Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الرشيدية: حفل تكريمي لمجموعة من شهداء الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية والاسلامية اللبنانية


:: 2014-11-15 [00:36]::

كرمت الهيئة الاسلامية الفلسطينية للرعاية والارشاد وشعبة مخيم الرشيدية وإتحاد المرأءة الفلسطينية لحركة فتح مجموعة من شهداء الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية والاسلامية اللبنانية في قاعة الشهيد أبو الهول بمخيم الرشيدية ويأتي هذا التكريم بمناسبة يوم الشهيد وكان من الشهداء المكرمين الشهيد محمد موسى وهو الشيهيد الاول في منطقة صور داخل فلسطين المحتلة وذلك في 3/6/1970 وما زال جثمانه الطاهر ينعم بثرى فلسطين .
والقيت كلمات عدة بالمناسبة والقى كلمة المكرمين نجل الشهيد محمد موسى أبو سعيد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي الحاج أبو سامر موسى كلمة معبرة من وحي المناسبة عن فضل وكانة وكرامة الشهداء هذه الكرامة التي اختصها الله لهم مع بداية إصطفائه لهم وتحديد منزلتهم بنص الايات الكريمة ومنها ( والشهداء عند ربهم لهم أجرهم و نورهم ) وإعتبر موسى ان شهر 11 يطل علينا محملا بجراحات الشعب الفلسطيني من خلال مصيبة كبرى حلت بالشعب وهي اغتيال القائد والامين العام لحركة الجهاد الدكتور الشقاقي في شهر 10 من سنة 1995 ليبدء شهر 11 مع وعد بلفور وصولا لاغتيال الرمز الفلسطيني ياسر عرفات ابو عمار في 11/11/2004 .وأكد موسى ان من وصية الشهداء هو حفظ دمائهم يكون ذلك من خلال حفظ المقاومة وفلسطين القضية وإعتبارها هي القضية الاساس بمساحتها الجغرافية الكاملة هي أرض يجب تحريرها ،وحفظ دماء الشهداء يعني صون الوحدة الوطنية ونبذ الخلافات والتوجه بإتجاه خط المقاومة والدفاع عن المسجد الاقصى مسرى النبي ومعراجه للسماء ،كما أكد على ان حفظ دماء الشهداء يتأتى من خلال إيقاف لغة التحريض وهذا السجال الدائر والمحتدم بين أبناء القضية الفلسطينية حركة فتح وحماس وقطع الطريق على كل أشكال الفتنة ومحاولة إغراق الشعب الفلسطيني بالدماء مجددا الانقسام والتشردم خدمة للمشروع الصهيوني وإنهاء حلم ابناء غزة بالامن و إعادة الاعمار ،حفظ دماء الشهداء يعني حفظ امن وإستقرار المخيمات في لبنان والشتات وعدم السماح لاي كان العبث بها وجرها الى مربع الفتنة بكافة أشكالها وقد إستطاعت فصائل العمل الوطني والاسلامي حفظ هذه الدماء من خلال تجنيبها الصراعات في لبنان والمنطقة ، وحفظ الدماء من حفظ آسر الشهداء ورعايتم وهذا موجود والمطلوب ان ترقى الرعاية حجم التضحيات التي بذلت ، وشدد موسى على ان حفظ نهج الشهداء هو تحقيق الوحدة الوطنية وصياغة برنامج عمل يستند الى فعل المقاومة لانها الطريق الاجدى لتحرير فلسطين والدفاع عن الاقصى وحماية إنتفاضة وهبة أهلنا في القدس الشريف مشيدا بالشهداء الذين شقوا طريق وعمل الطعن والدهس.
وفي ختام كلمتة توجه بالتحية للاخوة الذين نظموا وساهموا بإحياء هذه المناسبة مقدرا لهم جهودهم وإبقاء ذاكرة الشهداء الاوائل متوهجة متألقة وخصم الهيئة الاسلامية الفلسطينية وشعبة وإتحاد المرأءة بالشكر والتحية سائلا المولى ان يجمعنا في القدس قريبا وتوجة بالتحية للشهداء الاحياء عند ربهم وداعيا بالشفاء للجرحى والحرية لﻵسرى .
وفي ختام اللقاء تسلم ذوي الشهيد محمد موسى ممثلين بالحاج ابو سامر وشقيقه الحاج سعيد موسى ذرع التقدير والوفاء لدماء الشهيد من رئيس الهيئة الاسلامية الفلسطينية في صور ومسؤول شعبة الرشيدية الاخ ابو العبد محمد وعضو قيادة الساحة الاستاذ يوسف زمزم .













New Page 1