Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مركز الغد الثقافي التربوي الاجتماعي وجمعية الحولة الثقافية ينظمان أمسية شعرية في البرج الشمالي


:: 2015-04-10 [01:23]::

نظم "مركز الغد الثقافي التربوي الاجتماعي" و"جمعية الحولة الثقافية" أمسية شعرية تحت عنوان "نيسان شهر المقاومة والعطاء"، في قاعة جمعية الحولة بمخيم برج الشمالي، بحضور ممثلي القوى والفعاليات االفلسطينية واللبنانية واللجان الشعبيه وعدد كبير من المثقفين والشعراء والمكاتب النسائية وحشد من ابناء المخيم ، وكان في استقبال الحضور الهيئة الادارية لجمعية الحولة ومركز الغد ، وبعد الوقوف دقيقة صمت اجلالا واكبارا لارواح شهداء لبنان وفلسطين.
وبعدها رحب رئيس مركز الغد الثقافي التربوي الاجتماعي الاستاذ عباس الجمعه الذي أدار الأمسية باسم جمعية الحولة ومركز الغد الثقافي التربوي الاجتماعي ، وقال في شهر نيسان، شهر العطاء والمقاومة ، نيسان اللبناني والفلسطيني الذي امتزج فيه الدم ، حيث كثرت فيه المآسي والألام والأحزان الفلسطينية واللبنانية ،ففي هذا الشهر ارتكبت العصابات الصهيونية مجزرة بحق اهالي قرية دير ياسين الفلسطينية،تلك الجريمة التي كانت بهدف ترويع شعبنا الفلسطيني، وحمله على الهجرة ومغادرة ارضه ووطنه،وطرده وإقتلاعه وتهجيره جزء كبير من أبناء شعبنا الفلسطيني،والذي أصبح بفعل النكبة خارج حدود الوطن في مخيمات اللجوء في دول الطوق العربي وفي الشتات،ولكن رغم النكبة وما عنته من اقتلاع وطرد وتهجير لشعبنا، وسيبقى شعبنا مسكونأ بحق العودة لأرضه ودياره ووطنه ولا بديل غير فلسطين، فهذا حق فردي وجمعي لايسقط بالتقادم ولا بالمبادرات،وفي نيسان ارتكب العدو الصهيوني افظع مجازره بحق الشعب اللبناني الشقيق في قانا والمنصوري والنبطية وغيرها من المناطق اللبنانية ، واضاف في هذا الشهر استشهد القائد امير شهداء فلسطين والانتفاضة خليل الوزير"أبو جهاد" أحد أبرز قادة الثورة الفلسطينية،وأحد الأركان الأساسية لحركة فتح ،حيث اغتاله جهاز الموساد الصهيوني في تونس، ولن ننسى القادة أبويوسف النجار وكمال ناصر وكمال العدوان، ولن ننسسى الشهيد القائد الرئيس الرمز ياسر عرفات القادة ابو العباس امين عام جبهة التحرير الفلسطينية الذي اغتالته المخابرات الصهيوامريكي في معتقله ، والشهيد القائد الشيخ احمد ياسين وابو علي مصطفى وفتحي الشقاقي وابو عدنان قيسى وجهاد جبريل وكل شهداء فلسطين ، وكل شهداء لبنان ومقاومته معروف سعد وسيد الشهداء عباس الموسوي وعماد مغنيه ومحمد سعد وخليل جرادي وانطون سعادة وجورج حاوي ، واليوم لا بد ان نوجه التحية لشعبنا في مخيم اليرموك ومخيمات سوريا وهو يواجه قوى الارهاب التكفيري المسمى بعصابات داعش والنصرة وغيرها من العصابات المجرمة ومن معهم الذي يخدم الاحتلال الصهيوني بهدف انهاء مخيمات اللاجئين الفلسطينيين وتوطينهم حيث يتوجدون أو تشتيتهم في جهات الأرض الأربع،من أجل تشتيت قواهم وتمييع مطالبتهم بحق العودة، لذلك نقول ليرتفع الصوت الفلسطيني في كل أماكن شعبنا في الداخل والخارج والشتات ،يجب أن يرتفع عالياً وبشكل موحد،من اجل إنقاذ مخيم اليرموك ومخيمات شعبنا،مما يتعرضون له من عمليات حصار وتجويع وترويع وتشريد وقتل، كما لن ننسى المناسبات الوطنيه للفصائل الفلسطينية في نيسان والعمليات البطولية لجبهة التحرير الفلسطينية، لن ننسى انتصار المقاومة في شهر نيسان، كما لم ننسى تضحيات الجيش اللبناني ،كما لم ننسى الاسرى والمعتقلين وفي طليعتهم القائدة المناضلة خالدة الجرار والقادة احمد سعدات ومروان البرغوثي وكل الاسرى فهم عنوان مدرسة الصمود ،ورغم ذلك نقول بأن شهر نيسان شهر العطاء والمقاومة والحزن والألم ورحيل العظماء.
وألقى رئيس جمعية الحولة، محمود جمعه، قصيدة من وحي المناسبة، ثم قدمت الشاعرة الجنوبيه ايمان شويخ عدد من القصائد عن الاسرى وفلسطين ولبنان والام ، وبعدها الشاعر جهاد الحنفي الذي قدم عدة قصائد عن فلسطين ستنتصرين ويوم الارض ، كما الشاعر الجنوبي عبد الكريم بحسون، قصائد عن فلسطين و لبنان و أنهاها بقصيدة عن الأم.
وتم اهداء الامسية لشهداء لبنان وفلسطين واسرى الحرية في معتقلات الاحتلال الصهيوني .












New Page 1