Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



أبرص في لقاء اسلامي مسيحي في الجنوب: للتضامن والتكاتف واتخاذ شعار المحبة والأخوة في ما بيننا


:: 2014-12-21 [23:12]::
رأى متروبوليت صور وتوابعها لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك المطران ميخائيل أبرص "اننا اليوم بالذات بأشد الحاجة الى المحافظة على تماسكنا وتعاضدنا وتآخينا ومحبتنا المتبادلة كي لا ننجرف مع تيار الفتنة والانقسام والعداوة في ما بين الأديان والطوائف".

وقال خلال كلمة له في لقاء مسيحي اسلامي لمناسبة اقتراب الميلاد في بلدة الكنيسة في الجنوب: "ان لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه وهو في كل الدول العربية رمز العيش المشترك بالرغم من جميع مشاكله السياسية والاقتصادية، لنحافظ عليه كوطن لكافة اللبنانيين ونجنبه ما وقعت فيه بقية الدول العربية".

واردف: "انها لمناسبة سعيدة ان نكون هنا في بلدة الكنيسة في دارة السيد أحمد سويدان في لقاء اخوي يجمع بيننا لقاء اسلامي مسيحي بمناسبة عزيزة على قلوبنا ألا وهي ميلاد السيد المسيح لقاء محبة وأخوة وسلام في ما بين بعضنا البعض.

نحن قادمون على سنة جديدة نرجو أن تكون سنة خير وبركة على لبنان يرجع الوطن الى اكتساب عافيته أولا بانتخاب رئيس للجمهورية واعادة تنظيم الدولة والتشديد على المواطنة والغاء الطائفية التي هي نقمة كما قال الامام المغيب السيد موسى الصدر: ان الطائفة نعمة لكن الطائفية نقمة.

ربما كل واحد منا يشعر بيأس في داخله لعلمه ان الأمر - في لبنان على المستوى السياسي - خارج عن ارادته ولكن اذا ما تكاتفنا واتكلنا على بعضنا البعض واليد باليد يصير صوتنا أقوى وصداه أعلى ويؤثر على الآخرين الصامتين والعارف بالحق والصامت هو شيطان اخرس ربما هو بحاجة الى من يرتكز عليه لينهض ويصرخ معنا كأبناء لوطن واحد هو لبنان وهكذا نصبح ككرة الثلج التي تتدحرج وتلف معها الثلج فتصير كرة كبيرة".

وختم: "أنا لا أدعو الى الثورة ولكن الى التضامن والتكاتف. فلنحيا اليوم متخذين شعار المحبة والرحمة والاخوة في ما بيننا، ولنرفع أصواتنا الى السماء معا مطالبين منه تعالى أن يغمرنا برحمته لنحقق عبارة الملائكة المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرة.
لنعد الى فرحة الميلاد عيد النور واعادة كرامة الانسان للانسان ولكل انسان".


New Page 1