Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



في مثل هذا اليوم ... رحل لطفي !


:: 2015-02-14 [22:21]::


في مثل هذا اليوم وقبل عام بالتمام والكمال، امتدت يد المنون لتقطف شاباً في مقتبل العمر كان في ريعان شبابه يلاعب الامل ويسابق الحلم هو لطفي عبد القادر صفي الدين ....

حادث سير اليم غيب لطفي ابن السبعة عشرة ربيعاً وحرم منه عائلته ومحبيه واصدقائه الكثر .... كان لغيابه وقع الصدمة وخلف مشاعر الاسى والذهول، وشيعته صور بجنازة مشهودة وبكى عليه الصغير والكبير ....

سنة مرت ولطفي لم يزل في البال والقلب، سنة مرت والحزن لفراقه يكبر ولا يصغر، والدمع لم يفارق العيون ...

في ذكرى العام الاول للرحيل الحزين احب اصدقاء لطفي ومحبيه ان يستذكروه بأسى عبر صفحة موقع يا صور من خلال هذه الكلمات المعبرة ..... رحمه الله واسكنه فسيح جنانه ...


New Page 1