من البلدة والجوار.
بعد النشيد الوطني اللبناني، وكلمة تعريف وترحيب من نـــاي منير كسرواني، قدمت فرقة شادي أيوب للرقص الفولكلوري لوحات فنية تراثية ، ثم ألقى راعي الاحتفال الدكتور قبلان كلمة قال فيها :
نرحب بكم في هذه البلدة الجنوبية العريقة، ونحن في ضيافة رمز من رموز الجنوب، في ضيافة منير كسرواني، ومنير كما هو بلا ألقاب ولا تسميات هو سنديانة في هذا الجنوب الشامخ، هو عامود من الاعمدة الصامدة في هذا الجنوب ، فيه الطيبة والمحبة والقيم الجنوبية السامية والصافية، ونحن في ضيافته لبناء وانشاء متحف منير اسعد كسرواني في الجنوب، والجنوب كله متحف في كل شيء، هذا الجنوب متحف التآلق ومتحف العلم والمحبة، متحف الصمود ومتحف القيم، ومع كل ذلك هو متحف التعايش، وهذا التعايش هو جزء من اخلاق وقيم ابناء الجنوب والذي فيه عندما نقف على منبر في كنيسة او في دير كأننا نقف في مسجد او في حسينية، هذه الثقافة التي تعلمناها وتربينا عليها منذ جاء الامام موسى الصدر الى هذا الوطن.
وقال: بالرغم من الاجواء التي نعيشها مع منير كسرواني اليوم بافتتاح متحفه، لكن لا نخفي ان القلق والاخطار تخيم على وطننا ، ولكن علينا ان نتحدى المصاعب، وان نؤمن جميعا اننا سنبقى معا وسنعيش معا وسنهزم ارادة الشر معا لان ارادة الشر مهما كانت قوية ومهما كانت لها اذرع وايدي كثيرة فان ارادة الخير تبقى اقوى، لانها من الله سبحانه وتعالى وارادة الشر هي من الاشرار والشريرين الذين عصوا الله فيما مضى ويعصونه وسيبقوا في معصيتهم الى يوم القيامة.
وقال: بلحمتنا وتعايشنا ومحبتنا وبتلاقينا بعضنا مع بعضنا الاخر نستطيع ان نحفظ وجودنا ونحفظ هذا الوطن ونحفظ ارضنا الغالية التي بالامس القريب حررت من اكبر قوة في هذا العالم ، ولا اعتقد ان قوة اولئك الذين يريدون ان يعبثوا اليوم بأمن لبنان اكبر من قوة اسرائيل التي احتلت ارضنا طيلة عشرين عاما ولا اعتقد انهم يملكون من الاسلحة ما ملكته اسرائيل ولا احد يرى انهم اقوى واكثر قدرة على الحراك من اسرائيل، واسرائيل هزمت بارادة شعبنا هنا ومعه الاحرار في كل هذا البلد ، هزمت بصمود اهلنا في هذه القرى وبوقوفهم في وجه تلك الهجمة وذلك العدو ، هزمت لاننا حافظنا على هوية الجنوب وعلى هوية لبنان وتراثه .
وقال: نحن جميعا نتألم لما يتعرض له جيشنا اللبناني وندعو الجميع الى الوقوف خلفه، ليس بالشعارات فقط فهو لا يحتاجها، بل يحتاج الى وقفة جدية والى امكانات، ان نتكلم لغة واحدة، لغة ظاهرة وباطنة وبالمعنى ذاته، ان نقدم له ما يحتاجه وان نقف خلف جنوده وجراحه ومع شهدائه، ومع كل جندي في هذا الوطن ، لان هذا الجيش يدافع عن لبنان، عن كل قرية وكل بلدة وعن كل انسان ، كي نبقى وكي نعيش بحرية ورخاء واستقرار في هذا البلد.
وقال: المسؤولية اليوم ان نضع كل الامكانات بتصرف الجيش اللبناني حتى يؤمن كل سلاح وعتاد يحتاجه، من اجل ان يقف في وجه العابثين بالامن والاستقرار.

ثم ألقى الفنان منير بدوي كلمة باسم الحركة الثقافية في لبنان وقال فيها: نعرفك يا عيشية منذ عرفنا منير كرواني الشاب الحالم لمستقبل زاهر وضيعة متألقة ، ابن البيطار اسعد كرواني الذي تأبط هواءك وامتشق عطرك وسقط الى المدينة فنانا ممثلا أبى الا ان يسكن المشهد الفني اللبناني فلاحا مستلا محراثه وصارخا في برية الوطن على عنزاته وغنماته ، تتقدمه ابتسامة قروية بيضاء تعبيرا عن قلب ليم معطاء .
وقال: في اروقة متحف منير كسرواني نشتم عرق العمال والكادحين وادوات الزراعة والشغل وحب النا عن طريق المضفات، قليل هو الكلام عن منير كرواني ، عن المتحف ، عن العيشية ، عن العامل ، عن المزارع ، عن شتلة التبغ ، عسانا نستطيع ايفاء الحق
وقال: باسم الحركة الثقافية ، باسم رئيسها بلال شرارة والاعضاء ، نهنأ منير كسرواني علة هذا الجهد الجميل وادعوا الى تعميم ثقافة المتاحف في كل بقعة لبنانية حتى لا تتكسر في الاجيال رغبة الابداع فيهم ويختفي التراث فتنهزم الرؤى ونمشي سريعا نحو النهاية.
وألقى الشاعر علي قانصو قصيدة من وحي المناسبة.
وكانت كلمة للفنان منير كسرواني عبر فيها عن الفرح والسرور " بإن باتت العيشية ملتقى تراثي وفني ، فيها متحف من رائحة الاجداد وعرقهم وتعبهم وحزنهم وفرحهم، وان افتتاح متحف في الجنوب ، وفي العيشية خير دليل على استتباب الامن والاستقرار في الاماكن التي تحضر فيها المقاومة البطلة والجيش اللبنني ، لافتا الى ان متحفه يضم اكثر من 300 قطعة اثرية منها 100 قطعة غير معروضة.
بعد ذلك أنتقل الحضور الى المتحف ، حيث قص قبلان وكسرواني الشريط التقليدي لافتتاحه وجالوا والحضور في ارجائه.
















New Page 1