Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



عين الحلوة: حركة فدا احيت ذكرى انطلاقتها الخامسة والعشرين


فادي عناني :: 2015-03-18 [01:27]::

احيت حركة فدا ذكرى انطلقتها الخامسة والعشرون في مهرجان جماهيري حضره جمهور غفير من أهالي مخيم عين الحلوة وممثلون عن مختلف فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وفصائل قوى التحالف الوطني والإسلامي وعدد من القوى والأحزاب اللبنانية كان من أبرزهم عضو المكتب السياسي لحركة أمل مسؤول منطقة الجنوب بسام كجك، وممثل النائب بهية الحريري السيد مصطفى متبولي، وممثل تيار المستقبل السيد وليد صفدية، وممثل رئيس التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد السيد محمد ظاهر عضو المكتب السياسي، وامين سرحركة فتح في مخيم عين الحلوة الأخ ناصر ميعاري ، إضافة إلى ممثلين عن اتحاد المرأة الفلسطينية والنقابات وجمعيات المجتمع المدني واللجان الشعبية الفلسطينية ولجان الأحياء ولجنة متابعة المهجرين الفلسطينيين ، وجبهة التحرير الفلسطينية عضو لجنتها المركزية الرفيق أبو السعيد اليوسف، وجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو لجنتها المركزية الرفيق عصام حليحل، وحزب الشعب الفلسطيني عضو قيادة الحزب في لبنان الرفيق عمر النداف، وتنظيم الصاعقة الرفيق أبو بسام المقدح، والجبهة الشعبية القيادة العامة مسؤول منطقة الجنوب الرفيق رفعت جبر، وحركة الجهاد الإسلامي الأخ عمار حوران وحركة حماس ابو حسام المختار ومثل القيادة العسكرية للامن الوطني العقيد ابو محمد طلال والعقيد ابو شادي السبربري وامين سر اللجان الشعبية منطقة صيدا الدكتور عبد ابو صلاح واللجنة الشعبية لمخيم عين الحلوة الحاج محمود حجير واللجنة الشبابية وامين سر اللجنة الشعبية لشعبة عين الحلوة لحركة فتح الاخ حسام ميعاري كما شاركت في المهرجان مؤسسة أسر الشهداء ممثلة بالأخ عصام الحلبي، وشارك فيه أيضا وفد من قيادة وحدات الأمن الوطني بقيادة العميد عادل زيدان.
دعا الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الحكومة اللبنانية إلى الإقرار والاعتراف العاجل بالحقوق المدنية والاجتماعية التي كفلتها الأعراف والمواثيق الدولية لأبناء شعبنا من اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في المخيمات على أرض لبنان الشقيق كي يتمكنوا من مواجهة الضائقة الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية الصعبة التي يرزحون تحت وطأتها حتى عودتهم إلى بلدهم الأم فلسطين. وأطلق "فدا" هذه الدعوة في كلمة ألقاها باسمه مسؤول منطقة الشمال الرفيق ثائر لوباني خلال مهرجان أقيم في مخيم عين الحلوة بلبنان إحياء للذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقة فدا منوها إلى أن هذه الأوضاع المأساوية "دفعت الشباب الفلسطيني إلى الهرب من موتٍ بطيءٍ محتمل في مخيمات الحرمان والشقاء في لبنان إلى موت محقق غرقا في لجج البحار" وكان آخر هذه الحوادث المأساوية حادثة السفينة التي غرقت قبالة السواحل الايطالية ولا يزال مصير عدد من الشباب الفلسطيني الذين كانوا على متنها مجهولا. ونوه الرفيق لوباني في كلمته إلى "التراجع الكبير والمستمر لدور وكالة الأونروا التي هي شاهد رئيسي على نكبة فلسطين وأساس وجودها إغاثة وتشغيل أبناء شعبنا" دعيا إلى "أوسع تحركات شعبية سلمية ضد سياسة وكالة الأونروا المجحفة بحق شعبنا في مخيمات لبنان وبحق الأخوة الفلسطينيين النازحين من سوريا وذلك من أجل القيام بمسؤولياتها الإنسانية والإسراع في إعادة بناء مخيم نهر البارد وتأمين عودة أهله إليه كمرحلة أولى ريثما يتم تحقيق العودة إلى بلادنا فلسطين وفقاً للقرار 194". كما دعا لوباني إلى ضرورة "تشكيل مرجعية سياسية فلسطينية في لبنان تشارك فيها كل فصائل العمل الوطني والإسلامي دون استثناء أحد، وإلى ضرورة إعادة الاعتبار وتفعيل عمل اللجان الشعبية ومشاركة كل هيئات المجتمع المدني الفلسطيني فيها بما يفتح المجال واسعا أمام الجميع للمشاركة في وضع الحلول للأزمات التي تواجه أبناء شعبنا في المخيمات" . وألقى الرفيق عبد الله دنان، عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤول منطقه صيدا فيها، كلمة الفصائل الفلسطينية في مهرجان انطلاقة "فدا". ودعا الرفيق دنان في كلمته إلى تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية لتقوم بكافة الأدوار المنوطة بها مشددا على ضرورة قيام المجلسين الوطني والمركزي للمنظمة بمتابعة تنفيذ القرار الأخير للمجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني مع "إسرائيل".
هذا واختتم المهرجان بإيقاد شعلة الانطلاقة الخامسة والعشرين لـ فدا،تخلله حفل استقبال بالمناسبة أمه حشد غفير من أهالي مخيم عين الحلوة وممثلو الفصائل والقوى والأحزاب والفعاليات اللبنانية والفلسطينية المشاركة، وكان على رأس المستقبلين أمين سر "فدا" على الساحة اللبنانية الرفيق سليمان هجاج وعدد من الرفاق والرفيقات أعضاء قيادة الحزب فدا في صيدا.





















New Page 1