Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



المكتب التربوي لحركة أمل يكرم المدراء في المنطقة السادسة


حسن يونس :: 2015-03-04 [00:49]::

بمناسبة عيد المعلم، وتكريماً لعطاءاتهم وجهودهم، كرم المكتب التربوي لحركة أمل في إقليم الجنوب – المنطقة السادسة مديري ومديرات المدارس في المنطقة، وذلك باحتفال تلاه غداء على شرفهم في مجمع ملاك السياحي – أنصاريه.
حضر الاحتفال بالإضافة إلى المديرين المكرمين، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الأستاذ باسم عباس على رأس وفد من المنطقة، نائب المسؤول التنظيمي لإقليم الجنوب في حركة أمل المهندس محمد ترحيني، مسؤول الشباب والرياضة في الإقليم د. محمد قانصو، والمسؤول التربوي للإقليم د. حسين عبيد، مسؤول العلاقات العامة في رابطة التعليم الأساسي الأستاذ حسين جواد، نائب رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني الحاج محمد حجازي، المسؤول التربوي للمنطقة السادسة المهندس سعيد طراف وأعضاء المنطقة.
افتتح الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد حركة أمل، ثم كانت كلمة تقديمية من عريف الاحتفال المسؤول التربوي لشعبة البيسارية حسين ابراهيم، فكلمة رئيس المنطقة التربوية في الجنوب فوجه التحية للمدراء المكرمين معرفاً إياهم بـ"التربوي الحقيقي"، وتحدث عن أن التربية والتعليم تبقى مستباحة وضائعة لولا وجود أولئك الذين يحمون الوطن، المرابطون على الثغور. كما طالب بإعادة كتابة التاريخ لأنه حين يكتب بأقلام السلاكين يكون مشوهاً ومنقوصاً، بينما يكون ناصعاً حين يكون مضمخاً بالدماء. فالأمة دون معرفة وعلم وتربية تكون مستلبة الحاضر والمستقبل، فمن الضروري بناء دولة عصرية تقوم على مبادئ الحرية والديمقراطية، أما الآن فهذا صعب في غياب هيبة الدولة والعمل المؤسساتي، وعليه يجب الانتقال من منطقة شرعية القوة إلى قوة الشرعية. وذكر عدة نقاط يمكن البدء منها للوصول إلى لبنان أفضل:
- العمل على كتابة التاريخ اللبناني الصحيح والمتكامل
- إعطاء الناخب حقه الطبيعي في تحديد من يمثله في كل الاستحقاقات
- احترام السلطة القضائية
- حق المرأة كحقوق الرجل
- إجراءات مشددة بحق الوسائل الإعلامية التي تعتمد التجييش الطائفي
- برامج وطنية في وسائل الإعلام تحفز على الوطنية والتعايش مع الآخر
- تعزيز الديمقراطية لمنع ارتهان الوطن للخارج
- منع التوظيف بالمحاصصة واحترام أصحاب الكفاءات والخبرة
- إعطاء الدور الأكبر للشباب
- التواصل مع المسؤولين للحد من هجرة الأدمغة
وأنهى كلمته بالسعي لإحياء خطة النهوض التربوي لأنها أساس أي خطة أخرى، وتمنى وصول الأساتذة إلى إقرار كامل حقوقهم خاصة سلسلة الرتب والرواتب.
تلا كلمة عباس، كلمة المسؤول التربوي لإقليم الجنوب في حركة أمل د. حسين عبيد فشكر المدراء على جهودهم، وشكر المنطقة السادسة والمسؤول التربوي على جهوده في إقامة هذا الاحتفال التكريمي. كما تحدث عن عمل المكتب التربوي واعداً باستمرار النشاطات والموعد القادم مع تكريم الأساتذة المتقاعدين الذين بلغوا السن القانونية، الامتحان التجريبي لطلاب الشهادات الرسمية، دورات تقوية لطلاب الشهادات الرسمية لكي يبقى طلاب الجنوب في المراتب الأولى في الامتحانات الرسمية، وهو واجبنا تجاه أهلنا الذين ضحوا بوجه أعداء الوطن. كما وجه التحية للأساتذة في عيدهم، آملاً أن يحمل هذا العيد بشرى سارة في مواضيع حقوق المعلمين، ووعد بوقوف الحركة، كما دائماً، مع حقوق المعلمين في وجه المعرقلين والمتآمرين.

























New Page 1