Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تدشين طريق المهندس الشهيد حسام خوش نويس


النبطية – سامر وهبي :: 2014-12-20 [01:48]::

رعى سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان السيد محمد فتحعلي حفل افتتاح وتدشين طريق رئيس الهيئة الايرانية للمساهمة في اعادة اعمار لبنان " الشهيد المهندس حسام خوش نويس - "النبطية – مشغرة "، وذلك تكريما لعطاءاته وجهوده والذي نظمته الهيئة الايرانية للمساهمة في اعادة اعمار لبنان على اتوستراد مدينة النبطية الشمالي خلف مبنى مصلحة تسجيل السيارات والاليات بحضور رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ، والنواب هاني قبيسي ، ياسين جابر ، وعبد اللطيف الزين ، ممثل وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر المدير الاقليمي للوزارة في الجنوب المهندس علي حب الله ، مدير عام وزارة الاشغال العامة جوزف ابو سمرا ، مسؤول المنطقة الثانية في حزب الله علي ضعون، ممثل جمعية الهلال الاحمر الايراني في لبنان الدكتور جواد فلاح، رئيس دير مار انطونيوس في النبطية الاب فرنسيس عساف ، ممثل جمعية الهلال الاحمر الايراني في لبنان الدكتور جواد فلاح ، رئيس بلدية مدينة النبطية الدكتور احمد كحيل ، رئيس بلدية الدوير المحامي محمد قانصو، وشخصيات وفاعليات وقيادات من حركة أمل وحزب الله والاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية وفاعليات ورؤوساء بلديات ومخاتير .
بعد آي من الذكر الحكيم ثم النشيدين الوطني اللبناني والايراني افتتاحا، وكلمة ترحيب وتقديم من الاعلامي عماد عواضة ، القى المسؤول التنظيمي لحركة أمل في اقليم الجنوب النائب هاني قبيسي كلمة الحركة وقال فيها نلتقي اليوم في هذه المناسبة لنطلق اسما على طريق صامد ، لنطلق اسما مقاوما على طريق صامدة بوجه الاعتداءات الاسرائيلية ، ولنقول شكرا لمن ساهم في هذه الانجازات ، الشهيد حسام خوش نويس المجاهد البطل الذي استشهد على درب التحرير والدفاع عن القضية العربية ، نقف اليوم على مفترق طرق لنقول من هنا انطلق الانماء ، ومن هنا انطلق محو اثار الاعتداءات الاسرائيلية ، فالهيئة الايرانية للمساهمة في اعادة اعمار لبنان وقفت بوجه الة الهدم الاسرائيلية ، وكان الشهيد حسام خير مترجم لهذا الصمود ولهذا الانماء باعادة بناء ما دمرته الة العدو الصهيوني ، هذا الطريق هو طريق المقاومة ، هو طريق علي الطاهر والدبشة والطهرة ، هو طريق المواقع الاسرائيلية التي سقطت بفضل تضحيات المجاهدين ، واذا كنا بحاجة لنستعيد الذكرى نقول بأنها طريق السيد عباس الموسوي ، والشيخ راغب حرب ، طريق الشهيد محمد سعد وبلال فحص ، طريق كل شهيد سقط على درب الوطن في مقارعة العدو الاسرائيلي .
وقال النائب قبيسي " نتوجه بالشكر لمن ساهم في هذا الانجاز في اعادة بناء ما تهدم على مساحة هذا الوطن ، والشهيد حسام ترك اثرا طيبا وبصمات واضحة في هذا الجنوب المقاوم الذي أسس لمقاومته وصموده وتضحيته الامام القائد السيد موسى الصدر وسار على دربه كل مقاوم مخلص واع يعرف اخطار العدو الصهيوني ، نقف اليوم لنقول شكرا للشهيد حسام ولنقول شكرا للهيئة الايرانية للمساهمة في اعادة اعمار لبنان على الانجازات التي قدمت بأن ترجمت وقفة حقيقية مخلصة للجمهورية الاسلامية الايرانية كما وقفت الى جانب المقاومة وتطوير قدراتها والحفاظ على دماء شهدائها ودعمها بكل الامكانات لكي ينتصر لبنان وتنتصر الامة العربية ، كذلك وقفت ايران الى جانب اهل الجنوب باعادة بناء ما تهدم من طرقات وغير ذلك، مترجمة نصر الشهداء انماء وتحريرا كما اراد الاخ دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري ان يطلق على كتلتنا اسم كتلة التنمية والتحرير ، ليتلازم الامران معا لنقول للعدو الصهيوني انك مهما دمرت ومهما قتلت هذا الشعب الابي الذي تعلم من الامام الصدر لغة الصمود والثورة وتعلم من الامام الصدر الحفاظ على شتلة التبغ وشجرة الزيتون سيبقى هذا الجنوب عزيزا منتصرا شامخا بارادة الشهداء .
واضاف النائب قبيسي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن خلال الهيئة الايرانية للمساهمة في اعادة اعمار لبنان كانت تترجم المواقف الداعمة لخط المقاومة وتضحياتها ، نرى في كل ما تقدم حرصا على هذا الوطن ، ومن يحرص على هذا الوطن يشكل بموقفه السياسي حرصا على الوحدة الوطنية الداخلية للبنان ليبقى وطنا موحدا بوجه كل من يريد به شرا ، نقول للعالم اجمع كما ان لبنان لن ينهزم امام العدو الصهيوني فهو لن ينهزم امام ارهاب جديد يريد النيل من مقاومتنا وثقافتنا وتربيتنا بلغة طائفية مذهبية لا مكان لها في قاموسنا السياسي ولا مكان لها في حركتنا السياسية ، نحن ابناء وحدة وطنية والتي عبر عنها الامام القائد السيد موسى الصدر " ان افضل وجوه الحرب مع اسرائيل الوحدة الوطنية الداخلية ".
وختم النائب قبيسي متوجها الى الدولة اللبنانية بان هناك من في هذا الجنوب دفع ثمنا باهظا بمواجهة الاحتلال الاسرائيلي ولم ينل حتى الان اي تعويض واعني بذلك اصحاب المؤسسات الذين دمر العدو الاسرائيلي مؤسساتهم على ساحة الجنوب وحتى الان هذا الملف لم ينجز على مستوى الدولة اللبنانية والحكومة اللبنانية واصحاب هذه المؤسسات لا زالوا يعانون مما تركه اثار التدمير الاسرائيلي على محلاتهم ووسائل عيشهم ، على الدولة مسؤولية الوقوف الى جانب هؤلاء الذين وقفوا الى جانب المقاومة والجنوب بما قدموه من تضحيات .
ثم كانت كلمة حزب الله القاها رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج محمد رعد فقال ان حسام خوش نويس جاء بصدقه يحمل حب الولي الفقيه وحب الشعب الايراني العظيم لكل شعبنا في لبنان على اختلاف مكوناته ومناطقه ، واراد ان يوجه لهذا الشعب ولاهلنا الصابرين في الجنوب خصوصا تحية تقدير واكبار واعتزاز من كل مواطن ايراني على ما بذله شعبنا من تضحيات وبطولات وما قدمه من دم وروح ، وما صبر عليه من معاناة في مواجهة احتلال صهيوني غاشم مدعوم من قوى دولية كبرى لا تزال تمول بنفط دول اقليمية في المنطقة .
اضاف النائب رعد ان فتح الطرقات تنم عن عقلية انفتاحية تجافي الانغلاق والانعزال ،تريد وصل ما انقطع بين كل المكونات في البلد الواحد وهذا الطريق الذي نفتتحه والذي يوصل بين مناطق تسكنها مكونات متعددة في لبنان هو دليل على ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والعقل النابض فيها يعد للبنان ولشعبه ان يعيشوا وحدتهم وسيادتهم وتماسكهم وان ينعموا بالامن وبالاستقرار، ارادوا ان يفتحوا الطريق الواحد الموصل بين جميعهم في حين يريد اعداء هذا الوطن ان يقطعوا كل طرقات التواصل بين المناطق اللبنانية والطوائف اللبنانية والاتجاهات اللبنانية ، وحين يستشهد من بذل كل الجهد بصدق واخلاص ومتابعة ومثابرة وملاحقة ومواظبة وبكل المعايير والمواصفات الدقيقة التي تعتمد كمثال ونموذج في تأهيل الطرقات العامة والدولية ، ان يصادف استشهاده على طريق دمشق – بيروت معنى ذلك ان اعداء هذا الوطن يريدون حتى قطع الشريان الحيوي بين لبنان ومحيطه العربي عبر نافذة سوريا .
وقال النائب رعد نحن نفتتح طريقا يرمز الى ان مشروع العز والكرامة والسيادة والاستقلال الحقيقي الذي حملته المقاومة وحمله شعبنا المقاوم، هذا المشروع يلقى من يدعمه من اصدقاء وأخوة واعزاء في هذا العالم الذي لن يسمح فيه المستضعفون ان يتحكم فيه جبابرة وطواغيت ويتصرفون بالعباد والبلاد وكأنه لا رادع امامهم يردعهم عن طغيانهم وجبروتهم ، نحن نفتتح طريقا يرمز الى مواصلة عمل المقاومة والى تنمية مناطق شعب المقاومة ، ويرمز الى ان هذه المقاومة التي تلقى دعما وتأييدا من كل الشرفاء في العالم وفي طليعتهم الجمهورية الاسلامية الايرانية ، هذه المقاومة ستحقق كل اهدافها لانها تعمل وتنطلق من صدق ايمان بقضية الانسان في هذا العالم وفي هذا البلد خصوصا .
واضاف النائب رعد لا يسعنا الا ان نتقدم بوافر وبجزيل الشكر للشعب الايراني العظيم وللجمهورية الاسلامية ولقيادتها الحكيمة وللمسؤولين فيها على كل ما ساعدوا فيه لبنان دون تمييز ودون نظر فئوي ، وصلت مساعداتهم الى اقصى الشمال لان لبنان اراد العدو الاسرائيلي لا ان يهدم طرقاته وجسوره فحسب بل اراد ان يهدم العيش الواحد بين ابنائه ، جاء الرد الرمزي والفعلي من الجمهورية الاسلامية ليقول اننا نريد لبنان واحدا موحدا ارضا وشعبا ومؤسسات ، ونريد لكل اطيافه ولكل مكوناته ان يعيشوا استقلالهم وسيادتهم الحقيقية ، الطريق نحو الاستقلال والسيادة تعبده المقاومة بارادة مجاهديها وبعزمهم وبصلابة الموقف الشجاع للشعب الذي يحتضن هذه المقاومة ، ولبنان الذي نريده هو هذا اللبنان المقاوم، شكرا للجمهورية الاسلامية ولسفيرها الذي يرعى حفل الافتتاح هذا ، عهدنا للشهيد المهندس حسام خوش نويس ان نكون جديرين بحفظ دمه واوفياء لجهده .
ثم تحدث راعي الاحتفال السفير الايراني فتحعلي فقال " بداية اسمحوا لي بان اوجه تحية شكر وتقدير للاخوة الاعزاء في الهيئة الايرانية للمساهمة في اعادة اعمار لبنان على اتاحتهم لي هذه الفرصة الطيبة للقائكم ورعاية حفل افتتاح طريق الشهيد المهندس حسام خوش نويس في هذه الارض الطيبة من لبنان العزيز، ارض الشهادة والشهداء الذين صنعوا بدمائهم ملحمة النصر والعزة والكرامة للبنان والعرب والمسلمين ، وانتم ايها الاخوة الاعزاء الذين نكن لكم في نفوسنا كل المحبة والتقدير لنهجكم الوطني المقاوم النابع من اصالتكم التاريخية عزا واباء ومنعة وكرامة ، التزاما بنهج باعث الصحوة الاسلامية وحبيب الفقراء والمستضعفين وانيس المجاهدين الامام روح الله الموسوي الخميني ، التحية لكل الرجال والنساء والفتية الابطال من ابناء هذا الوطن الشقيق الذين عبروا عن ارادة شعبه الحقيقية في الحرية والسيادة والاستقلال ، وبذلوا الدماء والارواح رخيصة على مذبح الشهادة محققين بجهادهم ونضالهم اعظم انتصار للبنان والعرب والمسلمين في ايار عام الفين وحققوا في تموز 2006 اعظم انتصار الهي على العدو الصهيوني وحماته حينما اجتمع العالم كله بمستكبيريه وظالميه ضد لبنان ومقاومته الابية الشريفة لسحق ارادة الحرية في شعبه ، فكان الصمود الرائع لهذا الشعب العظيم درسا قويا للعدو ونهجا يحتذى به لكل الاحرار في العالم .
وقال السفير فتحعلي بفضل الله تعالى وتضحيات المجاهدين نقف اليوم بفخر واعتزاز لافتتاح طريق النبطية – مشغرة باسم شهيدنا الكبير المهندس حسام خوش نويس الذي امضى حياته مجاهدا ومواسيا للبنان وشعبه ، مجسدا محبة الشعب الايراني للشعب اللبناني وتقديره لتضحياته والتفافه حول مقاومته الشريفة ، واننا في الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي ظل القيادة الحكيمة للولي الفقيه القائد الامام اية الله العظمى السيد علي خامنئي وحكومة فخامة الرئيس الدكتور الشيخ حسن روحاني نجدد دائما دعمنا الكامل للبنان وشعبه العزيز ومقاومته الباسلة مؤكدين بان لا عدو لهذه الامة الا العدو الصهيوني الذي يعمل بكل قوة على اضعاف محور المقاومة ، الا ان مؤامرات هذا العدو ستبوء بالخيبة والفشل وستصنع امتنا انتصاراتها بوحدة قواها الحية الواعية لحقيقة ما يجري من تواطؤ دولي واقليمي ضد جبهة المقاومة التي ستبقى منيعة عزيزة .
ثم تسلم السفير فتحعلي درعا تقديريا من رئيس بلدية النبطية الدكتور احمد كحيل .
بعدها ازاح السفير الايراني والنواب والحضور الستار عن النصب التذكاري للشهيد خوش نويس








New Page 1