Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



"عصا موسى" لونها أصفر!


فتون نعمة :: 2015-05-15 [00:52]::

عندما كانت الحياة تفعم بالذل والعبودية، كنّا صغاراً، ولم نكن حينها نعرف معنى الحياة والتّحدي، لمّا كانوا يصورون لنا هذا المحتل الغاشم على أرضنا بأنه لا يُهزم ولا يُقهر، وبأنه الجبّار والأقوى على تلك الأرض الهزيلة!

وكبرنا على هذه الأرض، وتلاشت تلكَ الأوهام الفارغة المرسومة في مرايا ذاكرتنا، وتبخّرت كما تبخّر أشعة الشّمس النّدى المُتعب على أوراق الورد، مع صحوة أيادٍ كريمة طاهرة مستبسلة مجاهدة، لمّا بزغ فجر جديد، وأخذ يتربع في نفوس الشرفاء، تفجر نهج جديد في عروق الطيبين الأطهار، لينسجوا بفوهات بنادقهم أحلى أثواب السهول والجبال، ليقرعوا أبوابَ المنازل والبيوت العتيقة، المنسية على حفافي السياج القديم.

وكبُر الحلم فينا، وأدركنا أنّهم سيحطمون سكوت هذا الحصار الجاهلي، لمن يسمونهم"العرب" بأياديهم التي صنعت النصر بدماءها، وروت بها الارض لتشرق علينا شمس جديدة، يمتدُّ شعاعها من أقصى الجنوب، إلى أقصى الشمال.

وحدهُ بأسكم و صبركم وتواضعكم وحنانكم وجبروتكم وقوة جأشكم وايمانكم توّج الارض وصان العرض، ورسم لنا الزمن الآتي على صهوة الامل، لنحيا حياةً كريمة في هذا الزمن العربي الردئ، زمن الردة وانهزام العروش الزائفة.

فإلى الذين قاوموا واستشهدوا، وغرسوا أجسادهم الطاهرة تحت تراب الحق، ليكحلوا بها ريف عيونهم، الى الذين وعدوا وصدقوا، لكم منا تحايا الإكبار والإجلال!

هكذا يذود أبطال المقاومة بأرواحهم لنحيا، فطوبى لكم، يا من اسرجتم خيولكم واعتليتم صهوة الاعصار، وفجرتم غضب الصخر والسهل والكروم، وأذقتم العدو طعم النار، لكم نبضات القلوب، يا من تسكنون حدقات العيون!


New Page 1