Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حملة تشجير في شحور الجنوبية


:: 2015-03-19 [00:16]::



برعاية وزير البيئة محمد المشنوق، نظمت بلدية شحور الجنوبية حملة تشجير على ضفاف نهر البلدة، ضمن مشروع حملة مليون شجرة، التي أطلقتها جمعيات أخضر بلا حدود،وأجيال السلام لنزع الألغام، وجهاد البناء الزراعية، بمشاركة قائمقام صور بالإنابة الأستاذ محمد جفال، قائد القوة الماليزية العاملة في لبنان ضمن إطار اليونيفيل، رئيس البلدية الأستاذ كامل خليل، رئيس جمعية أخضر بلا حدود زهير نحلة، عدد من طلاب المدارس، بالإضافة إلى عدد من الفعاليات والشخصيات البلدية والإختيارية والإجتماعية وعدد من المزارعين والأهالي الذين زرعوا حوالي 300 شجرة من مختلف الأصناف والأنواع.
‏ وخلال عملية التشجير اعتبر المشنوق أن أعمال التشجير هي ليست مهمة رئيس البلدية ومجلسه فحسب بل هي مهمة كل مواطن في هذه المنطقة، مضيفاً: "أننا وفي الوقت الذي نعتز به بمشاركتنا في هذه الحملة، فإننا نتطلع إلى أن يكون هناك المزيد من عمليات التشجير في مناطق تحتاج لذلك بشكل مستثمر، معرباً عن إعجابه بالعمل الذي أنجز حتى الآن من خلال حملة "غرس مليون شجرة".
‏ وأضاف المشنوق:"إننا نقف على هذه الأرض الطيبة التي أنجبت الشيخ أحمد عارف الزين، لنقول لأهلها لقد حافظتم على هذا الإرث، وعلى الأخلاق والعلم، وبرز منكم هامات ثقافية وشعراء، ومن أتقنوا القوافي والعلماء وسياسيون ومقاومون، وكل من أحب هذا الوطن الذي لا يتجسد فقط بزرع الشجرة، بل يتجسد دائماً باستمرار هذا الجو المقاوم للإحتلال الإسرائيلي لما تبقى من أراضينا في الجنوب، ولما نفهمه نحن أيضا من إنماء مستدام في هذه المنطقة.
‏ وفي الشأن السياسي أكد المشنوق أنه لا يمكننا أن نكون مصدّقين لمقولة أن "حب الوطن من الإيمان" إلاّ إذا عملنا على أن نأتي برئيس للجمهورية، وأن نتفق ونكون يداً واحدة، ونعمل لأن يسير هذا الوطن فعلاً نحو مرحلة من الإستقرار الدائم وليس المهتز من حين لآخر، مضيفاً:"أننا في هذه المنطقة العزيزة من الجنوب، نتوجه إلى كل اللبنانيين لتجاوز الإستحقاقات التي تواجهنا بأكبر قدر من التماسك، لنصل فعلاً إلى استكمالٍ لجميع المؤسسات لتحقيق ما نطمح إليه من وطن عزيز وكريم في بيئة كريمة".
‏ وشدد المشنوق على أن شعار وزارة البيئة كان ولا يزال "بيئتي وطني"، معرباً عن فخره واعتزازه بجميع من عمل ويعمل على مثل هذه المشاريع لتحسين البيئة في لبنان.
‏ من جانبه رئيس البلدية الأستاذ كامل خليل أكد أن بلدة شحور هي قرية من قرى الجنوب وقطعة من هذا الوطن، والشجرة فيها وفي غيرها من القرى تحتاج إلى نقطة ماء لتسقيها لكي تظلل على المقاوم، كما أنها تحتاج إلى نقطة دم لتحميها لكي تزين الوطن، مرحبّاً بوجود وزير البيئة على أرض البلدة، معتبراً أن هذا الأمر بحد ذاته هو تعبير حقيقي عن أن مقاومة الإحتلال والعدو هي واجب على كل اللبنانيين ولها وجوه كثيرة ليس فقط على الصعيد العسكري والسياسي.
بدوره نحلة ناشد جميع الفعاليات والجمعيات والتعاونيات الزراعية والجهات المانحة والبلديات وإتحاداتها لمساندة هذا المشروع والمشاركة فيه أو بمشاريع أخرى لرعاية ما تم تشجيره هذا العام لأنه ومن دون وجود رعاية للزرع فإنه سيتلف ويذهب هباء.


New Page 1