Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



لجنة التنسيق اللبنانية - الفلسطينية عقدت اجتماعها الدوري في مكتب قيادة حركة امل


:: 2014-11-13 [00:07]::
عقدت لجنة التنسيق اللبنانية –الفلسطينية في منطقة صور إجتماعها الدوري في مقر حركة امل إقليم جبل عامل.
في بداية الإجتماع تم قراءة سورة الفاتحة عن روح المرحوم الشهيد الرئيس الراحل ياسر عرفات وثم التركيز على أهمية ترابط ذكرى الرئيس أبو عمار مع يوم الشهيد أحمد قصير بطل العملية الإستشهادية ضد مقر الحاكم العسكري الصهيوني في صور عام 1982 ومع شهداء عمليات الطعن والدهس على أرض فلسطين.
رأى المجتمعون أن الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات بشخصيته وحنكته السياسية والنضالية ورمزيته شكل نموذجاً نضاليا على مستوى الثورة الفلسطينية وحركة التحرر العربية والعالمية.
وتوقف المجتمعون أمام ما تتعرض له القدس والمسجد الأقصى من قبل الإحتلال الصهيوني وأشادا بالتحركات الشعبية الفلسطينية في الضفة والقدس ومناطق عام 1984 مما تستدعي إستنهاض دور الأحزاب والقوى العربية على ساحتين العربية والإسلامية لدعم صمود الشعب الفلسطيني .كما ودعوا إلى تضامن الجهود من أجل فك الحصار وإعمارما خلفه العدوان الأخير على قطاع غزة.
كما وأكد المجتمعون على أهمية تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية بإعتبارها السلاح الأمضى في مواجهة العدو الصهيوني ودان ما جرى من تفجيرات في قطاع غزة. وحيا المجتمعون مواقف لبنان الرسمي والشعبي ، مثمنين مواقف دولة الرئيس نبيه بري وحركة أمل وسماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله بموقفهم ومساندتهم للشعب الفلسطيني.كما و دانوا ما تعرض وما زال يتعرض له الجيش اللبناني من قبل العصابات الإرهابية وأكدوا على تضامنهم معه.
شدد المجتمعون على اهمية تعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية في هذه المرحلة الخطيرة التي يتعرض لمنها لبنان والمنطقة من قبل المشروع الأميركي _الصهيوني الرجعي الإرهابي الذي يستهدف تقسيم المنطقة إلى كانتونات طائفية مذهبية إثنية بهدف الوصول إلى تصفية القضية الفلسطينية.
رأى المجتمعون أن العلاقة اللبنانية الفلسطينية التي جسدها الشعبان من خلال مسيرة طويلة عمدت بالدم حيث تتكرس اليوم بأبهى صورها من خلال العلاقة بين الجوار والمجتمعات الفلسطينية ، مما يستدعي تحصين هذه العلاقة وتعزيزها وتطويرها والعمل على إقرار الحقوق المدنية والإجتماعية للشعب الفلسطيني لحين عودته إلى دياره وممتلكاته على أرض فلسطين.







New Page 1