Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



جبهة التحرير الفلسطينية احيت ذكرى استشهاد امينها العام ابو العباس بمهرجان جماهيري في صور


:: 2015-03-15 [00:23]::

احييت جبهة التحرير الفلسطينية بمهرجان جماهيري في الذكرى الحاديةعشرة لاستشهاد القائد الوطني الكبير ابو العباس امين عام الجبهة في قاعة عمر عبدالكريم في مخيم برج الشمالي وتقدم االحضور النائب علي خريس عضو كتلة التنمية والتحرير ، نائب الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف، امين سر اقليم لبنان لحركة فتح الحاج رفعت شناعة ، مسؤول ملف المخيمات في حزب الله السيد ابو وائل ، الدكتور عماد سعيد منسق الاتحاد العالمي للصحافة والإعلان والاتصال ومهن الإذاعة والتلفزيون في لبنان ، ممثلون عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية والفلسطينية واللجان الشعبيه والجمعيات والمؤسسات الاهلية والنقابيه واتحاد المرأة والهيئات النسوية ، وحشد من قيادة وكوادر واعضاء الجبهة و أبناء المخيمات، وكان في استقبال الوفود عضو المكتب السياسي للجبهة عباس الجمعه وقيادة الجبهة .
افتتح المهرجان بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاها النشيدان اللبناني والفلسطيني ونشيد الجبهة، ثم رحب عريف الاحتفال محمود قاسم بالحضور وقال: هي مناسبة عز وإباء نلتقي فيها اليوم، نلتقي فيها لنتذكر دماء الشرفاء والمناضلين من أبناء شعبنا الفلسطيني وفي مقدمتهم القائد الكبير ابو العباس، الذين يقدمون أرواحهم قرباناً لنصرنا ولحفظ كرامتنا.
وألقى النائب الحاج علي خريس عضو كتلة التنمية والتحرير النيابية كلمة، قال فيها في اذار نأتي الى مخيم البطولة والشهادة مخيم البرج الشمالي لنحيي معا ذكرى استشهاد احد قادة المقاومة الفلسطينية الشهيد القائد ابو العباس الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية والحديث عن الشهداء الذين استشهدوا من اجل ان تحيا القضية وتبقى حية في نفوسنا وعقولنا لانها اقدس قضية على وجه الارض ، فلسطين في قلوبنا وعقولنا هي نبض الحياة ، لأن كل ما يجري في المنطقة هو مخطط من قبل الاستعمار العالمي يستهدف المنطقة بأكملها وما نشده اليوم في سوريا والعراق واليمن ومصر هو دليل ساطع ، ونحن نتحدث عن معاناتنا في شهر اذار شهر الانتصارات والشهادة محمد سعد وخليل جرادي ونعمة هاشم وحسن قصير والسيد عباس الموسوي وراغب حرب ، واضاف نحن علينا ان نتمسك باقوال الزعيم الخالد جمال عبد الناصر الذي قال ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة ، مؤكداً أن حركة أمل ورئيسها دولة الرئيس نبيه بري تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقه في العودة والتحرير ، وان القضية الفلسطينية هي قضيتنا ونتمنى ان يكون العام القادم هو عام التحرير والعودة الى فلسطين .
والقى كلمة منظمة التحرير الفلسطينية الحاج رفعت شناعة امين سر اقليم لبنان لحركة فتح قال فيها في حضرة الشهيد القائد الكبيرابو العباس نتوقف مع فصيل رئيس من فصائل "م.ت.ف"، وتنظيماً سياسياً مقاتلاً على أرض فلسطين، قدّم هذا الفصيل خيرة قيادته شهداء من أجل فلسطين، فكانت للشهيد القائد الامين العام ابو العباس وقيادة الجبهة برامجهم الوطنية والسياسية والنضالية وفي كل مرحلة كانوا سبّاقين للتعبير عن واقع الشعب الفلسطيني فقدّموا شهداء من قادة ومناضلين، وأدهشوا العالم بعملياتهم العسكرية ، ونحيي كوكبة من الشهداء الفلسطينيين واللبنانيين وفي مقدمتهم الرئيس الرمز ياسر عرفات ومحمد سعد وعباس الموسوي الذين كتبوا صفحات ناصعة من العزة ونستقي منها كل مقومات الصمود ايمانا بالنصر والتحرير ، واضاف جئنا اليوم لنعبر عن وفائنا للشهداء وهذه قمة الوفاء ، وقال نجتمع اليوم لنعبر عن وفائنا لشهدائنا متمسكين بالعقيدة الإيمانية والوطنية ، وأن نبقي البوصلة نحو فلسطين في خدمة القضية الفلسطينية والثوابت الفلسطينية ، وشدد على ضرورة تعزيز العلاقة اللبنانية الفلسطينية والقرار الفلسطيني الذي يجب ان يكون في خدمة الثورة والشعب والحفاظ على منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها البيت الفلسطيني للجميع واشاد بقرار المجلس المركزي بوقف التنسيق الامني ، ودعا الى سياسة حاضنة للمقاومة مؤكدا على ان وثيقة الوفاق الوطني هي الاساس والاسراع في اجراء الانتخبات الرئاسية والتشريعيه التي مضى عليها تسعة سنوات من اجل مواصلة النضال حتى ازالة الاحتلال عن ارضنا واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس .
وفي ختام المهرجان ألقى عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية كلمة قال فيها في البداية اتقدم باسمى ايات التعازي من عائلة فقيد الشباب المرحوم فراس دحويش ونحن نأسف لما جرى من سؤ فهم اثناء الختمة والمهرجان ، ونعتبر المرحوم هو خسارة لشعبنا ، ونقول تغمد الله الفقيد بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته ، وحيا الحضور وقال نقف وإياكم اليوم بقلوب منحنية وهامات شامخة احترامًا وإجلالاً لمن كان قد لخص معنى الانتماء الحقيقي للوطن وأغمض عينيه على رسم فلسطين, الوطن, الهوية, القضية، انه القائد الوطني والقومي والأممي الكبير الامين العام لجبهتنا أبو العباس ، الذي تشبع بعشق الوطن، وتملكه حلم العودة، فكان همه الوحيد وشغله الشاغل مع رفاقه القادة سعيد اليوسف وابو العز الوصول الى ارض الوطن لتحقيق الاشتباك المباشر مع العدو، ولأجل ذلك ابتدع الوسائل التي مكنت المقاتل الفلسطيني من الوصول الى غايته المنشودة عبر البر والجو و البحر، ولأنه أدرك مبكرا أن الاحتلال الذي هجر شعبنا عن أرضه عبر المجازر الوحشية، وأمعن في قتل شعبنا ومارس بحقه أبشع أنواع الظلم والتعذيب داخل السجون ومعسكرات الاعتقال والتنكيل بحقه لا بد من زواله عن ارض فلسطين ، واضاف لقد وصفه الرئيس الشهيد الرمز ياسر عرفات بكلمة في احدى المجالس الوطنيه وهو ينادي الامناء العامين بالاسم ايها الاخ الحبيب ابو العباس ايها المقاتل الشرس ، لأن ابو العباس كان مندفعا بإيمانه بعدالة قضيته وضرورة تحريرها من أسر السياسات العربية الرسمية والمساومات الدولية زمن الحرب الباردة، كان يحاول أن يخرج القضية الفلسطينية من سجنها العربي الرسمي كما من سجنها الدولي القائم على توازن القوى بين المعسكرين المتصارعين، واضاف من مخيم الشهداء نحيي كافة شهداء الجبهة قادة ومناضلين وفي مقدمتهم الامناء العامون العظام ابو العباس طلعت يعقوب وابو احمد حلب والقادة سعيد اليوسف وابو العز وحفظي قاسم وابو العمرين وجهاد حمو ومروان باكير وشهداء الثورة الفلسطينية في طليعتهم الرئيس ياسر عرفات والقوى الوطنيه والاسلامية اللبنانية وحركة التحرر العربية والعالمية وفي مقدمتهم الرئيس الفنزويلي تشافيز الذي يستحق منا جميعاً وردة حب ، كما نتوجه بالتحية والوفاء للامام المغيب السيد موسى الصدر الذي كان يقول ان السند الحقيقي للثورة الفلسطينية هو عمامتي ومحرابي ومنبري، معتبراً ان القبلة يجب ان تكون وتبقى فلسطين بقوله إن العودة الى فلسطين هي صلاتنا وإيماننا ودعاؤنا نتحمل في سبيلها ما نتحمل ونتقرب الى الله في سبيلها بما نتحمله من متاعب، وثمن قرارات المجلس المركزي الفلسطيني في دورته الاخيرة واكد دعم الجبهة لتوجه القيادة الفلسطينية الى محكمة الجنايات الدولية، من اجل نقل ملف جرائم الإحتلال، من حصار جماعي، واستيطان، وقتل للمدنيين العزل واغتيال القادة الشهداء لمقاضاة قادة الاحتلال على جرائمهم ، وهذا يستدعي من الجميع العمل الحثيث لاستعادة الوحدة الداخلية وانهاء الانقسام الكارثي وإعتماد سياسة كفاحية في الميدان في إطار إستراتيجية شاملة في صلبها وفي القلب منها المقاومة الشعبية، وتوسيع دائرة الإعتراف بالدولة الفلسطينية، وبالحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا في العودة والحرية والاستقلال، ودعا الى حماية المشروع الوطني ، لأن من يحاول الانتقاص من هذا المشروع والثوابت يرتكب جريمة وطنية لا يمكن السكوت عنها، ونحن نقول بكل وضوح لا يمكن لأي فصيل مهما كبر شأنه، أن يكون بديلا عن منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد، ولا يمكنه تجاوز الثوابت الوطنية الفلسطينية، ونؤكد لكم ان من يخرج عن الاجماع الوطني الفلسطيني يرتكب جريمة تساوق مع مخططات الاحتلال الاسرائيلي ومشاريعه التصفوية، ونحن نحذر من مخطط فصل القطاع عن الضفة هو مشروع قديم طالما سعت اسرائيل اليه ، لأن فصل القطاع يمثل نسفاً للمشروع الوطني وتفريطا بالثوابت الوطنية، وتطرق الى ما يجتاح المنطقة برمتها،من هجمة امبريالية صهيونية وارهاب تكفيري بهدف تمزيقها وتقسيمها وإدامة الفوضى في سائر أنحائها، تتطلب من الجميع شعوباً ودولا واحزابا وقوى استنهاض طاقاتها ، وهذا يتطلب تحديد طبيعة الصراع ، ومواجهة إرادة الهيمنة وإخضاع شعوب المنطقة وثرواتها وإرادتها لمصالح القوى الامبريالية في هذه المعركة الفاصلة التي تستهدف القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الاساس، لذلك نقول لا استقرار في المنطقة طالما اسرائيل موجودة خاصة في ظل طرح مشروع تحويل اسرائيل الى دولة اليهود في العالم بدعم القوى الامبريالية.
واكد الجمعه ان بوصلة شعبنا ستبقى باتجاهِ واحد هو فلسطين ، فما جمَعنا ويجمعنا مع لبنان الشقيق وشعبه المحتضن لقضية شعبنا في هذه الأرض أقوى وأعمق من كلِّ الرِهانات، وسيبقى الشعب الفلسطيني على وعدِه وإلتزامِه لانه لا يمكن أن يكون خنجرا في صدر الشعب اللبناني وجيشه الوطني ومقاومته التي نعتز بها ونفتخر بمجاهديها وبنضالها وانتصاراتها، مؤكدا حرص جميع الفصائل والقوى على أمن واستقرار لبنان والحفاظ على مسيرة السلم الاهلي و تعزيز العلاقة الاخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، ونحن نتطلع الى الحكومة اللبنانية ان تمنح الفلسطيني حقه الانساني، حقه في الحياة والعمل والتملك لحين عودته الى دياره ، وهنأ المرأة الفلسطينية والعربية بيوم المرأة العالمي ، كما هنأ المعلمين بعيد المعلم ، وهم يستحقون منا تقديرا وان كان معنويا لدورهم التاريخي، وفي ختام كلمته عاهد الشهيد القائد ابا العباس على مواصلة المسيرة حتى تحرير الارض والانسان ، وتحقيق أماني وطموحات شعبنا وأمتنا وكل الأحرار في العالم.
وتلقت قيادة الجبهة برقيات التضامن بهذه المناسبة من الحزب الشيوعي اللبناني وامين عام مؤتمر الاحزاب العربيه وحزب الله وهيئة التوجيه السياسي ومؤسسة ابو جهاد الوزير للمعاقين.













New Page 1