Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حفل السحور السنوي لمكتب النقابات والمهن الحرة في حركة امل (100 صورة)


:: 2015-07-06 [03:44]::
أقام مكتب النقابات والمهن الحرة في حركة أمل"اقليم جبل عامل" السحور الرمضاني السنوي في مطعم تروبيكانا" ليالي صور" وذلك بحضور النائب علي خريس,المسؤول التنظيمي للحركة اقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل,عضو المكتب السياسي للحركة محمد غزال وقيادة واعضاء اقليم جبل عامل في الحركة وفاعليات, بداية االنشيد الوطني اللبناني ونشيد حركة امل. ثم تحدث مسؤول المهن الحرة في حركة امل "اقليم جبل عامل" موسى عباس بكلمة رحب فيها بالحضور وقال,اننا سنعمل على تنظيم اللقاءات المتخصصة بعناوين مختلفة سياسية واجتماعية ونقابية تحدد مواعيدها ومواضيعها والمحاضر فيها وذلك حسب الحاجة من اجل اطلاع الزملاء اعضاء المهن على المجريات ومناقشة اقتراحاتهم لمعالجة هواجسهم, كما اننا سنعمل عل ىتشكيل لجان للعلاقات العامة تضم مزيج من الاخوة من ذوي الخبرة اضافة الى الشباب ذوي النشاط .
ثم القى النائب خريس كلمة اكد فيها, ان لبنان لا يمكن ان يتعافى ,ولا يمكن ان يخرج من ازمته ومحنته الا اذا عدنا الى مشروع القائد الامام موسى الصدر,
لذا علينا العودة الى فكر ونهج الامام الصدر فيما يتعلق بوطننا الذي ارسى قواعد الوحدة الوطنية والعيش المشترك واحترام الاخر, وبما يتعلق بالصراع مع العدو الاسرائيلي, وعلى المستوى الداخلي قال خريس, علمنا الامام الصدر بان هذا الوطنلا يبنى الا بالتمسك بصيغة العيش المشترك, ولا يستطيع احد في لبنان, لا طائفة ولامذهب ولا حزب,او حركة .ان يسيطر على هذا الوطن , فلبنان محكومة بالتوافق, لبنان محكومة بالتمسك بصيغة العيش المشترك وبالوحدة الوطنية,الوحدة الوطنية الحقيقية التي ارساها الامام موسى الصدر, وكلنا نعلم انه اول من دعا الى الحوار ,عند اعتصم في مسجد العاملية عام 75 رفضا للحرب الاهلية, داعيا الى الحوار بين مكونات المجتمع اللبناني للخروج من ازمته, وهذا الامر يسلكه دولة الرئيس نبيه بري وسار عليه ليس من اليوم, بل منذ العام 2006 , مؤكدا بان الجلوس على طاولة الحوار هو الحل الانجع للبنانيين لمناقشة خلافاتهم.
وحذر خريس ان لبنان والمنطقة يمران بمؤامرة وازمة حجمها كبير,حيث نرى مدى حجم هذه المؤامرة التي تحصل في منطقتنا ,في اكثر من دولة عربية هدفها تمزيق وتفتيت الدول الى دويلات طائفية ومذهبية ,فنحن في لبنان يجب ان نكون على اهب الاستعداد لمواجهة التحديات والمخاطر والنيران التي تشتعل من حولنا,في اكثر من دولة عربية,في العراق ,ليبيا ,سوريا, اليمن,لذلك علينا ان نعود الى وطنيتنا,وان نعود الى مشروع الامام موسى الصدر,لنبني هذا الوطن على اسس وقواعد سليمة وصحيحة البناء البعيد عن الطائفية والمذهبية, انطلاقا من قول الامام الصدر" ان وجود الطوائف في لبنان نعمة , ولكن الطائفية هي النقمة وهي سبب المعاناة التي نعاني منها,علينا ان نعود الى ضمائرنا وان نحتكم الى العقل بدل ان نحتكم الى الغرائز اوالطائفية اوالمذهبية او نحتكم الى الشارع, فلا يجوز على الاطلاق تعطيل مؤسسات الدولة تحت اي عنوان من العناوين,ان تعطل مؤسسات الدولة, مشير الى ان الوضع الامني جيد الى حدا ما بفضل التضحيات وحضور وجهود الجيش اللبناني,في تصديه للمجموعات التكفيرية والارهابية التي تريد النيل من وطننا وشعبنا,
واضاف نحن في حركة امل دعينا وندعوا الى انتخاب رئيسا للجمهورية,لا يجوز ابدا على الاطلاق ان يبقى لبنان دون رئيس,ولا يجوز ايضا تعطيل المؤسسات,بداءا من مؤسسة المجلس النيابي,التي هي ام المؤسسات,فلا يجوز ان نخرب على بلدنا وعلى شعبنا ,فلا يجب ان نعطل الانماء والهبات والقروض التي تأتينا من الخارج, لذلك المطلوب تفعيل دور المجلس النيابي, وان نذهب جميعا الى جلسات العامة للمجلس لاقرار القوانين والمشاريع تهم المواطن, فلا يجوز ايضا تعطيل مؤسسة مجلس الوزراء,وقال اذا عطلنا رئاسة الجمهورية والمجلس النيابي والحكومة, ما الذي يبقى ,فالى اين سنذهب,علينا كالبنانيين ان نحتكم الى عقولنا والى ضمائرنا,فالمطلوب ان نحتكم الى الدستور والقوانين,























































































New Page 1